في خطوة مفاجئة عبدالله السلطان أحمد ملكا جديدا لماليزيا

دفاع شامل نحو التقدم
رئيس مجلس الإدارة:محمد علىرئيس التحرير: شريف سليمان
تنظيم مؤتمر في روما لترويج الفرص الاستثمارية في قطاع التجارة اكتشف | أهم الأماكن السياحية في لبنان انجلينا جولى تستعد لــ”الخالدون” «تريزيجيه» على أعتاب الدوري الإنجليزي بـ 11 مليون يورو ما هي عورة الرجل والمراة في الصلاة؟ ضحايا البطيخ الفاسد | تشييع جنازة طفلي منيا القمح خاص : خبراء يطالبوا باتخاذ اجراءات ضد ”بريتش ايروايز” و ”لوفتهانزا” وفاة أردوغان بأزمة قلبية .. تعرف على الحقيقة الكاملة حلا شيحة توجه رسالة لعمرو دياب: «بحبه» موعد مباراة الزمالك والجونة والقنوات الناقلة افتتاح وحدة القسطرة بالمعهد القومي للقلب فتح باب الترخيص للأجرة بمدينة 6 اكتوبر

العالم

في خطوة مفاجئة عبدالله السلطان أحمد ملكا جديدا لماليزيا

عبدالله السلطان أحمد ملك ماليزيا الجديد
عبدالله السلطان أحمد ملك ماليزيا الجديد

في خطوة مفاجئة بعد أقل من أسبوعين من قرار السلطان محمد الخامس السابق التنازل عن العرش تنتخب ماليزيا اليوم الخميس عبدالله السلطان أحمد ملكا جديدا،.

ولد السلطان عبدالله - الذي أصبح بذلك الملك السادس عشر للبلاد - في 30 يوليو عام 1959 في قصر مانجو تونجال بمدينة بيكان بولاية بهانج الماليزية. وتلقى تعليمه المبكر في مدرسة كليفورد بمدينة كوالا ليبيس في عام 1965 ثم مدرسة أحمد الإبتدائية الوطنية في مدينة بيكان 1966-1969 ومدرسة سانت توماس الوطنية الابتدائية كوانتان ومدرسة سانت توماس الوطنية الثانوية 1970-1974 .

و أكمل الملك الجديد دراســته في مدرسة الدنهام إلستري - هيرتفوردشاير في المملكة المتحدة وكلية ديفيس في لندن 1975-1977 قبل مواصلة دراسته في الكلية العسكرية في الأكاديمية العسكرية الملكية ساندهيرست بالمملكة المتحدة 1978-1979 وكلية ورشستر -كوين إليزابيث في المملكة المتحدة 1980-1981.

هذا وجرى تعيين سلطان ولاية باهانج عبدالله السلطان أحمد ، ملكا لماليزيا، وذلك عقب اجتماع لأعضاء مجلس السلاطين التسعة في وقت سابق صباح اليوم لتحديد من سيخلف الملك السابق محمد الخامس سلطان كلنتان، وفقا لبيان صادر عن أمين مجلس السلاطين.

ويتوقع أن يؤدي سلطان باهانغ - وهي ولاية كبيرة في شبه جزيرة ماليزيا - اليمين لتولي العرش في 31 يناير 2019.

ويذكر أن دور الملك، الذي يعرف في البلاد بـ"يانغ دي-بيرتوان آغونغ"، يعد احتفائيا إلى حد كبير، ولا يشارك في عملية الحكم اليومي للبلاد.

وشهدت ماليزيا في الفترة الأخيرة، بعد استقالة الملك محمد الخامس، لجان مراقبة للإنترنت تراقب وسائل التواصل الاجتماعي، وتنشر معلومات شخصية عن أي شخص ينتقد الملك.. وهنا يأتي السؤال ماليزيا إلى أين؟؟؟.