النائب محمد فؤاد يتقدم بطلب إحاطة للدكتور مصطفى مدبولى رئيس الوزراء

دفاع شامل نحو التقدم
رئيس مجلس الإدارة:محمد علىرئيس التحرير: شريف سليمان
كارا ديليفين : ”لقد تأذيت عدة مرات من الرجال لكن هذا ليس السبب فى أنني مثلية” شذوذ سليم بشار ”لا يمكنني أن أنسى أول مرة تعرضت للاعتداء” ”لقد تم تداولي 14 مرة بين الجهاديين” مسئولي الأمن القومي الأمريكي ”تحاليل أجهزة التجسس” ربطتهم بعملاء إسرائيليين الضباب والرطوبة العالية تضرب أجزاء من الإمارات بدء من صباح السبت نتنياهو: لم يكن هناك تنصت على الهواتف حول الرئاسة الأمريكية الشيخ صباح الأحمد الصباح يغادر المستشفى تحذيرات من الضباب فى الامارات مواجهة التهديد الإيراني تتصدر مناقشات ولي عهد البحرين ترامب إضراب النقل يشل باريس أغلق 10 خطوط مترو بسبب إصلاح نظام التقاعد قبل الانتخابات نتنياهو يتصالح مع بوتين ويتحدى إيران ويتجسس على ترامب أوبك تريد أن ترى الإلتزام التام بشأن التخفيضات بعد اجتماعها في أبو ظبي Google توافق على دفع 465 مليون يورو كضرائب إضافية للسلطات الفرنسية

سياسة

النائب محمد فؤاد يتقدم بطلب إحاطة للدكتور مصطفى مدبولى رئيس الوزراء

النائب محمد فؤاد
النائب محمد فؤاد

تزامنا مع مناقشة المجلس إصدار قانون جديد موحد لتنظيم تراخيص المحال العام، تقدم الدكتور محمد فؤاد عضو مجلس النواب عن دائرة العمرانية، بطلب إحاطة إلى الدكتور على عبد العال رئيس البرلمان، موجه إلى الدكتور مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء، واللواء محمود شعراوى وزير التنمية المحلية، بشأن تراخيص المحال العامة.

وقال "فؤاد" إنه وردت إلينا عدة شكاوى من المواطنين مفادها توقف عديد من الوحدات المحلية عن إصدار تراخيص لحين صدور القانون الجديد".

وأوضح "فؤاد"، أنه بالبحث فى الأمر تلاحظ أن الوحدات المحلية لا تستقبل طلبات تراخيص لحين صدور القانون الجديد مما يسبب أزمة بين إدارات الإشغالات والتراخيص وهؤلاء المواطنين من كثرة الحملات عليهم لمخالفتهم للقانون مما جعلهم فى حالة من التخبط وعدم انتظام سير العمل وفتح مجال للفساد.

وأضاف "فؤاد"، أن بعض الوحدات ترفض استقبال الطلبات المقدمة على محال فى عقار غير مرخص وهذا أمر مقبول خاصة أن القانون الجديد سيسمح بمهلة وترخيص مؤقت لحين تقنين وضع العقار ولكن تتجلى الأزمة فى عدم قبول الطلبات المقدمة على عقار مرخص ولكنه مخالف وهنا يقع صاحب النشاط فى أزمة فكيف له أن يعلم أن العقار مخالف من عدمه فهو يكتفى بإطلاعه على وجود ترخيص فلا ذنب له فى أن يحرم من ترخيص نشاطه على أساس وجود مخالفة فى العقار عادة ما يكون هناك استحالة فى تداركها مثل أن تكون مخالفة فى الرسومات الهندسية .

وأشار "فؤاد"، إلى أن عدم وجود تعليمات موحدة فى القواعد الأساسية لدى الوحدات المحلية فى إستقبال الطلبات من عدمه وما هى متطلبات التراخيص وفقا للقوانين الحالية يتسبب فى تخبط شديد فى العمل بين الوحدات المختلفة والمواطنين، موضحًا أن ذلك فى ظل وجود قوانين حالية تنظم تراخيص المحال "رقم 453 لسنة 1954 فى شأن المحال الصناعية والتجارية والمقلقة للراحة والمضرة بالصحة والخطرة، ورقم 371 لسنة 1956 فى شأن المحال العامة، ورقم 1 لسنة 1973 فى شأن المنشآت الفندقية والسياحية، ورقم 43 لسنة 1979 بشأن إصدار قانون نظام الإدارة المحلية".

وطالب "فؤاد"، بضرورة ضبط هذه الأوضاع، لافتًا إلى أهمية البت فى طلب الإحاطة وإحالته إلى لجنة الإدارة المحلية بالمجلس لاتخاذ ما يلزم من إجراءات عاجلة وحاسمة حياله.