تكريم 25 سيدة من خاتمات القرآن الكريم بأسوان

دفاع شامل نحو التقدم
رئيس مجلس الإدارة:محمد علىرئيس التحرير: شريف سليمان
من مصر بيد سورية.. نداء للعراق الأبية قبول دفعة من الأطباء الحاصلين على الماجستير والدكتوراة بالقوات المسلحة ختام فعاليات التدريب المصري الروسي المشترك «سهم الصداقة 1» انتهاء فعاليات التدريب المصري الباكستاني الأردني المشترك «فجر الشرق 1» الفنية العسكرية توقع بروتوكول تعاون مع جامعة القاهرة إدارة التعليم والتدريب المهني بالقوات المسلحة توقع بروتوكول تعاون مع مؤسسة السويدي تعرف على أشهر 7 أمراض جنسية تصيب الإنسان المخرج أحمد خضر في ذمة الله.. والعزاء الأحد وزير الدفاع يعود إلى أرض الوطن بعد انتهاء زيارته لليونان خبيران في المسالك والجهاز الهضمي بالمعادي العسكري ومصر الجديدة للعائلات القوات المسلحة تهنئ الرئيس السيسي بذكرى المولد النبوي الشريف وفاة سليل العائلة الفنية.. هيثم أحمد ذكي في ذمة الله

محافظات

تكريم 25 سيدة من خاتمات القرآن الكريم بأسوان

جانب من التكريم
جانب من التكريم

شهد اللواء حازم عزت، السكرتير العام لمحافظة أسوان نائبًا عن اللواء أحمد إبراهيم ، المحافظ , فعاليات الحفل السنوى لتكريم 25 سيدة من خاتمات القرآن الكريم، بحضور الشيخ محمود قناوى وكيل وزارة الأوقاف بأسوان، والشيخ شعيب أبو سلامة المشرف العام على حلقات تحفيظ القرآن الكريم، وعدد من القيادات البرلمانية والدينية والتنفيذية والشعبية، فضلًا عن جمع كبير من أسر المكرمات.

ومن جانبه أكد اللواء حازم عزت فى كلمة محافظ أسوان، أن تكريم حفظة القرآن الكريم يؤكد أن مصر مهد السماحة والاعتدال بين الأديان ستبقى أمد الدهر منارة الحضارة والعلم والثقافة بفضل تضافر ووحدة أبنائها من المسلمين والأقباط، وليشكل ذلك وطنًا واحدًا ودمًا واحدًا ونسيجًا متكاملًا، موضحًا أن ذلك يتطلب معه تكثيف الجهود وتحقيق التكاتف لسرعة تنفيذ ما دعا إليه الرئيس عبد الفتاح السيسى من تجديد الخطاب الدينى من أجل تربية النشء على الفكر الصحيح وسمو الأخلاق، وذلك فى إطار المنهج القرآنى السمح سواء فى ما يتضمنه من الالتزام فى العبادات وأيضًا المعاملات الإنسانية.

و أشار السكرتير العام إلى أن هذا التكريم لهذه الفئة المتميزة داخل المجتمع الأسوانى تساهم بشكل مباشر فى خلق مستقبل مشرق عامر بالآمال والطموحات يفتح معه الباب أمام خلق أجيال قادرة على التمسك بالقيم الدينية والأخلاقيات الرفيعة، متمنيًا أن تكون هذه الخاتمات نموذجًا يحتذى به وقدوة لشبابنا وأطفالنا لتحفيزهم للمشاركة فى حلقات ومسابقات حفظ كتاب الله عز وجل والعمل بتعاليمه فى حياتهم ومستقبلهم مما يؤسس نفوسهم وعقولهم على صحيح الدين وسماحته.