تأجيل طعن إلغاء حكم بطلان إحالة ”مليشيات الأزهر” للمحاكمة العسكرية لـ 16 مارس

دفاع شامل نحو التقدم
رئيس مجلس الإدارة:محمد علىرئيس التحرير: شريف سليمان
«تيري دو بير» خبير الأشعة التداخلية بالمركز الطبي العالمي ذكرى «دليسبس» ووصيتة لمحمد على باشا احذروا مكملات الغذاء «البروبيوتيك».. أضرارها أكثر من فوائدها ذكرى رحيل «خوخة» الفن النجمة خيرية أحمد مي عمر وياسر جلال أبطال ” الفتوة ” فى رمضان المقبل رامى صبرى يشارك فى «موسم الرياض» بحفل غنائي عمرو عبد العزيز يجسد شخصية «محامي» فى مسلسل «الأخ الكبير» لـ محمد رجب مجلة ”دايف العالمية ” تعلن فوز مصر بالمركز الثانى كأفضل وجهة للغوص بالعالم لعام 2019 الاسماعيلي يتعادل مع المقاصة ودياً الرئيس السيسي يصل الى مقر انعقاد قمة العشرين وأفريقيا بـ برلين الفيوم يواصل نزيف النقاط بالقسم الثاني «هادي سالم».. رئيس مباحث يتصدر مواقع التواصل الاجتماعي

حوادث

تأجيل طعن إلغاء حكم بطلان إحالة ”مليشيات الأزهر” للمحاكمة العسكرية لـ 16 مارس

المستشار احمد ابو العزم
المستشار احمد ابو العزم

قررت المحكمة الإدارية العليا، بمجلس الدولة برئاسة المستشار أحمد أبو العزم، اليوم السبت، تأجيل طعن يطالب بوقف تنفيذ وإلغاء الحكم الصادر من محكمة القضاء الإداري، ببطلان إحالة عدد من قيادات جماعة الإخوان للمحاكمة العسكرية في القضية المعروفة إعلاميا بـ"مليشيات الأزهر"، لجلسة 16 مارس المقبل.

وتبين من خلال الرجوع لمستندات المحكمة أن ذلك الطعن ظل منظورا أمام دائرة فحص الطعون بالمحكمة الإدارية العليا منذ إقامته في 14 مايو 2007 وحتى تاريخ إحالته منها إلى دائرة الموضوع وتحديد جلسة لنظره أمامها في 26 يونيو الماضي.

كانت محكمة القضاء الإداري، برئاسة المستشار محمد الحسيني، أصدرت في 8 مايو 2007، حكما بوقف تنفيذ وإلغاء قرار رئيس الجمهورية الأسبق محمد حسني مبارك رقم 40 لسنة 2007 بإحالة مجموعة من قيادات جماعة الإخوان على رأسهم خيرت الشاطر وحسن مالك للمحاكمة العسكرية على ذمة تلك القضية.

وقالت المحكمة في حيثيات حكمها الذي أثار ضجة عارمة وقتها، إن قواعد المحاكمة وفقا لأحكام الدستور المصري والمعايير الدولية تقتضي محاكمة الإنسان أمام قاضيه الطبيعي، والذي يعد مبدأ من مبادئ سيادة القانون والحريات التي تتصل بشخص الإنسان ولا تقوم إلا به". وأقامت هيئة قضايا الدولة طعنا على ذلك الحكم أمام المحكمة الإدارية العليا، مطالبة بإلغائه، مؤكدة أن إحالة المدنيين للمحاكم العسكرية هي من السلطات المطلقة التي أتاحها القانون لرئيس الدولة". وتعود تفاصيل القضية المعروفة إعلاميا بمليشيات الأزهر إلى ديسمبر 2006 حيث ألقت قوات الشرطة القبض على الشاطر و139 من القياديين والنشطين في الجماعة أغلبهم طلاب بعد استعراض شبه عسكري أجراه العشرات من طلاب الجماعة في جامعة الأزهر، اعتراضا على ما اعتبروه وقتها تزويرا لانتخابات اتحاد طلاب الجامعة.