تكريم 25 سيدة من خاتمات القرآن الكريم بأسوان

دفاع شامل نحو التقدم
رئيس مجلس الإدارة:محمد علىرئيس التحرير: شريف سليمان
مناظرات تشكيل الحكومة الإسبانية على صفيح ساخن العميد ”مجدي بشارة قليني” يودع الوطن فى الذكرى الـ 50 للانتصار فى معركة الجزيرة الخضراء تحت قيادته شاهد ... «المقاتل والسلاح» فيديو خاص للقوات المسلحة المصرية اتفاقية للشراكة بين ”دويتشه الخليح” و”السعودية لاعادة التمويل” يوفر 2.5 مليار ريال لقطاعات الاسكان بقيمة تجاوزت الـ 6 مليار دولار ....الكشف عن أهم ثلاث صفقات عقدتها مصر لشراء الاسلحة من روسيا ”روستيخ” تصدر سندات مالية لجمع أكثر من 1.6 مليار دولار للمشاريع المدنية بــ 47 جنيه فقط للكيلو... الفلاحين تبدأ طرح عجول الاضاحى بمقدم 1000 جنيه للخروف و10000 للعجول...وزارة الزراعة تبدأ حجز أضاحى العيد تهديد تركي باطلاق عملية عسكرية شرقى الفرات شاهد ... احتفال الامير جورج بعيد ميلاده الخامس عاجل ...ترامب : ادعاء ايران القبض على جواسيس اميريكيين كذبة أخرى بابا الفاتيكان يؤكد للاسد دعمه لاستعادة الاستقرار فى سوريا

محافظات

تكريم 25 سيدة من خاتمات القرآن الكريم بأسوان

جانب من التكريم
جانب من التكريم

شهد اللواء حازم عزت، السكرتير العام لمحافظة أسوان نائبًا عن اللواء أحمد إبراهيم ، المحافظ , فعاليات الحفل السنوى لتكريم 25 سيدة من خاتمات القرآن الكريم، بحضور الشيخ محمود قناوى وكيل وزارة الأوقاف بأسوان، والشيخ شعيب أبو سلامة المشرف العام على حلقات تحفيظ القرآن الكريم، وعدد من القيادات البرلمانية والدينية والتنفيذية والشعبية، فضلًا عن جمع كبير من أسر المكرمات.

ومن جانبه أكد اللواء حازم عزت فى كلمة محافظ أسوان، أن تكريم حفظة القرآن الكريم يؤكد أن مصر مهد السماحة والاعتدال بين الأديان ستبقى أمد الدهر منارة الحضارة والعلم والثقافة بفضل تضافر ووحدة أبنائها من المسلمين والأقباط، وليشكل ذلك وطنًا واحدًا ودمًا واحدًا ونسيجًا متكاملًا، موضحًا أن ذلك يتطلب معه تكثيف الجهود وتحقيق التكاتف لسرعة تنفيذ ما دعا إليه الرئيس عبد الفتاح السيسى من تجديد الخطاب الدينى من أجل تربية النشء على الفكر الصحيح وسمو الأخلاق، وذلك فى إطار المنهج القرآنى السمح سواء فى ما يتضمنه من الالتزام فى العبادات وأيضًا المعاملات الإنسانية.

و أشار السكرتير العام إلى أن هذا التكريم لهذه الفئة المتميزة داخل المجتمع الأسوانى تساهم بشكل مباشر فى خلق مستقبل مشرق عامر بالآمال والطموحات يفتح معه الباب أمام خلق أجيال قادرة على التمسك بالقيم الدينية والأخلاقيات الرفيعة، متمنيًا أن تكون هذه الخاتمات نموذجًا يحتذى به وقدوة لشبابنا وأطفالنا لتحفيزهم للمشاركة فى حلقات ومسابقات حفظ كتاب الله عز وجل والعمل بتعاليمه فى حياتهم ومستقبلهم مما يؤسس نفوسهم وعقولهم على صحيح الدين وسماحته.