التعليم العالي تنظم ورشة العمل الثالثة لتصنيف الجامعات

دفاع شامل نحو التقدم
رئيس مجلس الإدارة:محمد علىرئيس التحرير: شريف سليمان
المحكمة تأيد حبس المنتج وليد منصور خمس سنوات لتعديه على ضابط شرطة بالضرب «حقوق الإنسان» تكرم «شلش» معاون مباحث كفر الزيات الجرافيتي يملئ الشوارع الفقيرة بالهند وذلك بحثا عن السعادة !! فريق من الصين يكتشف كهفين عملاقين فى دونجلان الجبلية «وائل محمد» يكرم معاون مباحث كفر الزيات بتكليف من رئيس منظمة حقوق الإنسان النافورة الراقصة بشارع الجمهورية بسوهاج !! كما وصفها الاهالي بالمنطقة الخارجية المصرية تشارك روما للحوار المتوسطي الاعلان عن انعقاد منتدى شباب العالم يوم 17 ديسمبر 2019 في شرم الشيخ السعودية.. افتتاح فعاليات تطوع لمستقبل يشمل الجميع في اليوم العالمي للتطوع «الفنية العسكرية» تحصد المركز الأول بالمسابقة الدولية بروسيا الأمير محمدبن زايد يؤكد على اهمية العمل التطوعي..اليوم العالمي للتطوع حبس الفنان أحمد عبدالله محمود سنتين في قضية إيصال أمانة

أخبار

0

التعليم العالي تنظم ورشة العمل الثالثة لتصنيف الجامعات

 فعاليات ورشة العمل الثالثة لتصنيف الجامعات
 فعاليات ورشة العمل الثالثة لتصنيف الجامعات

نظمت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، فعاليات ورشة العمل الثالثة لتصنيف الجامعات، برئاسة الدكتور عصام خميس نائب الوزير لشئون البحث العلمي، وبحضور الدكتور فيليب برنل الخبير الإنجليزي، وبمشاركة جميع الجامعات الحكومية.


وخلال فعاليات الورشة أعلن نائب الوزير نتيجة المسح الذي أجراه على نتائج التحاق الجامعات المصرية بالتصنيفات العالمية للجامعات في عام 2017، مشيرًا إلى أن هناك ثلاث جامعات تم إدراجها في تصنيف شنغهاي الصيني، وهي: جامعة القاهرة في المرتبة 401 – 500، وجامعتا الإسكندرية وعين شمس في المرتبة 701 – 800، وكذا التحقت ثلاث جامعات بتصنيف QS البريطاني: وهي جامعة القاهرة في المرتبة 481 – 490، وجامعة عين شمس في المرتبة 701 – 750، وجامعة الإسكندرية في المرتبة 751 – 800.


وأوضح الدكتور عصام خميس أن مصر تواجدت في تصنيف THE البريطاني بسبع جامعات، وهي: الجامعة الأمريكية، وجامعة سوهاج اللتان احتلتا المرتبة 601 – 800، وجامعة قناة السويس في المرتبة 601 – 800، واحتلت جامعات عين شمس، والإسكندرية، والقاهرة، والمنصورة، وجنوب الوادي مرتبة أعلى من 800.
ومن جانبه عرض الخبير البريطاني محاور ورش العمل المستقبلية، والتي من المقرر أن يحاضر فيها متخصصون من دول أجنبية، موضحًا النسب المختلفة المطلوبة لكل تصنيف عالمي، والمؤشرات البيبليومترية، وبيانات الجامعات، واستطلاع رأي الأكاديميين والمستفيدين النهائيين في الجامعة المتقدمة للتصنيف.