البرلمان يناقش تعديل قانون «ذوى الإعاقة»

دفاع شامل نحو التقدم
رئيس مجلس الإدارة:محمد علىرئيس التحرير: شريف سليمان
«سلوى عثمان».. الجميلة المتألقة صاحبة الآداء الراقي «الدفاع الروسية» تصدر بيان بشأن الأوضاع الميدانية في إدلب وهجوم «النصرة» وزير الدفاع: رجال القوات المسلحة مستمرون في التصدي لأي محاولات تستهدف أمن مصر «ريهام عبد الغفور».. «زي الشمس» في عالم الفن مالا تعرفة عن «بلعام بن باعوراء» «مارتيكس باتيت» رئيسة لـ البارلمان الإسباني البحرية المصرية والفرنسية تنفذان تدريب بحرى عابر بنطاق البحر المتوسط القوات المسلحة تعلن عن قبول دفعة من الطلبة الموهوبين بالمدارس العسكرية الرياضية «محمد امام» لـ «هاجر أحمد» على انستجرام: السنين اللي جاية بتاعتها السديس يُدشن الزي الجديد لإدارة الحشود بالمسجد النبوي انتهاء تصوير ”كلبش 3” الهلباوي بين الإنشاد والطرب على المكشوف

سياسة

البرلمان يناقش تعديل قانون «ذوى الإعاقة»

النائبة انجي مراد
النائبة انجي مراد

خضع مشروع تعديل بعض أحكام القانون رقم 10 لسنة 2018 بإصدار قانون حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة، والقدم من النائبة إنجي مراد للمناقشة، اليوم الخميس من لجنتى التضامن الاجتماعي، والبحث العلمي بالمجلس، بمجلس النواب.


ويتضمن التعديل بإضافة مادة واحدة، برقم 11 مكرر، وتنص على: "تلتزم مؤسسات التعليم الخكومية وغير الحكومية بتعيين مساعد متخصص أو أكثر يسمى معلم الظل، يتولى متابعة الطلاب ذوي الإعاقة في مراحل التعليم، وعلى معلم الظل أن يكون حاصلا على المؤهلات العلمية والتربوية اللازمة وفقا للمعايير الدولية، وتحدد اللائحة التنفيذية للقانون شروط وقواعد وإجراءات تعيين معلم الظل".
ومن جانبها، قالت رئيس الإدارة المركزية لشؤون التربية الخاصة بوزارة التربية والتعليم هالة عبد السلام، إن الوزارة تمكنت من دمج نحو ستين ألف طالب من ذوي الإعاقة بمدارس التعليم العام والفني، منذ عام 2015 وحتى العام الجاري.

وأشارت عبد السلام إلى أن القرار الوزاري رقم 252 لسنة 2017، منح الطالب الذي يعاني من التوحد والشلل الدماغي، حق الاستعانة بمرافق تربوي خلال الامتحانات.

وأوضحت أن الفارق بين معلم الظل والمرافق التربوي، في المسمى ليس إلا، بالإضافة إلى التكلفة، ففي حالة المرافق التربوي، يتحمل ولي الأمر التكلفة، مع إمكانية أن يكون أحد والدي الطالب هو المرافق التربوي له خلال الامتحانات.


وتابعت أن الوزارة وضعت مواصفات للمرافق التربوي، بأن يكون من خريجي كلية التربية، ويمتلك خبرة سابقة في التعامل مع الفئة المستهدفة من الطلاب.


وأكدت، أن مصر سبقت دولًا كثيرة في تطبيق نظام معلم الظل، لكن الإشكالية الرئيسية تظل في التكلفة المالية للأمر، ونحن لسنا جهة اختصاص فيها، مشيرة إلى أنه تم تدريب نحو ثلاثين ألف معلم، ما بين عامي 2015 و2017، على مفهوم دمج الطلاب ذوي الإعاقة، وآليات تطبيقه بالمدارس.