الجزائر إلى أين.. مطالبات بتنحى ”بوتلفيقة.. وإسقاط النظام شعار يرفعه الجزائريون

دفاع شامل نحو التقدم
رئيس مجلس الإدارة:محمد علىرئيس التحرير: شريف سليمان
«فتحي عبد الوهاب».. محترف بدرجة «فنان» «الأسد» في افتتاح مركز الشام الإسلامي الدولي: التطرف ليس منتجاً دينياً قصة التابوت الذي ذكره الله عز وجل في القرآن الكريم شوبير يكشف عن ثلاثي حراسة مرمي منتخب مصر في أمم إفريقيا 2019 لاعب بيراميدز يساند الزمالك قبل مباراة العودة أمام نهضة بركان إسماعيل شرف: لم يساعدني أحد في الوسط الفني ولكنه «توفيق من ربنا» تشافي هيرنانديز: هدفي اكتساب الخبرة كمدرب في قطر قبل أن أتولى تدريب برشلونة ”الليجا” تحتفل بعيد ميلاد أسطورة كرة القدم الإسبانية إيكر كاسياس جروس يمنح لاعبي الزمالك راحة من مران اليوم ريال مدريد يجدد عقد توني كروسحتي لـ 2023 بعثة الزمالك تغادر المغرب متجهة للقاهرة مساء اليوم فوز نهضة بركان علي الزمالك يسيطر علي الصحف المغربية

شئون عربية

الجزائر إلى أين.. مطالبات بتنحى ”بوتلفيقة.. وإسقاط النظام شعار يرفعه الجزائريون

جانب من الاحتجاجات
جانب من الاحتجاجات

امتلئت الشوارع والميادين، وخرج المتظاهرون فى الجزائر من كل الفئات، ليرفعوا شعار ”الشعب يريد إسقاط النظام“، فى ظل رفض لم يعد يقبل المواءمة او التفاوض.

وخرج اليومم، الخميس، مئات المحامين متشحين بأرديتهم السوداء إلى شوارع وسط العاصمة الجزائرية، لمطالبة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة بالتنحي عن منصبه بعد 20 عاما في السلطة، لتكتسب أكبر احتجاجات تشهدها البلاد منذ انتفاضات الربيع العربي عام 2011 مزيدا من الزخم الذى بات رافضا للمفاوضات.

وحمل المحامون لافتات ”الشعب يريد إسقاط النظام“، ”جمهورية لا ملكية“.

فيما يرى مراقبون أن هذه الاضطرابات تشكل أكبر تحد حتى الآن لبوتفليقة، ودائرة المقربين منه، والتي تتضمن أعضاء في الجيش والمخابرات وكبار رجال الأعمال، فيما استمر غاب بوتفليقة في أي فعالية عامة منذ إصابته بجلطة دماغية في 2013 ولا يزال في مستشفى بجنيف.

من جانبه طلب الاتحاد الوطني لمنظمات المحامين من السلطات تأجيل الانتخابات وتشكيل حكومة انتقالية.

وعبرت المنظمة الوطنية للمجاهدين، التي تضم قدامى المحاربين، يوم الأربعاء عن تأييدها للاحتجاجات السلمية حتى الآن.

كما أبدى فرعان من الاتحاد العام للعمال الجزائريين، يمثلان عشرات الآلاف من العمال، معارضتهما لمساعي بوتفليقة للترشح لولاية جديدة.

وشارك بعض المسؤولين من حزب جبهة التحرير الوطني الحاكم في المظاهرات بينما أعلنت شخصيات عامة استقالتها في بلد عادة ما يتغير فيه المسؤولون خلف أبواب مغلقة.

لك مسؤولين سابقين يقولون إن الجيش سيتدخل على الأرجح إذا أدت الاحتجاجات إلى اهتزاز الاستقرار في البلد، أحد أكبر منتجي النفط في أفريقيا.