وداعا للألم .. علاج جينى يقضى على الشعور بالألم نهائيا

دفاع شامل نحو التقدم
رئيس مجلس الإدارة:محمد علىرئيس التحرير: شريف سليمان
«ريهام عبد الغفور».. «زي الشمس» في عالم الفن مالا تعرفة عن «بلعام بن باعوراء» «مارتيكس باتيت» رئيسة لـ البارلمان الإسباني البحرية المصرية والفرنسية تنفذان تدريب بحرى عابر بنطاق البحر المتوسط القوات المسلحة تعلن عن قبول دفعة من الطلبة الموهوبين بالمدارس العسكرية الرياضية «محمد امام» لـ «هاجر أحمد» على انستجرام: السنين اللي جاية بتاعتها السديس يُدشن الزي الجديد لإدارة الحشود بالمسجد النبوي انتهاء تصوير ”كلبش 3” الهلباوي بين الإنشاد والطرب على المكشوف «روضة عبد الله» تشدو رائعة أم كلثوم ”ألف ليلة وليلة” في ليلة عربية تونسية بالأوبرا المصرية تقارير إسبانية : كأس الملك يحدد مصير فالفيردي مع برشلونة جهود مكثفة بالحرم المكي لسلامة ضيوف الرحمن

منوعات

وداعا للألم .. علاج جينى يقضى على الشعور بالألم نهائيا

صورة للجنين داخل الرحم
صورة للجنين داخل الرحم

ظهرت النتائج الاولية التى يجريها العلماء لمنع الشعور بالألم، واضراب الدماغ الذي يسبب نوبات وفقد الذاكرة وإعاقات التعلم وعدم القدرة على الكلام، وأيضا عدم القدرة على الشعور بالألم، عن طريق جيني جديد يجرى على الأجنة.

ويمكن رصد "متلازمة أنجلمان" عند الأطفال في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، ولكن، لا يمكن فعل شيء لمنع حدوثها أو معالجتها

وتقوم إحدى جينات الأم في الطفل المصاب بإسكات جينات الأب الحاسمة، ما يتسبب في أعراض طويلة الأمد.

يعتقد العلماء في جامعة نورث كارولينا أنهم وجدوا علاجا فعالا لهذه الحالة المرضية، حيث نجحوا في تبديل الجين الذي يسكت جينات الأب، في أجنة الفئران، باستخدام تقنية تحرير الجينات "CRISPR"، وولد الأطفال بعد ذلك دون أي أثر لوجود الاضطراب.

وتعد تقنية تحرير الأجنة واحدة من أكثر المواضيع المثيرة للجدل في الطب اليوم بشأن "الأطفال المصممين"، والتغييرات التي يمكن أن تؤثر على الأجيال القادمة بطرق غامضة وربما "شريرة".

ولكن، هناك نوعان من تحرير الجينات، وهذه التقنية المستخدمة في علاج "متلازمة أنجلمان"، هي التقنية الحاصلة على الموافقة على استخدامها من قبل المجتمع الطبي، والتي تسمى "تحرير الجينات الجسدية" (تحرير جين واحد، مرة واحدة، بطريقة غير وراثية).

أما التقنية الثانية فهي "تحرير الخط الجيني"، والذي من شأنه أن يؤثر على جميع الخلايا، وبالتالي سيتم تمريره إلى أجيال المستقبل.

ويمكن للاختبارات الجينية الكشف عن متلازمة أنجلمان في غضون أسابيع من الحمل، ولا توجد علاجات لمساعدة هؤلاء الأطفال، وتجعلهم هذه المتلازمة يعانون من الأرق الشديد وفقدان الذاكرة، ما يدفع الآباء اليائسين إلى "سجن" أبنائهم في غرفهم طوال الليل.

ويصاب الطفل بخلل في جين الأم الموجود في كروموسوم 15، والذي يسمى "UBE3A"، ما يؤدي إلى إبطال جينات الأب المشابهة أو فقدانها، وهذا ما دفع العلماء إلى استخدام تقنية التعديل الجيني الجديدة "CRISPR-Cas9" لمعرفة ما إذا كان بإمكانه استعادة "UBE3A" في الأطفال المصابين.

وتقوم التقنية على حقن فيروس غير ضار في الجنين، يصيب الخلايا المصابة بالخلل، وعندما يصل إليها يقطعها ويدمرها. ثم يقوم العلماء بحقن نسخة صحيحة من الجين بالقرب من هذه الفجوة، وبذلك، تسارع الإنزيمات إلى وضعها في مكانها الصحيح.

وقد أثبتت التجارب على الفئران نجاحها حتى الآن، في انتظار الموافقة على تطبيق هذه التقنية على البشر.