«واك» الباكستانية و«جواندونج» الصينية توقعان اتفاقية إطلاق مصفاة ”فالكون أويل” النفطية

رئيس مجلس الإدارة:محمد علىرئيس التحرير: شريف سليمان
للمرة الخامسة في تاريخه نورويتش سيتي يهبط للمركز الأخير في ترتيب البريميرليج السجن 15 عامًا عقوبة متحرش بقنا عمرو محمود ياسين يتفاعل مع واقعة التحرش لابنة نجم الأهلي.. تابع التفاصيل الأهلي يوضح حقيقة مفاوضات موليكا رغم استمرار الغلق تزاحم المئات أمام ”ديزني لاند” في كاليفورنيا (صور) 21 سفينة إجمالي الحركة بموانئ بور سعيد اليوم إجمالي حركة السفن | 21 بموانئ بور سعيد ..اليوم الفريق محمد فريد يشهد المناورة ”حسم 2020” الجمعية العمومية للتسامح والسلام تدعو لوقف إطلاق النار في ليبيا تشييع جثمان المنتجة مي مسحال منذ قليل مخالفة تعليمات الغلق تودي بحياة 11 شخصًا في شاطئ النخيل هذه المقاطعة في إسبانيا تعطي الضوء الأخضر لعودة الجماهير

العالم

0

«واك» الباكستانية و«جواندونج» الصينية توقعان اتفاقية إطلاق مصفاة ”فالكون أويل” النفطية

مجموعة واك وشركة جواندونج
مجموعة واك وشركة جواندونج

وقعت كل من مجموعة واك، وهي شركة باكستانية متعددة الأنشطة توجه اهتماما خاصا بقطاع النفط والغاز في باكستان، وشركة غواندونغ لهندسة الكهرباء (جي إي دي آي)، وهي شركة طاقة صينية رائدة تعمل في مجال الهندسة والمشتريات والبناء، اليوم اتفاقاً تاريخياً تقوم بمقتضاه غواندونغ بتولي الأعمال الهندسية وأعمال التصميم والبناء الخاصة بتشييد مصفاة نفطية تتمتع بمستويات عالمية وتحمل اسم ”فالكون أويل” في إقليم خيبر باختونخاوا بباكستان.

وتمثل مصفاة النفط المستقبلية تحولا نوعيا كبيرا في مجال الطاقة، حيث سيكون لديها القدرة على إنتاج ما يصل إلى 100 ألف برميل يوميا. ويبلغ إجمالي قيمة العقد حوالي 3.58 مليار دولار أمريكي. ومن المتوقع أن يكتمل المشروع في غضون 30 شهرا من تاريخ بدء العمل.

تم توقيع الاتفاقية التاريخية من قبل السيد وقار أحمد خان، رئيس مجلس إدارة مجموعة واك، والسيد كيو زوبين، نائب رئيس غواندونغ بحضور قبل السيد يو كان، نائب الرئيس في الشركة الصينية لهندسة الطاقة التي هي الشركة الأم لغواندونغ.

وحضر الحفل العديد من الشخصيات في الإدارة العليا لمجموعة واك، وغواندونغ، والشركة الصينية لهندسة الطاقة وشخصيات بارزة من قطاع الأعمال.

 

ممر الصين - باكستان

وفي حديثه بهذه المناسبة، أعرب وقار أحمد خان، رئيس مجلس ادارة مجموعة واك عن سعادته لتوقيع هذه الصفقة التاريخية. وسلط الضوء على أهمية هذا التعاون الذي يأتي في إطار ”ممر الصين – باكستان الاقتصادي” وتعزيز التعاون بين باكستان والصين. وقال: ”بالتعاون مع شركتكم الموقرة، تفخر فالكون بأن تعلن عن إنشاء مصفاة نفطية عالمية المستوى في إقليم خيبر باختونخاوا. وسيكون لهذا المجمع الجديد لتكرير النفط محطة توليد طاقة مستقلة بقدرة 100 ميجا واط إلى جانب مرفق متطور ذي قدرة تخزينية تصل إلى 3.8 مليون طن متري، وأكثر من ٣٠٠ كيلو متر من خطوط أنابيب النفط.”

وكشف خان عن أن ما نسبته ١٠٪ من أرباح المشروع سيتم تخصيصه لصالح مؤسسة غولزار الخيرية والأعمال المجتمعية، وذلك تخليدا لذكرى والده.

وتابع: ”إن لتوقيت وموقع هذا المشروع المشترك أهمية بالغة عندما ينظر إليه في سياق إطار ممر الصين -باكستان الاقتصادي، وهو مشروع دشن عهدا جديدا سيغير من قواعد اللعبة في المنطقة.” وأكد خان على أهمية المشروع كونه سيمثل قوة دفع كبيرة لرحلة باكستان نحو الازدهار بما سيولده من طاقة ستبلغ 100 ألف برميل من النفط يوميا.

 

نموذج مثالي للتعاون

وبدوره أعرب السيد يو كان عن تفاؤله بشأن المشروع بالقول: ”إن الشركة الصينية لهندسة الطاقة تولي أهمية كبيرة إلى مشروع مصفاة النفط فالكون باكستان، الذي من شأنه أن يعزز من أواصر الصداقة بين الصين وباكستان. وبما تمثله من ظهير قوي لغواندونج، فإن الشركة الصينية لهندسة الطاقة على أتم الاستعداد لضمان الانسيابية والدعم وفي ذات الوقت ستقوم بتوفير الإشراف والتوجيه. وستحرص الشركة وغواندونج على الالتزام بالفلسفة العلمية التي تعتمد على عناصر الكفاءة العالية والايجاز والتواضع من أجل الاستغلال الأمثل للموارد، واعتماد التخطيط والحلول التقنية من أجل ضمان التنفيذ الدقيق للمشروع وتحويله لنموذج مثالي للتعاون بين الصين وباكستان.”

من جهته قال السيد كيو زوبين، نائب رئيس غواندونج: ”نحن نشعر بالفخر جراء اختيارنا من قبل مجموعة واك لمساعدتها في بناء أحدث منشآت معالجة ونقل النفط الخام لباكستان”. وأضاف: ”في عام 2016، تواصلت غواندونج مع مجموعة واك حول هذا المشروع. وقد قام الطرفان بعدة جولات من المفاوضات وعملا بنشاط على تعزيز تقدم المشروع. لقد حققنا حتى الآن إنجازا جيدا. ستبدأ غواندونج المشروع بانطلاقة كبيرة، وستعمل على تطبيق أعلى مستويات الكفاءة، وإظهار أعلى معايير الخبرة في مجال الأعمال الهندسية والمشتريات والتشييد لتنفيذ مشروع مذهل يدفع عجلة التنمية الاقتصادية في المجتمع الباكستاني ويحقق فوائد كبيرة لباكستان والصين وشعب الدولتين عبر فلسفتنا في مجال تنفيذ المشاريع القائمة على الريادة في مجال التكنولوجيا والمهنية في مجال الإدارة.”

واختتم السيد خان بالقول: ”آمل أن يمهد هذا المشروع العظيم الطريق لمزيد من التعاون بين شركتينا وأن يعزز من تصميم الدولتين الصديقتين على العمل بحماس وشغف لتحقيق الحلم المشترك في احلال مزيد من السلام والازدهار والتقدم.”

جدير بالذكر أن أعمال تطوير البنية التحتية ستبدأ قريباً في موقع المشروع الذي من شأنه أن يعزز من آفاق التعاون التجاري والاقتصادي الناشئ بين الجارتين الصديقتين.