الإمارات تولي اهتماماً بالغاً بقطاعي الكهرباء والمياه

دفاع شامل نحو التقدم
رئيس مجلس الإدارة:محمد علىرئيس التحرير: شريف سليمان
«النقد الدولي» يحذر من السياسات النقدية الموسعة للبنوك رئيس وزراء إسبانيا يحتفل مع بريطانيا بالاتفاق الذي يضمن حقوق المواطنين الأوروبيين القوات المسلحة تعلن عن قبول دفعة جديدة من خريجي الجامعات الحكومية البحرية المصرية والفرنسية ينفذان تدريباً عابراً بالبحر المتوسط بالمركز الطبي العالمي.. خبير في جراحة الأنف والأذن والحنجرة الحكومة الإسبانية تدين العنف في كتالونيا وتصفه بعدم «السلمية» وزير خارجية ليبيا يكشف أمام البرلمان الأوروبي دعم تركيا وقطر للمليشيات بـ 21 مليون قطع سلاح عاجل.. وفاة يوسف أحمد سفير سورية السابق بجامعة الدول العربية اشتباكات عنيفة بين المتظاهرين والشرطة في برشلونة «كالفو» تدعو إلى «تحسين وحماية» اللغة الإسبانية وزير الدفاع يشهد المناورة «رعد 31» بالذخيرة الحية «القانون والعدالة» يفوز بالانتخابات البرلمانية في «بولندا»

شئون عربية

الإمارات تولي اهتماماً بالغاً بقطاعي الكهرباء والمياه

ارشيفية
ارشيفية

كهرباء العاصمة المؤقتة عدن تعاني من مشاكل عجز مستمرة تتسبب في معاناة مضاعفة للسكان، لذلك اهتمت دولة الإمارات العربية المتحدة اهتماماً بالغاً بقطاعي الكهرباء والمياه، لما يشكلانه من أهمية لأبناء المحافظات المحررة.

واستمراراً لذلك الدعم الذي بدأ عقب تحرير عدن أعلنت الإمارات دعماً جديداً لقطاع الطاقة في عدن من خلال بناء محطة كهربائية بقدرة 120 ميغاوات وبتكلفة 100 مليون دولار لتحسين عملية تزويد الأهالي بالطاقة الكهربائية، ووقف الانقطاعات المستمرة نتيجة العجز الحالي الذي يتسبب بمعاناة كبيرة للمواطنين، وبخاصة في فصل الصيف. ويجري العمل على هذا المشروع على قدم وساق ومن المتوقع أن يتم إنجازه في أكتوبر العام المقبل.

وفي الساحل الغربي شهد قطاع الطاقة إعادة تأهيل وتشغيل محطة الخوخة لتوليد الكهرباء وإمدادها بالوقود لمدة سنة، وصيانة وتأهيل شبكة الكهرباء في القرى المحيطة بالخوخة وتوريد مولدات كهرباء للخوخة، وإعادة تأهيل وتنظيم شبكة الكهرباء والمولدات وخطوط الكهرباء في المخا وترميم وتأهيل مسكن عمال الكهرباء فيها.

وفي سقطرى استمر في عام زايد دعم قطاع الكهرباء حيث قامت مؤسسة خليفة بن زايد للأعمال الإنسانية بتقديم محطة كهربائية جديدة تقدر قوتها بـ3 ميغاوات للشريط الساحلي الغربي، إضافة إلى شبكة خطوط أرضية وتوفير جميع معداتها واحتياجاتها.

واستمرت الإمارات وعبر ذراعها الإنسانية، هيئة الهلال الأحمر، في دعم قطاع المياه في المحافظات المحررة، حيث دعمت 42 مشروعاً استفاد منها 246 ألف مواطن في مختلف المحافظات.

وكان أبرز المشاريع افتتاح مشروع مياه العند ويستفيد منه عشرة آلاف مواطن، ومشروع مياه القبيطة الاستراتيجي بتكلفة ثلاثة ملايين درهم يستفيد منه 25 ألف مواطن، وكذلك توريد وتركيب وتشغيل مياه اللجين بمحافظة لحج، بالإضافة إلى مشروع مياه لمديرية تبن ومشروع حفر بئر مياه في المسيمير.

وفي محافظة الضالع تم حفر بئر في منطقة الوعرة ليستفيد منها الآلاف من المواطنين، في حين نالت مشاريع المياه في أبين نصيبها من الدعم حيث تم تدشين افتتاح المرحلة الأولى من مياه لودر ويستفيد منها 30 ألف مواطن، بينما تجري الأعمال لتنفيذ المرحلة الثانية.

ووفرت «الهيئة» المياه النظيفة الصالحة للشرب لـ100 ألف مواطن يمني في مناطق الساحل الغربي عبر العمل على حفر 23 بئر مياه ارتوازية وتزويدها بخزانات مياه لتصل إلى القرى النائية، وشمل دعم قطاع المياه تدشين 28 مشروعاً حيوياً.

ومن أبرز المشاريع التي تم تنفيذها في محافظة شبوة دعم مشروع مياه عتق بمولد كهربائي بقوة 100كيلووات، وإنشاء مشروع صعيد باقادر بمديرية ميفعة ويأتي افتتاح المشروع بعد استكمال إنشاء خزان برجي سعة 100 متر مكعب وحفر بئر ارتوازية بعمق 100 متر ومد خط إسالة لمسافة 5 كيلومترات، وإنشاء وحدة متكاملة لضخ المياه بالطاقة الشمسية.

وافتتحت هيئة الهلال الأحمر مشروع إنشاء وحدة ضخ متكاملة تعمل بالطاقة الشمسية بمنطقة جول الريدة بمديرية ميفعة في محافظة شبوة، بالإضافة إلى دعم مشروع إنشاء وحدة متكاملة لضخ المياه بالطاقة الشمسية بمنطقة يشبم بمديرية الصعيد بشبوة.

ويتكون مشروع مياه حضرموت الذي يستفيد منه سبعة آلاف نسمة بمناطق السوم والعصبة وعصم بمديرية السوم من بئرين تعملان بالطاقة الشمسية بقدرة إجمالية تقدر بـ44 كيلوواط، وشبكة خط رئيس بطول سبعة كيلومترات وقطر ثمانية إنشات.