دعوى قضائية تطالب بقيد خريج تعليم مفتوح بنقابة المحامين

دفاع شامل نحو التقدم
رئيس مجلس الإدارة:محمد علىرئيس التحرير: شريف سليمان
مناظرات تشكيل الحكومة الإسبانية على صفيح ساخن العميد ”مجدي بشارة قليني” يودع الوطن فى الذكرى الـ 50 للانتصار فى معركة الجزيرة الخضراء تحت قيادته شاهد ... «المقاتل والسلاح» فيديو خاص للقوات المسلحة المصرية اتفاقية للشراكة بين ”دويتشه الخليح” و”السعودية لاعادة التمويل” يوفر 2.5 مليار ريال لقطاعات الاسكان بقيمة تجاوزت الـ 6 مليار دولار ....الكشف عن أهم ثلاث صفقات عقدتها مصر لشراء الاسلحة من روسيا ”روستيخ” تصدر سندات مالية لجمع أكثر من 1.6 مليار دولار للمشاريع المدنية بــ 47 جنيه فقط للكيلو... الفلاحين تبدأ طرح عجول الاضاحى بمقدم 1000 جنيه للخروف و10000 للعجول...وزارة الزراعة تبدأ حجز أضاحى العيد تهديد تركي باطلاق عملية عسكرية شرقى الفرات شاهد ... احتفال الامير جورج بعيد ميلاده الخامس عاجل ...ترامب : ادعاء ايران القبض على جواسيس اميريكيين كذبة أخرى بابا الفاتيكان يؤكد للاسد دعمه لاستعادة الاستقرار فى سوريا

حوادث

دعوى قضائية تطالب بقيد خريج تعليم مفتوح بنقابة المحامين

نقابة المحامين
نقابة المحامين

أقام محمود عبد الخالق الدغيدي المحامي وآخرون، دعوى قضائية أمام محكمة القضاء الإداري بمجلس الدولة، طالبوا فيها بإلزام نقيب المحامين، ورئيس لجنة قبول القيد بالنقابة بقبول أوراق موكلهم للقيد بالنقابة.

وأختصمت الدعوى التي حملت رقم 10563 لسنة 73 ق، نقيب المحامين، ورئيس لجنة قبول القيد بالنقابة.

وذكر محمود الدغيدي في دعواه أن موكله حاصل على الثانوية العامة من محافظة الغربية عام 1984، ثم حصل على ماجستير في القانون من كلية الحقوق جامعة طنطا بتاريخ 30/12/2014، ولم يصدر ضد موكله أي أحكام قضائية جنائية، وذلك وفقاً لصحيفة الحالة الجنائية الخاصة به.

وأضاف بأن موكله يعمل بقطاع الشئون القانونية بالشركة المصرية للاتصالات، حيث تقدم بطلب للقيد بجداول النقابة العامة للمحامين وفقاً لقانون المحاماة، إلا أنه فوجئ بأن باب قبول الطلبات مغلق لأجل غير مسمى بالنسبة لراغبي القيد الحاصلين على شهادة ليسانس الحقوق بنظام التعليم المفتوح والمسبوق بالحصول على شهادة الثانوية العامة، وذلك بقرار من نقيب المحامين ومجلس إدارة النقابة وذلك في مخالفة صريحة لقانون المحاماة.

وأشار إلى أن موكله مستوف كافة الشروط الخاصة للقيد بجداول نقابة المحامين بما لايجوز للنقابة الأمتناع أو إضافة شروط أخرى، ويتبين أن رفض طلب موكله، الحق به أضرار جسيمه تمثلت في حرمانه من الحصول على العضوية بالنقابة وممارسة أعمال المحاماة مثل أقرانه، كما أن هناك العديد من الحالات المماثلة تم قيدها بالنقابة وهو مايمثل إهدار لمبدء المساواة.

واستطرد أن موكله يعمل لدى الشركة المصرية للاتصالات والتي منحته مهلة لتسوية وضعه الوظيفي للعمل بالقطاع القانوني بها، والذي يستلزم قيده بالنقابة ومنحه عضويتها، حيث أن موكله قد صدر له الأمر الإداري رقم 683 بتاريخ 19/2/2018، والمتضمن تعديل المسمى إلى وظيفة محامٍ ثالث بذات القطاع، وأن استمرار رفض قيده بالنقابة قد يؤدي إلى حرمانه من الترقي إلى الوظيفة المذكورة.