داعش والغبراء الصهيونية

دفاع شامل نحو التقدم
رئيس مجلس الإدارة:محمد علىرئيس التحرير: شريف سليمان
الصين تحذر : ”لا تفتحوا أبواب الجحيم” مدير برنامج الاغذية العالمي”قد نبدأ تعليق عملنا فى اليمن” وليد المعلم ”نحن لا نتمنى ولا نسعى للمواجهة بين قواتنا المسلحة والجيش التركي من حيث المبدأ“ اليوم منتخب مصر امام اسكتلند فى تصفيات ”طوكيو2020” ”بيلا حديد” تعتذر للامارات والسعودية توقيف بلاتينى بتهمة الفساد قضية ”مونديال قطر” جولة ليلية سيرا على الاقدام ”لمحافظ البحيرة” فى شوارع دمنهور حماية المستهلك يلزم 3 شركات سياحية برد قيمة التذاكر طقس الثلاثاء : ”حار” على الوجه البحري والقاهرة ”شديد الحرارة ”على جنوب الصعيد اسرائيل تقرر انشاء ”هضبة ترامب” بالجولان السورية طائرات ”الجيل الخامس” الصينية تهدد ”الصواريخ الامريكية المضادة للردار” الحوثيون يستهدفوا مطار ”ابها” السعودى للمرة الرابعة خلال اسبوع

مقالات

داعش والغبراء الصهيونية

الإعلامية السورية: غانيا محمد درغام
الإعلامية السورية: غانيا محمد درغام

يصطف الداعشيون خلف بعضهم بتراتب متغير حسب ما تريده الصهيونية العالمية المتمثلة بالكيان الغاصب وجميع تشعبات الهيودية المتصهينة في العالم، هذا التراتب يجعل داعش مع باقي المجموعات التكفيرية في فوهة الموت، مستخدمين عناصرها الإرهابية كبش فداء عوضاً عن ما يسمى جيش العدو الصهيوني الذي لا يراهن العدو الغاصب على ذرف قطرة دم منه، بالمقابل تزج ذاك الذ يسمى داعشي خصوصاً أو إرهابي عموماً لهدر روحه بكل بساطة تحت شعار دين لازالت الصهيونية حتى يومنا هذا تسخر منه، برغم ذلك نجاحها مستمر بتصدير مفاهيم الجهاد وتسويقها بين التكفيرين العالميين من أجل زجهم في قلب الشرق الأوسط المقاوم لوجودها سواء في العراق أو سورية اضافة لمصالحها بالبقاء والتوسع.

حيث تختار الحركة الصهيونية التكفيرية العالمية مجموعات إرهابية منقسمة بين: "متعصبين للدين، متدني العلم والمعرفة، ومجرمين أصحاب تاريخ ملطخ بدماء وجرائم حرب"، طبعاً اختيارها هذا مدروس جيداً ومعنون تحت مسمى الدين، ثم تجعل من هؤلاء البديل لها من أجل خوض حروب تصب في مصلحتها، وهذه الشريحة التي اختارتها لا تملك الإدراك الكافي أنها بالنسبة للصهيونية ليست إلا فئران تجارب تمارس بها محاولات استنساخ لما صنعه اليهود في القرن العشرين بعدما حولوا الأمة الأوربية والغربية من مجتمع يتصف بالحشمة والطهر إلى مكان لتجارة الفحشاء والدعارة باستخدامها المال، الاعلام، والسلطة، وفي وقتنا هذا:

- استخدمت المال لدعم المليشيات الإرهابية.

- انتهجت الإعلام سبيلاً لفتح الطريق لها بين العقول المتهشمة، إضافة لابتكارها غارات إعلامية مسبقة الصنع هدفها وضع العالم العربي في بوتقة التصارع.

- تناور بسلطتها الموزعة في جميع أنحاء العالم عموماً وفي الشرق الأوسط خصوصاً لمزيد من إشعال النار "داعش" ثم تصديره عالمياً.

وبمقارنة داعش مما تسمى بالدولة الإسلامية، مع الكيان الصهيوني الذي يعتبر تجمع لليهودية العالمية نجد:

- أسلوب التعصب للدين وغياب العلمانية عن الطرفين جعل كل منهما هسترية إرهابية تطمح لحماية نفسها.

