وزير التعليم: تجربة الامتحان الإلكترونى «بلا درجات» و«بلا تسريب»

دفاع شامل نحو التقدم
رئيس مجلس الإدارة:محمد علىرئيس التحرير: شريف سليمان
جيش الاحتلال يقصف مكتب «هنية» الجناح السياسي لحركة حماس جيش الاحتلال يوسع هجماته بقطاع غزة وحماس تدعوا الفصائل العسكرية للرد لأول مرة.. إسرائيل تستخدم صواريخ كاتمة للصوت تحذير من إنفجار الأوضاع في السجون الإسرائيلية هنية: أي تجاوز من الإحتلال قادرين على ردعه إعلان حالة الطوارئ بمستشفيات غزة بعد قصف عسقلان عاجل.. إسرائيل تقصف مبنى المخابرات و مواقع للمقاومة بمدينة غزة القوات المسلحة تعلن عن قبول دفعة جديدة من خريجى الجامعات بالكلية الحربية «الدفاع العربي» تنشر صور منفذي عملية طعن الحراس الإسرئيلين بسجن النقب ارتفاع سعر الذهب مع تراجع إقبال المستثمرين على الأصول عالية المخاطر الجيش السوري: القضاء على 10 إرهابيين وتدمير أوكار وأسلحة وذخائر كانت بحوزتهم القوات المسلحة تختتم فاعليات التدريب المصرى البريطاني ” أحمس –1 ”

أخبار

وزير التعليم: تجربة الامتحان الإلكترونى «بلا درجات» و«بلا تسريب»

وزير التعليم
وزير التعليم

تتخذ وزارة التربية والتعليم، خطوات واسعة نحو التحول الإلترونى فى أداءها الذى انتهت من جاهزيته بنسبة كبيرة.

وقال وزير التربية والتعليم، إن الوزارة انتهت بنسبة كبيرة من التجهيزات التى تمكننا من التحول الإلكترونى فى التعليم، وسوف يتم تسليم طلاب الصف الأول الثانوي شريحة اتصال بالإنترنت «sim card» قبل أداء الامتحانات التجريبية الثانية، التي سيتم إجراؤها 24 مارس الجاري باستخدام أجهزة التابلت، وذلك لضمان توصيل الأجهزة بشبكة الإنترنت في حال عدم جاهزية الشبكات بالمدارس خلال فترة الامتحانات.

وأضاف شوقي: «رصدنا جدلاً كبيراً بسبب أن امتحان شهر مارس التدريبي للصف الأول الثانوي سيكون إلكترونياً رغم الإعلان عن ذلك منذ يناير الماضي، وقد عبر البعض عن تخوفهم من عدم جاهزية البنية التحتية في بعض المدارس».

وأكد أن هذه هي التجربة الثانية للتعرف على طبيعة الأسئلة «بلا درجات» و«بلا تسريب»، ومن الضروري أن نجرب النظام الإلكتروني للامتحانات قبل شهر مايو.

وتابع: «سوف نسلم الطلاب SIM cards وبالتالي يصلهم الامتحان مهما كانت حالة التوصيلات في المدرسة».

وأكد شوقي أن «كل شيء مدروس والعمل يجري على قدم وساق، ولا داعي إطلاقا لأي قلق أو ضجيج فقد فعلنا كل شيء للمساعدة وليس هناك شيء واحد يدعو للقلق».

وشدّد على أنه لن يكون هناك غش ولا تسريب مطلقا، لأن الامتحان ليس به عنصر بشرى نهائيًا.

وأكد أن تسليم التالبت يكون لولى الأمر، سواء الأب أو الأم إلا في حالات الوفاة أو الانفصال، يتم حلها ببساطة وهدوء وفق قواعد واضحة، و«من لديه مشكلة نحن معه لحلها».

وأوضح الوزير أن «حالة الترصد ليس من الطلبة، بل مصدره المتضرر من تطوير التعليم لمصالح خاصة أو المتخوف من التغيير، ونحن نطمئن الجميع».

وتابع أن المحتوى الرقمى للتابلت سيتوفر باللغة الفرنسية في وقت لاحق واللغة العربية تكفى الطلاب حاليا.

وأكد أن نسبة الرضا عن جدول امتحانات الثانوية تتعدى ٩٠% بعد اعتماده بين ٢ من ممثلى طلاب الثانوية العامة.