«عبد المنعم رياض» ..صاحب يوم الشهيد ..القائد العسكرى الذى مات على أرض المعركة بنيران العدو .. بين جنوده

دفاع شامل نحو التقدم
رئيس مجلس الإدارة:محمد علىرئيس التحرير: شريف سليمان
«أسوأ وأفضل» فنانين وممثلين في دراما رمضان 2019 قائد نهضة بركان :علينا تجنب الضغط والاحتمالات التي ترجح كفة الزمالك في نهائي الكونفيدرالية رسميا.. مباراة الإسماعيلي والأهلي بدون جمهور مدرب الدراويش: مواجهة الأهلي فاصلة في عودة استقرار الإسماعيلي ”جروس” يعقد مؤتمر صحفي بالمغرب قبل مران الزمالك اليوم الزمالك في مهمة إفريقية صعبة.. نهضة بركان لايعرف الهزيمة على ملعبه 4 أسباب تهدد انتقال صلاح لريال مدريد بث مباشر.. بايرن ميونيخ يواجه إينتراخت فرانكفورت بالدوري الألماني أجيري يعلن تمسكه بضم لاعب الأهلي لـ معسكر الفراعنة جلسة خاصة تجمع لاسارتي بـ لاعبي الأهلي قبل مران اليوم فحص طبي لحارس الأهلي لتحديد مصيره من المشاركة في المران الجماعي مهاجم الزمالك على رادار بيراميدز بالموسم الجديد

وثائقى

«عبد المنعم رياض» ..صاحب يوم الشهيد ..القائد العسكرى الذى مات على أرض المعركة بنيران العدو .. بين جنوده

عبد المنعم رياض
عبد المنعم رياض

يواكب اليوم، الثامن من مارس، ذكرى رحيل القائد العسكرى المصرى، محمد عبد المنعم محمد رياض عبد الله، الشهير بـ عبد المنعم رياض، قائد عسكري مصري، حصل على رتبة الفريق الأول، وشغل منصب رئيس أركان حرب القوات المسلحة المصرية، شغل كذلك من قبل منصب رئيس هيئة العمليات بالقوات المسلحة المصرية و عين عام 1964 رئيسًا لأركان القيادة العربية الموحدة، وفي حرب 1967 عين كقائدا عاما للجبهة الأردنية.

مولده

ولد الفريق محمد عبد المنعم محمد رياض عبد الله في قرية "سبرباي" إحدى ضواحي مدينة طنطا محافظة الغربية، في 22 أكتوبر 1919، ونزحت أسرته من الفيوم، وكان جده عبد الله طه على الرزيقي من أعيان الفيوم، وكان والده القائم مقام (رتبة عقيد حاليًا) محمد رياض عبد الله قائد بلوكات الطلبة بالكلية الحربية، والتي تخرجت على يديه الكثيرين من قادة المؤسسة العسكرية.

يعتبر الفريق عبد المنعم رياض واحدًا من أشهر العسكريين العرب في النصف الثاني من القرن العشرين شارك في الحرب العالمية الثانية ضد الألمان والإيطاليين بين عامي 1941 و 1942، وكذلك في حرب فلسطين عام 1948، والعدوان الثلاثي عام 1956، وحرب 1967 وحرب الاستنزاف.

في عام 1941 عين بعد تخرجه في سلاح المدفعية، وألحق بإحدى البطاريات المضادة للطائرات في المنطقة الغربية، حيث اشترك في الحرب العالمية الثانية ضد ألمانيا وإيطاليا.

تعليمه

خلال عامي 1947 – 1948 عمل في إدارة العمليات والخطط في القاهرة، وكان همزة الوصل والتنسيق بينها وبين قيادة الميدان في فلسطين، ومنح وسام الجدارة الذهبي لقدراته العسكرية التي ظهرت آنذاك.

في عام 1951 تولى قيادة مدرسة المدفعية المضادة للطائرات وكان وقتها برتبة مقدم.

