وزير حقوق الإنسان اليمني: 25 ألف طفل يمني مجنّد خلال الحرب من قبل الحوثيين

دفاع شامل نحو التقدم
رئيس مجلس الإدارة:محمد علىرئيس التحرير: شريف سليمان
«حتاته» يصدق على زيادة الحد الأدنى لـ 2000 جنيها للعاملين بـ «خدمات السكة الحديد» من مصر بيد سورية.. نداء للعراق الأبية قبول دفعة من الأطباء الحاصلين على الماجستير والدكتوراة بالقوات المسلحة ختام فعاليات التدريب المصري الروسي المشترك «سهم الصداقة 1» انتهاء فعاليات التدريب المصري الباكستاني الأردني المشترك «فجر الشرق 1» الفنية العسكرية توقع بروتوكول تعاون مع جامعة القاهرة إدارة التعليم والتدريب المهني بالقوات المسلحة توقع بروتوكول تعاون مع مؤسسة السويدي تعرف على أشهر 7 أمراض جنسية تصيب الإنسان المخرج أحمد خضر في ذمة الله.. والعزاء الأحد وزير الدفاع يعود إلى أرض الوطن بعد انتهاء زيارته لليونان خبيران في المسالك والجهاز الهضمي بالمعادي العسكري ومصر الجديدة للعائلات القوات المسلحة تهنئ الرئيس السيسي بذكرى المولد النبوي الشريف

شئون عربية

وزير حقوق الإنسان اليمني: 25 ألف طفل يمني مجنّد خلال الحرب من قبل الحوثيين

وزير حقوق الإنسان اليمني محمد عسكر
وزير حقوق الإنسان اليمني محمد عسكر

رحب وزير حقوق الإنسان اليمني محمد عسكر بجهود المبعوث الأممي إلى اليمن، آملاً أن تنتهي هذه الحرب قريباً، ودعا روسيا والمجتمع الدولي إلى الضغط على الميليشيا، من أجل أن لا تضع العراقيل أمام عملية السلام، «وأن تلتزم باتفاق ستوكهولم، لأنه اتفاق جيد، ولكنه الآن يترنح، واحتمال أن يسقط ما لم تقم الدول بإلزام الأطراف بشكل عام».

وقال عسكر: «هناك أكثر من 20 ألف طفل مجند، والمعترف به أخيراً هو 18 ألفاً، لكننا نتوقع أن العدد أكبر بكثير، نحو 20 أو 25 ألفاً». وتابع بقوله: «يتم تجنيدهم (الأطفال) من قبل الحوثي ومن بعض الأطراف الأخرى». وأشار عسكر إلى أن الحكومة اليمنية وافقت على أغلبية التوصيات المقدمة من 88 دولة في مجلس حقوق الإنسان.

وأضاف بحسب وكالات أنباء: «وافقنا على 80% من التوصيات التي يبلغ عددها 250 توصية قدمتها نحو 88 دولة في مجلس حقوق الإنسان، وتمت إحالة 81 توصية للدارسة سنرد عليها في شهر يونيو».

وتابع قائلاً: «هذه التوصيات تخص مسائل مختلفة، منها مسألة الحث على تنفيذ مخرجات الحوار الوطني والحث على الاستفتاء على الدستور في اليمن، والعمل على بناء مؤسسة وفق هيئة مستقلة لحقوق الإنسان، واحترام المرأة، والطفل، وقضية تجنيد الأطفال وكلها قضايا محل ترحاب بالنسبة إلينا».

وأوضح أن أداء الحكومة اليمنية على صعيد حقوق الإنسان في اليمن نال استحساناً من قِبل دول الأمم المتحدة، وقال: «فكرة أن تقدم الحكومة اليمنية استعراضاً شاملاً عن كل التزاماتها وما قدمته من إجراءات وبرامج استراتيجية، بالرغم من كل هذه الحرب البشعة التي باليمن، كان محل تقدير وإعجاب كبيرين من قِبل المجتمع الدولي سنعمل حالياً على دراسة هذه التوصيات».

وأكد أن «الحكومة اليمنية برغم الميليشيا حاولت أن تستأنف التزاماتها بحسب الصكوك والمعاهدات الدولية الناظمة لحقوق الإنسان. في أواخر ديسمبر الماضي، تم توقيع خريطة الطريق لإنهاء تجنيد الأطفال مع يونيسيف كممثلة عن الأمم المتحدة، وكنا وقعنا اتفاقية في 2014 مع يونيسيف في صنعاء وبسبب الانقلاب توقف العمل بهذه الاتفاقية، الآن نحن نستأنف هذه الاتفاقية، لأن ظاهرة تجنيد الأطفال تفشت بشكل كبير».