”الدقاقة” من زمن البطولات بحرب الاستنزاف

دفاع شامل نحو التقدم
رئيس مجلس الإدارة:محمد علىرئيس التحرير: شريف سليمان
«الأوروبي» يعقد اتفاق مع بريطانيا في حالة عدم موافقة البرلمان على خروجها من الاتحاد رئيس الحكومة الإسبانية يدافع من بروكسل للحفاظ على السياسة الزراعية المشتركة بعد تأجيل مباراة الكلاسيكو.. وزير الداخلية الإسباني يصف أعمال العنف في كاتالونيا بأنها «أقلية» تعرف على رد «زين الدين زيدان» بعد تأجيل مباراة الكلاسيكو الاتحاد الإسباني لكرة القدم يؤجل مباراة «ريال مدريد - برشلونة» وصراع جديد مع «الليجا» «النقد الدولي» يحذر من السياسات النقدية الموسعة للبنوك رئيس وزراء إسبانيا يحتفل مع بريطانيا بالاتفاق الذي يضمن حقوق المواطنين الأوروبيين القوات المسلحة تعلن عن قبول دفعة جديدة من خريجي الجامعات الحكومية البحرية المصرية والفرنسية ينفذان تدريباً عابراً بالبحر المتوسط بالمركز الطبي العالمي.. خبير في جراحة الأنف والأذن والحنجرة الحكومة الإسبانية تدين العنف في كتالونيا وتصفه بعدم «السلمية» وزير خارجية ليبيا يكشف أمام البرلمان الأوروبي دعم تركيا وقطر للمليشيات بـ 21 مليون قطع سلاح

وثائقى

0

”الدقاقة” من زمن البطولات بحرب الاستنزاف

خلال معارك الاستنزاف كانت عمليات تلغيم المدقات والطرق الرئسية التي تتحرك عليها القوات الاسرائيلية احد الاساليب الهامة التي سببت للعدو خسائر فادحة في الافراد والاليات العسكرية حيث فاقت خسائر اسرائيل اثناء معارك الاستنزاف اكثر من خسائرنا في ٥ يونية عام ١٩٦٧ فلم يكن يمر يوم علي الجبهة الا ويدمرفيها دبابات او عربات مجنزة اوناقلات جنود سواء علي يد المجموعة ٣٩. قتال او رجال الصاعقة والمظلات او رجال المشاة او رجال المهندسين العسكريين (عن طريق زرع الالغام) وكانت نتجة لهذة الخساير ابتكار الجيش الاسراييلي جهاز يتم تركيبة علي برج الدبابة بدلا من المدفع و هو مايسمي( بالدقاقة )

 

وهي عبارة عن ذراع طويل يصل طولة ٥ أمتار للامام واخره جنزير طويل وباخر الجنزير قطعة من الحديد الصلب ضخمة وثقيلة بعرض الطريق الذي تسير علية الدبابات فتقوم بتفجير اي لغم دون ان يؤثر في باقي القوة التي تتحرك خلف الدقاقة وبذلك افسدت تاثير الالغام التي كانت تزراعها قواتنا الامر الذي دفع العميد مصطفي كمال الاب الروحي للمجوعة٣٩ قتال والمقدم ابراهيم الرفاعي قائد المجموعة بعمل خدعة للقوات الاسرائيلية حيثواا قاموا بتغير الحركة المكانكية لتفجير الالغام المضادة للدبابات بحيث لاينفجر اللغم عند السير علية اوضربة من الدقاقة مع احتفاظ اللغم بالعبوة الناسفة بداخلة ثم توصيل هذة الالغام بلغم بدائرة تفجير كهربية وبعد التاكد من نجاح التجربة تم تحديد احد الطرق التي تتحرك عليها القوات الاسرائيلية في حماية الدقاقة وفي يوم٤/ ٨ / ١٩٦٨ تحرك المقدم ابراهيم الرفاعي والرائد محمد عالي نصر والرائد عصام الدالي ومحمود الجيزي بقارب ذودياك ومعهم معدات النسف من بورفؤاد بحرا الي رمانة الساعة الواحدة صباحا وقاموا بذرع ١٢ لغم زوجي في ٦مناطق مع وضع تحبشة مصرية عبارة عن شوال امونال شديد الانفجار ومعة دانة مدفع بجوار كل لغم

 

وفي الصباح واثناء مرور القول الاسرائيلي وامامة الدقاقة حيث بدات تضرب في الارض ورغم وجود الالغام اسفل منها ولكنة لم ينفجر لتغير الحركة المكانكية للغم فتتحرك الدقاقة للامام وخلفها بقي الدبابات الاسرائيلية حتي ضربة الدقاقة اللغم الذي يعمل بدائرة كهربية فتحول المكان الي جزء من الجحيم في ثواني قليلة وتم تدمير جميع الدبابات ومن بداخلها وقد يتعجب البعض اذاقلت ان الدقاقة تحولت الي اشلاء حيث طارت اجزاء منة لمسافة اكبر من٢٤٠متر من شدة التفجرات ومن بعدها لم يفكروا في استخدام الدقاقة في عمليات تطهير الطريق تحية الي العقول التي فكرت وخططت والي اصحاب العزيمة التي لاتعرف الياس والي القلوب التي احبت الوطن واخلصت له وضحت من اجلة نعم انهم ابطال في زمن البطولات .