تعاقدت بدون علم الوزير فقضت المحكمة بعقابها

دفاع شامل نحو التقدم
رئيس مجلس الإدارة:محمد علىرئيس التحرير: شريف سليمان
«المحامين العرب» ينفي دعمه لـ نجل رئيس الاستخبارات الليبية تعاون مصري ألماني لإنشاء مصنع الأسمدة الآزوتية ”الدفاع العربي” تنشر أسماء ضباط «حماس» المشاركين في الاعتقالات والدة منفذ بطولة ”سولفيت” : أول مرة ينام في حضني أهالي غزة يقاطعون صلاة الجمعة «نكاية» في حماس «حماس» تعتقل أمين سر «فتح» بغزة «الديمقراطي الفلسطيني» يدعو حماس بالأفراج عن المعتقلين «الدفاع العربي» تنفرد بنشر تسريب خطير لـ « خالد مشعل» رئيس حماس السابق «السيسي» يوجه بتحسين منظومة تخزين الأدوية وتوزيعها في أنحاء الجمهورية القوات المسلحة تعلن عن قبول دفعة مجندين جدد «مرحلة يوليو 2019 » ”الدفاع العربي” تنشر «وصية» شهيد عملية سلفيت «عمر أبوليلة» السفير السعودي من «الأعلى للإعلام» : علاقة مصر والسعوديه تاريخية (صور)

أحكام قضائية

تعاقدت بدون علم الوزير فقضت المحكمة بعقابها

المستشار محمد ضياء
المستشار محمد ضياء

قضت المحكمة التأديبية العليا ،بمعاقبة مدير عام المراكز الاستكشافية بوزارة التربية والتعليم بعقوبة التنبيه ، وذلك لخروجها على مقتضي العمل الوظيفي، بأن خاطبت وأبرمت اتفاقية تعاون مع الجمعية المصرية للعلوم الهندسية "إحدي الجهات الخارجية " دون اتباع الضوابط والتعليمات ودون موافقة السلطات المختصة.

صدر الحكم برئاسة المستشار محمد ضياء نائب رئيس مجلس الدولة وسكرتارية محمد حسن

وأكدت المحكمة في أسباب حكمها ، بورود مذكرة من الإدارة العامة للمشاركة المجتمعية والمعتمدة من وزير التربية والتعليم ، تحذر بعدم التعامل مع أي جمعية أهلية أو شركات أو رجال أعمال أو منظمات المجتمع المدني دون الرجوع للإدارة العامة للمشاركة المجتمعية ، ولا يتم تنفيذ أي مشروعات الا بموافقة السلطات المختصة.

وثبت يقينًا للمحكمة ، قيام المحالة بإبرام تعاقد واتفاقية مع الجمعية المصرية للعلوم والهندسة " إحدي الجمعيات الخاصة " دون الحصول على موافقة السلطة المختصة ، واتباع الضوابط الإجرائية في هذا الشأن ، واللازمة للتعاقد مع الجهات الخارجية ، وكان الغرض من تلك الاتفاقية هى المشاركة في مسابقة ومعارض ابن الهيثم حفاظًا على الروح المعنوية للطلاب ، ولكنها خالفت القواعد والتعليمات ، حيث أنها لم يرد لها أى موافقة من وزير التربية والتعليم ، لذا اطمأنت المحكمة لمعاقبة المحالة عما ثبت في حقها.