في عام 1953 عين قائدا للواء الأول المضاد للطائرات في الإسكندرية.

من يوليو 1954 وحتى أبريل 1958 تولى قيادة الدفاع المضاد للطائرات في سلاح المدفعية.

في 9 أبريل 1958 سافر في بعثة تعليمية إلى الاتحاد السوفيتي لإتمام دورة تكتيكية تعبوية في الأكاديمية العسكرية العليا، وأتمها في عام 1959 بتقدير امتياز وقد لقب هناك بالجنرال الذهبي.

عام 1960 بعد عودته شغل منصب رئيس أركان سلاح المدفعية.

عام 1961 نائب رئيس شعبة العمليات برئاسة أركان حرب القوات المسلحة وأسند إليه منصب مستشار قيادة القوات الجوية لشؤون الدفاع الجوي.

وفي عام 1964 عين رئيسا لأركان القيادة العربية الموحدة.

ورقي في عام 1966 إلى رتبة فريق.

في مايو 1967 وبعد سفر الملك حسين للقاهرة للتوقيع على اتفاقية الدفاع المشترك عين الفريق قائدا لمركز القيادة المتقدم في عمان، فوصل إليها في الأول من يونيو 1967 مع هيئة أركان صغيرة من الضباط العرب لتأسيس مركز القيادة

وحينما اندلعت حرب 1967 عين الفريق قائدا عاما للجبهة الأردنية.

وفي 11 يونيو 1967 اختير رئيسا لأركان حرب القوات المسلحة المصرية فبدأ مع وزير الحربية والقائد العام للقوات المسلحة الجديد الفريق أول محمد فوزي إعادة بنائها وتنظيمها

وفي عام 1968 عين أمينا عاما مساعدا لجامعة الدول العربية.

حقق الفريق انتصارات عسكرية في المعارك التي خاضتها القوات المسلحة المصرية خلال حرب الاستنزاف مثل معركة رأس العش التي منعت فيها قوة صغيرة من المشاة سيطرة القوات الإسرائيلية على مدينة بور فؤاد المصرية الواقعة على قناة السويس وذلك في آخر يونيو 1967، وتدمير المدمرة الإسرائيلية إيلات في 21 أكتوبر 1967 وإسقاط بعض الطائرات الحربية الإسرائيلية خلال عامي 1967 و 1968 وتدمير 60% من تحصينات خط برليف الذي تحول من خط دفاعي إلى مجرد إنذار مبكر.

صمم الخطة (200) الحربية التي كانت الأصل في الخطة (جرانيت) التي طُورت بعد ذلك لتصبح خطة العمليات في حرب أكتوبر تحت مسمى (بدر).

وفاته

كانت وفاة القائد المصرى عبد المنعم رياض، نموذجا مشرفا للقائد العسكرى الذى ضرب أروع الأمثلة فى الوفاء للوطن والذود عن ارضه، حيث استشهد الرجل على ارض المعركة بين جنوده، وبنيران العدو.

أشرف القائد المصرى، على الخطة المصرية لتدمير خط بارليف، خلال حرب الاستنزاف، وفي صبيحة يوم 8 مارس قرر الفريق أن يتوجه بنفسه إلى الجبهة ليرى عن قرب نتائج المعركة وقرر أن يزور أكثر المواقع تقدماً، ثم انهالت نيران القوات الإسرائيلية فجأة على المنطقة التي كان يقف فيها وسط جنوده، وانفجرت إحدى دانات المدفعية بالقرب من الحفرة وتوفي متأثرا بجراحه نتيجة للشظايا القاتلة.

قام الرئيس المصري جمال عبد الناصر بتكريم عبد المنعم رياض، بمنحه رتبة فريق أول ومنحه وسام نجمة الشرف العسكرية أرفع وسام عسكري في مصر، وتحول يو 9 مارس إلى يوم الشهيد في مصر.