الخارجية الروسية ترحب باستعداد الرئيس الفنزويلي مادورو للحوار مع المعارضة وباقتراحه الوساطة

دفاع شامل نحو التقدم
رئيس مجلس الإدارة:محمد علىرئيس التحرير: شريف سليمان
بعد حملة الفيس بوك.. المحامي العام الأول لمحافظة «حلب» يأمر باستخراج جثة طفل لمعرفة سبب الوفاة شاهد مباراة الزمالك والترجي التونسي بث مباشر | الدفاع العربي وفاة الفرنسية «كلير بريتشر» رائدة النقد الهزلي والاجتماعي وزيرة التعاون الدولي الاسباني تشارك في اجتماع تحضيري للقمة الأوروبية الإفريقية وزيرة الخارجية الاسبانية تشارك في اجتماعات مجلس الأمن بالأمم المتحدة متسابق مغربي يوقع عقد مع فريق إسرائيلي لمساعدة أسرته السجن لمدة تصل إلى 3 سنوات لتسجيل مقاطع الفيديو الإباحية في المغرب خبير في جراحة العمود الفقري والمخ والأعصاب بمركز الطب الطبيعى والتأهيلى بالعجوزة «كاسياس» يلتقي وزيرة الرياضة الاسبانية ويعرب عن ترشحة لانتخابات اتحاد الكرة الاسباني رئيس الحكومة الاسبانية يناقش التقارير السنوية للمحكمة العليا ولجنة حماية الصحفيين وزيرة الخارجية الاسبانية تلتقي الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس «الدولية لحقوق الانسان» تكرم النقيب محمد خطاب معاون مباحث قطور

العالم

الخارجية الروسية ترحب باستعداد الرئيس الفنزويلي مادورو للحوار مع المعارضة وباقتراحه الوساطة

مادورو
مادورو

أعلن وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، أن موسكو ترحب باستعداد الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو للحوار مع المعارضة وباقتراحه الوساطة.

وذكرت قناة "روسيا اليوم" الإخبارية ، نقلا عن دميتري بيسكوف المتحدث بإسم الرئاسة الروسية"الكرملين"، أنه انتقد التقارير الإعلامية التى زعمت قيام روسيا بنقل الذهب من فنزويلا، التي تعيش اضطرابا سياسيا، مؤكدا أن هذه الأنباء "ملفقة".

حيث أفادت تقارير إعلامية بأن طائرة روسية من طراز "بوينج 777 "هبطت في كاراكاس قبل أيام لإخراج 20 طنا من الذهب من خزائن البنك المركزي الفنزويلي.

وذكرت وكالة أنباء "تاس" الروسية في تصريحات على لسان لافروف، أنه قال "نحن نرحب باستعداد رئيس فنزويلا الموافقة على مثل هذه الجهود الدولية".

وكانت ست دول أوروبية، هي أسبانيا، وفرنسا، وألمانيا، وبريطانيا، والبرتغال، وهولندا، قد أمهلت الرئيس مادورو ثمانية أيام للدعوة إلى انتخابات، وإلا فستعترف بالمعارض الفنزويلي، خوان جوايدو رئيساً.

وبسبب الدعم الدولي الذي حصل عليه جوايدو يسعى إلى إضعاف ولاء الجيش المساند حتى الآن لمادورو الذي تولى الحكم في 2013.

وكان رئيس البرلمان الفنزويلي خوان جوايدو قد أعلن في وقت سابق، نفسه رئيسا انتقاليا للبلاد، داعيا الفنزويليين للتحرك ضد السلطة القائمة، معتبرا الولاية الرئاسية الثانية للرئيس مادورو غير شرعية، وقد اعترفت به بسرعة كرئيس انتقالي للبلاد كل من الولايات المتحدة وكندا ومعظم دول أمريكا اللاتينية.

وعرض العفو عن الموظفين المدنيين والعسكريين الذين يوافقون على دعمه، في منشور وزعه أنصاره الأحد على مراكز الشرطة والجيش في البلاد.