الأسمنت كويس.. «سلامتك لا تهمنا »

دفاع شامل نحو التقدم
رئيس مجلس الإدارة:محمد علىرئيس التحرير: شريف سليمان
الصين تحذر : ”لا تفتحوا أبواب الجحيم” مدير برنامج الاغذية العالمي”قد نبدأ تعليق عملنا فى اليمن” وليد المعلم ”نحن لا نتمنى ولا نسعى للمواجهة بين قواتنا المسلحة والجيش التركي من حيث المبدأ“ اليوم منتخب مصر امام اسكتلند فى تصفيات ”طوكيو2020” ”بيلا حديد” تعتذر للامارات والسعودية توقيف بلاتينى بتهمة الفساد قضية ”مونديال قطر” جولة ليلية سيرا على الاقدام ”لمحافظ البحيرة” فى شوارع دمنهور حماية المستهلك يلزم 3 شركات سياحية برد قيمة التذاكر طقس الثلاثاء : ”حار” على الوجه البحري والقاهرة ”شديد الحرارة ”على جنوب الصعيد اسرائيل تقرر انشاء ”هضبة ترامب” بالجولان السورية طائرات ”الجيل الخامس” الصينية تهدد ”الصواريخ الامريكية المضادة للردار” الحوثيون يستهدفوا مطار ”ابها” السعودى للمرة الرابعة خلال اسبوع

مقالات

الأسمنت كويس.. «سلامتك لا تهمنا »

الكاتب الصحفي علي زرزور
الكاتب الصحفي علي زرزور

هل وصل بنا الحال أن نهتم بالحجر قبل البشر؟ أن يكون إنقاد حياة الإنسان والاهتمام بسلامته ليس من أولوياتنا؟ أن تكون الكتل الأسمنتية وأعمدة الطرق أهم من حياة البشر؟

كانت الدهشة والاستغراب تعترينى وأنا أستمع إلى مهندس جيولوجى صديقي وهو يحكي عن تعرض إحدى بناته إلى حادث اصتدام بسيارتها وهى خريجة صيدلة، فاتصلت بوالدها لتخبرة، فطالبها بالإتصال بالنجدة وهو فى طريقة إليها، فقامت الإبنه بتنفيد طلب والدها واتصلت بالنجدة، سألها متلقى البلاغ "الأسمنت كويس؟" أكثر من مرة وهو يتلقى بلاغها، فلم تفهم عما يتحدث فعاودت الاتصال بوالدها بابا هو فين الأسمنت اللى فى العربية؟ بتاع النجدة بيسألنى هو الأسمنت كويس، أخبرها والدها أن الأسمنت الذي يسأل عنه متلقى البلاغ أسمنت الطريق، أى الكتل الأسمنتية التى تحدد جانب الطريق أو فى منتصفه، كتل من الأسمنت لم أراها إلا فى مصر فقط، فسألت والدها ويعمل طيب، هو بيسأل عليه ليه ؟ فأجابها علشان لو كسرتى الأسمنت هتدفعى غرامة أو تتحبسى، صرخت فى وجهه، إنت بتسلمنى ياحج طيب ليه قلت لى اتصلي؟ على العموم ربنا ستر العربية هى اللى انكسرت والاسمنت كويس إدفع بقى يا حج وصلح العربية فأجاب والدها فداكى 100 عربية سلامتك أهم .

الحكاية الثانية، شاب خريج علوم يعمل مندوب مبيعات بشركة أدوية من صعيد مصر، فى طريق عودته من القاهرة وبالتحديد أمام محافظة المنيا على الطريق الصحراوي الشرقي الجديد أو ما يسمى بطريق الجيش، انفجر اطار السيارة الأمامى فأدى لاصتدام السيارة بجانب الطريق وانقلابها، وتم إبلاغ النجدة وعند وصولها قامت بتغريم صاحب السيارة غرامة لكسرة الأسمنت، الغرامة قبل أن يتأكد من سلامة الراكب وسيارته، حتى وإن كان القانون يفرض ذلك فإن الإنسانية والبشرية والأديان والعرف والتقاليد والرجولة تقتضى أن نهتم بالبشر وسلامتهم وحياتهم قبل "الحجر"، قبل أن نسأل عن الأسمنت، إسأل على السلامة قديماً كانت تحت عبارة ( هدى السرعة سلامتك تهمنا ) الآن أصبحت هدى السرعة سلامة الأسمنت تهمنا، بالرغم من أن المسافر على تلك الطرق يدفع ضريبة عند ترخيص سيارته تسمى بضريبة تسيير، وكارتة لاستخدام الطريق ووثقية تأمين إجباري .

كل هذه الضرائب والرسوم من المفترض أنها تغطى تلك الحوادث بل من المفترض أن يعوض تأمينياً من يتعرض لحادث، خصوصاً أنها ليست بإرادته، فلا يوجد عاقل يخاطر بحياته ويصدم بالطريق أو بعمود على جانب الطريق طواعية، دائما ما نشاهد فى الأفلام الأجنبية عندما يتعرض أحد لأى مشكلة ويقوم بطلب الطوارئ فإن متلقى البلاغ يطمئنه أولا ويطالبه بالهدوء وإبقاء الخط مفتوحاً إن أمكن وأن النجدة فى الطريق اليه، وأن يحافظ على سلامته باللجوء إلى مكان آمن لحين وصول النجدة.

فى بلادنا تظل تصف لمتلقى بلاغك كيف يصل إليك، وفى كل مرة تعاود الاتصال وفى النهاية قد لا يصل إلا بعد انتهاء الحالة الطارئة ومشهد سماع سرينة سيارة الشرطة فى الأفلام العربية فى نهاية الفيلم قد يكون تجسيد للواقع الآن .