23 مارس الحكم فى دعوى تغيير موعد صلاة الفجر

دفاع شامل نحو التقدم
رئيس مجلس الإدارة:محمد علىرئيس التحرير: شريف سليمان
السفير المصرى بلندن يستقبل وزير النقل في جزر البهاما السيسى يستعرض خطط رفع الكفاءة وبرامج التدريب القتالى للقوات المسلحة تفاصيل لقاء السيسي برئيس الأركان السوداني شاهد | رئيس الـ «فيفا» في زيارة للمتحف المصري احترس | «FaceApp» خطر يهدد الجميع اكتشف | هذه الأطعمة الأفضل لمواجهة موجة الحر الشديدة دراسة تكشف مفاجآت صادمة عن مرضى سرطان الجلد السعودية تتأكد من جاهزية «قطار الحرمين السريع» على طريقة «كده رضا» | نكشف مفاجاة احمد حلمي لجمهوره داخل فيلم «خيال مآته» تعرف على سعر البنزين عالميًا تعرف على اسعار الذهب اليوم الأربعاء بـ 30 مليون جنيه | الأموال العامة توجه ضربة جديد لتجار العملة في السوق السوداء

حوادث

23 مارس الحكم فى دعوى تغيير موعد صلاة الفجر

مسجد
مسجد

قررت محكمة القضاء الإداري، بمجلس الدولة،اليوم السبت ، حجز الدعوى المقامة من حسين أحمد مصطفى، إمام وخطيب مسجد، والتي تطالب بإلزام الجهات المختصة بتغيير موعد صلاة الفجر،للحكم بجلسة 23 مارس المقبل .

وقدم مقيم الدعوى فى جلسة سابقة تقرير صادر عن المعهد القومي للبحوث الفلكية يؤكد أن الموعد الحالي لصلاة الفجر بمصر سابق على الموعد الذي يستوجب أن يكون عليه بنحو نصف ساعة تقريبا.

واختصمت الدعوى رقم 32898 لسنة 71 قضائية كل من وزير الري ورئيس هيئة المساحة ووزير الأوقاف ومفتي الجمهورية، وشيخ الأزهر.

وأصدرت هيئة مفوضي الدولة بمحكمة القضاء الإداري، برئاسة المستشار محمد ربيعي، تقريرا في هذه الدعوى أوصت فيه بإحالتها إلى شيخ الأزهر بصفتة رئيس هيئة كبار العلماء، ليندب بدورة لجنة مكونة من عدد فردي من الخبراء المختصين في مجالات الشريعة الإسلامية واللغةالعربية وعلوم الفلك والأرصاد الجوية، وأي من المجالات الأخرى التي لها صلة بالدعوى، تكون مهمتها حسم النزاع حول الموعد الصحيح لوقت صلاة الفجر.

وطالب تقرير اللجنة التي سيتم ندبها من شيخ الأزهر الأخذ في الاعتبار، أن تبين في تقريرها الآلية التي تم على أساسها تحديد ميقات دخول وقت الفجر والجهة التي قامت به، مع مراعاة العوامل والمتغيرات سواء الفلكية أو الجغرافية المؤثرة عند القيام بهذا التحديد، واختلاف درجة ميلالشمس في فصول السنة المختلفة وأثر ذلك على القياس، وغير ذلك من العوامل والمعايير الفلكية والجوية المتبعة في هذا الشأن.