- تجمع اليهود من جميع بلدان العالم لإقامة ما يسمى دولة على أرض ليست ملكهم، وتجمع الداعشيين من جميع بلدان العالم لإقامة ما يسمى أيضاً دولة لهم على أرض ليست ملكهم.

- صفات داعش التي باتت واضحة للعالم "الفحشاء، والدعارة" تحت مسمى جهاد النكاح هو ما يعيد دروس اليهودية في القرن العشرين.

بالسؤال هنا إن كانت داعش وليدة الصهيونية الجديدة، لماذا داعش ليست إلا كلب القطيع لديها الذي يعرض نفسه للخطر كي تبقى هي بأمان؟، ولماذا داعش مهددة بالزوال مقارنة مع ضمان بقاء الصهاينة؟، ستكون الإجابة بكل بساطة أن مايدعونه دين داعش ليس يهودياً ومن ليس يهودي عند الصهاينة هو مجرد نكرة بالنسبة لهم.

وقد نوه المدعو وزير الحرب للعدو الصهيوني "موشيه يعلون" في مقابلة مع الاذاعة الصهيونية، بطمئنته للمستوطنين بعد التفجير الإرهابي الأول في فرنسا ان الاحداث التي جرت في باريس لن تتكرر في الكيان الصهيوني، اذ ان داعش لا يملك حضوراً كبيراً في الكيان أو في الضفة الغربية ومقاتليه في الأساس في المناطق المحاذية والحدودية مثل سورية ومصر، غير مهتمين بشكل خاص بمحاربة الصهاينة، كما نوه مؤكداً أن داعش رغم وجوده هذا محيطاً بالصهاينة، إلا انه لم يفتح جبهة ضد الكيان الصهيوني.

ونحن نؤكد أن داعش لن تفتح جبهة مع الصهاينة لأن ربيبها هم ذاتهم الصهاينة.

من جانب آخر نجد المليشيات التكفيرية الإرهابية "داعش" في موقف أعمى عن استخدام الصهاينة لها، أما لأنها تريد هذا بإرادتها وإما لأنها تعاني من ضعف في عقلها، فإن كان ذريعتها بإرهابها هو الدين، بالتالي أين هو الدين منها بما يحصل في غزة والمسجد الأقصى والأسرى الفلسطينيين؟، أين الدين منها بسخرية الصهاينة من الإسلام ورموزه المقدسة؟، أين الدين منها بقتل شيوخنا، أطفالنا، ونسائنا الذين يحملون كبر الله في شهادتهم وصلاة مسيحتهم؟.

نعم إن الصهاينة يعلمون جيداً من هي الفئة التي تستخدمها لمصلحتها، ليس هذا فقط بل وتسخر منها بدينها، سلوكها، وجعلها في فوهة الموت عوضاً عنها، مئة ألف داعشي وإرهابي يموت ولا تنزف قطرة دم من جندي صهيوني، هذه المعادلة التي تستغبي بها الصهاينة لما يسمى داعش وباقي الجماعات الارهابية المسلحة، هي ذاتها المعادلة التي تعتبرها الحركة الصهيونية العالمية حفنة غبار ترشق بها العالم أجمع والمجتمع الدولي، لتجعل من أحداقه كفافة الموقف والقرار حيال توسع استيطانها وخروقاتها للقرارات والقوانين الدولية بشأن احتلالها الغاصب، هذا القرار الذي لم ولن يعمي سورية عن حقها وممانعهتا للكيان الصهيوني بتواجده وتوسعه، موثقاً بما انتهجته القيادة السورية في المرحلة الزمنية التي قادها الرئيسين الأسدين الخالد في عنفوان السوريين الرئيس حافظ الأسد، والصامد في حق السوريين الرئيس بشار الأسد، بمزاحمة الجيش السوري والقوى الحليفة والمساندة في سورية من جهة والحشد الشعبي العراقي مع القوات العراقية في العراق من جهة أخرى بغية تسجيل النضال ضد الصهيونية الداعشية الجديدة.