في مراسم إحياء الذكرى75 لانتهاء حصار لينينغراد..عرض عسكري يثير الجدل في روسيا

دفاع شامل نحو التقدم
رئيس مجلس الإدارة:محمد علىرئيس التحرير: شريف سليمان
«فيزيك» يكريم أبطال2019 في حضور ابرز الرياضيين مجلس الوزراء الاسباني يوافق على تعيين إيفان ريدوندو مديراً للرئاسة عاجل.. وفاة الفنانة القديرة «ماجده» عن عمر 89 عاما بالمركز الطبي العالمي.. «تيري دو بيري» خبير أورام القنوات المرارية والكبد الأحد المقبل .. المركز الثقافي الروسي يستعرض البرنامج الثقافي 2020 بث مباشر .. افتتاح قاعدة برنيس العسكرية بحضور الرئيس السيسي وبن زايد الصحة العالمية تحذر .. ”الإجهاد المزمن في مكان العمل” والمعروف بـ«الاحتراق» مرض يؤدي إلى الموت اشتباكات بين المتظاهرين وقوات الأمن اللبناني أمام مصرف في العاصمة بيروت بهدف حفظ الأمن وحماية المنشآت العامة .. وزارة الدفاع العراقية تنشر قواتها بكربلاء العميد خالد المحجوب : لن نقبل بوجود الميليشيات في ليبيا وأن تستفيد من وقف إطلاق النار قريبا في دور العرض في السعودية .. الفيلم  المنتظر« The Gentlemen »  «ميناء غرب بورسعيد» يستقبل السفينة «FREZYA.S» لتفريغ 6800 طن حديد

العالم

في مراسم إحياء الذكرى75 لانتهاء حصار لينينغراد..عرض عسكري يثير الجدل في روسيا

عرض عسكري
عرض عسكري

في إطار مراسم إحياء الذكرى الخامسة والسبعين لانتهاء حصار لينينغراد الذي تسبب في موت 800 ألف شخص على الأقل بين 1941 و1944، شاركت دبابات وأنظمة للدفاع الجوي في عرض عسكري أقيم في وسط سان بطرسبورغ، في ملحمة تاريخية يتحدث الروس عنها عادة بفخر، ويعتبرها كثيرون في العالم تجربة ملهمة.

وأثار العرض العسكري، الذي جرى في جو مثلج أمام متحف الارميتاج في وسط العاصمة السابقة للقياصرة الروس، جدلاً، لا سيما بعدما رأى كثيرون، بينهم ناجون من الحصار، أنه نموذج للدعاية الحربية التي تقوم بها السلطات،ولم يحضر بوتين العرض، لكنه سيشارك في عدد من النشاطات الأخرى المقررة في المدينة.

وأمام مئات الحضور، وفي درجة حرارة 11 تحت الصفر، مر أكثر من 2500 عسكري يرتدي بعضهم المعاطف المصنوعة من جلد الخراف وأحذية مثل تلك التي كان ينتعلها الجنود في حقبة الغزاة النازيين، إلى جانب دبابات «تي34» الشهيرة وقاذفات صواريخ.

ووقف الحضور دقيقة صمت على وقع جهاز لضبط الإيقاع. وخلال الحصار، كانت سرعة الإيقاع تحذر عبر الإذاعة السكان من عمليات قصف جوي وشيكة.

وقبل الاحتفالات، وقّع أكثر من خمسة آلاف شخص عريضة تدعو السلطات إلى إلغاء العرض العسكري الذي وصف بأنه «مهرجان لتدنيس» الذكرى. ويرى بعضهم أن المال الذي وظف للعرض كان يمكن أن يدفع لمن تبقى من للناجين. وكتب المعلق السياسي أنطون أوريخ أن «المسنين يمكنهم بذلك شراء أدوية وملابس لينسوا للحظة حساب أقل سنتيم يملكونه».

ويرى موقعو العريضة أن السلطات لم تنهِ حتى الآن اللائحة الكاملة لضحايا الحصار، وبخاصة آلاف العسكريين الذين حاولوا كسر الحصار وما زالوا يعتبرون في عداد المفقودين ولم يحظوا بدفن ومراسم تليق بمقاتل يدافع عن وطنه.