استراتيجية مواقع التواصل الاجتماعي في الأزمات

رئيس مجلس الإدارة:محمد علىرئيس التحرير: شريف سليمان
«من الظل إلى النور».. ندوة ثقافية بنادي «سنابل الإبداع» الجزائري محافظ القاهرة «يُفجر» حالة من الغضب بـ ”قرار” في الشهر الكريم وزيرة الخارجية الإسبانية تستعرض جدول الأعمال الدولي والعلاقات الثنائية مع نظيرها الصيني «وانغ يي» سكان «عين طويلة» بالجزائر يغلقون طريقا وطنيا مطالبين بمشروع استشفائي الشرطة الجزائرية تلقي القبض على موظف لتشهيره بزميله الدفاع الشعبى بالتعاون مع محافظة سوهاج تنظم مشروعاً لإدارة الأزمات والكوارث «الطاووس» على قناة النهار بعد منتصف الليل يستعيد نيوكاسل الانتصار ليهزم بيرنلي 2-1 ويخفف مخاوف الهبوط نتائج مباريات الدوري الإسباني (الجولة 30) مصر ترصد 801 إصابة جديدة بفيروس كورونا 43 حالة وفاة يوم السبت أبلغت إيران عن وقوع حادث كهربائي في موقع نطنز النووي ، ولم تقع إصابات مقتل 5 متمردين وإصابة جنديين هنديين في كشمير

مقالات

استراتيجية مواقع التواصل الاجتماعي في الأزمات

علي سليمان
علي سليمان

عايشت مواقع التواصل الإجتماعي الواقع ولامسته بل وأصبحت تشكِّل جزءاً منه كونها تُدار من أشخاص يعيشون تفاصيل وأحداث هذا الواقع.

وأصبح ضمن مواقع التواصل الاجتماعي مساحات للفتنة والاستقطاب وساحات للتصفية السياسية ووسيلة للسب والشتم وأداة للتهديد والترويج للكراهية والتحريض على العنف والانقسام، فالواقع اليومي المفعم بالخلافات والصراعات والشائعات تحول الى الفضاء الافتراضي فتنامى بشكل متسارع وانتشر الى مناطق أوسع.

وفي ظل شعور مستخدم مواقع التواصل الاجتماعي بالأمان وببقائه بعيد عن المساءلة وعن العقوبة، فإن ذلك من شأنه أن يشجعه على استغلالها بمزيد من التحريض على العنف.

وبرز دور مواقع التواصل الاجتماعي خاصة في الأزمات التي تشهدها البلدان العربية (الربيع العربي)، إذ لم تعد هذه الشبكات وسيلة للتعبير بشكل شخصي عما يتبناه الفرد المستخدم من أفكار وتوجهات، أو حتى مجرد آلية إعلامية تستخدمها وسائل الإعلام، بل أصبحت بمثابة أحد أبرز أدوات التغيير السياسي في بعض دول الإقليم.

ولو وجَّهنا النَّظر الى ثورات الربيع العربي، التي بدأت بالثورة التونسية بعدما أحراق محمد ألبوعزيزي نفسه، ونجحت في الاطاحة بالرئيس التونسي زين العابدين بن علي، ثم ثورة (25 يناير) في مصر والتي أسقطت الرئيس السابق محمد حسني مبارك وبعدها في ليبيا بإسقاط معمر القذافي، وآخرها في سوريا، إذ نرى أنَّ هذه الثورات قد تميزت بنشوبها بشكل شبه متقارب (احتجاجات، هتافات، إغلاق طرق ..)، حيث لعبت مواقع التواصل الإجتماعي دوراً رئيسياً في تحريك الثورات والاحتجاجات، والتناقل الكبير خاصة للفيديوهات التي كان الناشطون يتناقلونها على تلك المواقع شكَّل رؤية موحَّدة لدى الشعوب في معظم البلدان التي تعرَّضت لثورات، وتحولت تلك المواقع الى داعم حقيقي للثورات فعلى سبيل المثال في مصر كان الناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي يتناقلون المعلومات عبر (تويتر والفيسبوك واليوتيوب) لإيضاح الصورة عن ما يحدث الى العالم الخارجي، مما جعل الحكومة المصرية السابقة تصدر قراراً بإيقاف شبكة الانترنيت لما كان لها من تأثير على الرأي العام.

كما شكَّلت الدعوات التي أطلقها نشطاء ومستخدموا مواقع التواصل الإجتماعي ضد الرئيس معمر القذافي، منعطفاً في تاريخ البلاد وفي علاقة الليبيين بهذه الوسائل الحديثة التي استغلوها لإسقاط النظام في بلادهم.

إن الدور الذي مارسته مواقع التواصل الاجتماعي في السنوات الماضية من خلال حشد الشارع وتحريك الرأي العام شهد تحولا نحو القيام بأدوار اجتماعية وخدمية استطاعت تحقيق نجاحات ملحوظة على الأرض، ما يشير إلى استمرار حضورها كفاعل في تحريك الرأى العام، لا سيما في ظل تزايد استخدام هذه المواقع في العديد من دول المنطقة.