فيديو.. دار الإفتاء تحذر..جماعات الخوارج يريدون التأثير على النفوس والانحراف بها

دفاع شامل نحو التقدم
رئيس مجلس الإدارة:محمد علىرئيس التحرير: شريف سليمان
بعد قرار التحكيم الرياضي | الزمالك ينتزع لقب الدوري من الأهلي مطار القاهرة يعلن عن موعد استلام أول شحنة من طائرات «إيرباص» بعد أزمته الصحية | أمير الكويت يشعل مواقع التواصل الاجتماعي الإثنين | الأرصاد تكشف توقعات طقس الغد الفنان محمد فتحي لـ «الدفاع العربي»: هذه هي قصة الحب الوحيدة في حياتي المخرج سيف يوسف لـ «الدفاع العربي»: السطحية التجارية مشكلة السينما المصرية عبور 59 سفينة قناة السويس اليوم بحمولة 2 مليون و900 ألف طن فيزا مشتريات البنك الاهلي .. استخداماتها ومزاياها وكيفية استخراجها القوات المصرية تواصل التدريب المشترك مع روسيا «حماة الصداقة 4» رئيس وزراء اليابان على بعد خطوات من دخول التاريخ ضبط هارب من حكم بالاعدام في المقطم مخرج كبير | شاهد أخر صورة لـ «ريكو السينما المصرية» قبل وفاته

دين

فيديو.. دار الإفتاء تحذر..جماعات الخوارج يريدون التأثير على النفوس والانحراف بها

أرشيفية
أرشيفية

أكدت دار الإفتاء المصرية ، في فيديو "موشن جرافيك" أنتجته وحدة الرسوم المتحركة التابعة للدار اليوم الخميس، أن الدين وأحكامه، أو منهج المسلمين وسلوكهم وتطبيقهم للشريعة لا يعتمد على العواطف غير المنضبطة، ولا على الحماس، ولا على الهوى والتشهي، ولا على الانفعالات، ولا على الأمنيات والتصورات غير المعقولة.

وحذرت الإفتاء من الاستماع لأقوال جماعات الخوارج والبغاة وخطابهم العاطفي الحماسي المنحرف، الذي يريدون به التأثير على النفوس والانحراف بها، واستخدامها في الإفساد في الأرض وسفك الدماء باسم الدين.

وأوضحت الدار أن أحكام الشريعة الإسلامية مستمدة من كلام الله سبحانه وتعالى، وسنة رسوله صلى الله عليه وآله وسلم، وإجماع أهل العلم، وما استقرت عليه الأمة المسلمة.

وأشارت إلى أن المتطرفين أبعد الناس عن هدي الرسول صلى الله عليه وآله وسلم وحقيقة الشريعة والدين، وقد قال فيهم صلى الله عليه وآله وسلم: "يَقرَءُونَ القُرآنَ، لَا يُجَاوِزُ تَرَاقِيَهُم، يَمرُقُونَ مِنَ الدِّينِ مُرُوقَ السَّهمِ مِنَ الرَّمِيَّةِ"، وقال عنهم كذلك: "قَومٌ يُحسِنُونَ القِيلَ وَيُسِيئُونَ الفِعلَ".

واختتمت الدار الفيديو بنصيحة قالت فيها: "احرص على أن يكون دينك وسلوكك وعباداتك وأعمالك وفقًا لهدي النبي صلى الله عليه وآله وسلم الذي هو رحمة الله للعالمين".