عقوبة ”اللوم” لمسئول بالطيران لتشهيره بموظف

دفاع شامل نحو التقدم
رئيس مجلس الإدارة:محمد علىرئيس التحرير: شريف سليمان
«آبي أحمد».. ميلاد فكر ماسوني جديد لجائزة نوبل للسلام اتحاد طلاب المصريين بالولايات المتحدة يحتفل بالفنان إيمان البحر درويش نقل رفات الدكتاتور الإسباني «فرانكو» إلى «مينجوروبيو» الولايات المتحدة تتراجع عن تطبيق زيادة الرسوم الجمركية على الصين بمناسبة احتفلات أكتوبر.. القوات المسلحة تنظم معرضاً لابداعات المحاربين القدماء البحرية المصرية والكورية الجنوبية تنفذان تدريباً مشتركاً بالبحر المتوسط إسبانيا تحتفل بالعيد الوطني وتسلط الضوء على السمات الرئيسية لها بالخارج «فيديو» «كوستا» رئيس الوزراء البرتغالي يحكم بمفرده بدون اتفاقيات مكتوبة أو محددة «جونسون وفارادكار» يرون طريق محتمل لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي «دياز كانيل» رئيساً لجمهورية كوبا النيابة العامة: مرتكب الهجوم اليميني المتطرف كان يريد «مجزرة» في المعبد اليهودي بألمانيا معركة سد النهضة وعدم قراءة التاريخ يهدد بأزمة إقليمية كبرى

أحكام قضائية

عقوبة ”اللوم” لمسئول بالطيران لتشهيره بموظف

المستشار محمد ضياء الدين
المستشار محمد ضياء الدين

عاقبت المحكمة التأديبية العليا ،بمجلس الدولة ، رئيس القطاع القانونى بشركة ميناء القاهرة الجوى بعقوبة اللوم ، لإصداره قرار تنفيذي بوقف محاميين عن العمل لمدة شهر برغم عدم اختصاصه بذلك ، ودون أن تطلب جهة التحقيق منه هذا الوقف ، وبدون صدور قرار من السلطة المختصة ، كما إلزامهما الحضور للتوقيع بدفتر الحضور والانصراف طوال فترة الإيقاف وبدون أن يسند إليهما أية أعمال ، بالمخالفة للقانون ولائحة الشركة.

صدر الحكم برئاسة المستشار محمد ضياء الدين نائب رئيس مجلس الدولة ، وسكرتارية محمد حسن وجابر محمد

وأكدت المحكمة في أسباب حكمها ، بأن المحال خرج على مقتضي الواجب الوظيفي ، وسلك مسلك لايتفق مع الاحترام الواجب للوظيفة ، ولم يكتف بإصدار قرار بوقف المحاميين عن العمل ، بل أبلغ قطاع تنمية الموارد البشرية بأن أحدهما أنقطع عن العمل لمدة شهر بالرغم من أنه أوقفه عن العمل.

وأضافت بأنه بصفته الوظيفية ، قام بالتأشير على كتاب صادر من إدارة التفتيش الفنى بوزارة العدل يفيد بتقرير الكفاية لأحد المحامين الذي أوقفه عن العمل بأن نتيجة التفتيش على أعماله قدرت بتقدير متوسط ، وأمر المحال بحكم سلطته تسليم التقرير للمحامى ونشره بالقطاع كامل ، وقصد بذلك الاساءة اليه والتشهير به بين زملائه في العمل بالرغم من أن هذه الأشياء سرية بطبيعتها ومتعلقة بشخص الموظف وحده ولايجب لاحد الاطلاع عليها .