مالا تعرفه عن ”ابن أبي الحديد”

دفاع شامل نحو التقدم
رئيس مجلس الإدارة:محمد علىرئيس التحرير: شريف سليمان
الصين تحذر : ”لا تفتحوا أبواب الجحيم” مدير برنامج الاغذية العالمي”قد نبدأ تعليق عملنا فى اليمن” وليد المعلم ”نحن لا نتمنى ولا نسعى للمواجهة بين قواتنا المسلحة والجيش التركي من حيث المبدأ“ اليوم منتخب مصر امام اسكتلند فى تصفيات ”طوكيو2020” ”بيلا حديد” تعتذر للامارات والسعودية توقيف بلاتينى بتهمة الفساد قضية ”مونديال قطر” جولة ليلية سيرا على الاقدام ”لمحافظ البحيرة” فى شوارع دمنهور حماية المستهلك يلزم 3 شركات سياحية برد قيمة التذاكر طقس الثلاثاء : ”حار” على الوجه البحري والقاهرة ”شديد الحرارة ”على جنوب الصعيد اسرائيل تقرر انشاء ”هضبة ترامب” بالجولان السورية طائرات ”الجيل الخامس” الصينية تهدد ”الصواريخ الامريكية المضادة للردار” الحوثيون يستهدفوا مطار ”ابها” السعودى للمرة الرابعة خلال اسبوع

وثائقى

مالا تعرفه عن ”ابن أبي الحديد”

ابن أبي الحديد (ارشيفية)
ابن أبي الحديد (ارشيفية)

انه الكاتب الفقيه، ابن أبي الحديد هو عز الدين أبو حامد عبد الحميد بن هبة الله بن محمّد بن محمّد بن حسين بن أبي الحديد المدائنيّ، وهو أحد أبرز الكتاب والعلماء، والفقهاء في عصره، حيث ولد في المدائن في الأول من ذي الحجة في عام 586هـ، ووالده بهاء الدين أبو الحسين هبة اللّه المدائني البغدادي، الذي كان يعمل مدرساً في المدرسة النظامية، وأُستاذاً في الحديث والأدب في بغداد والمدائن، وكان له أربعة أولاد، أصغرهم أبو البركات محمد الذي كان كاتباً لأوقاف النظامية.

عرف ابن أبي الحديد بحرصه على العلم، حيث طلبه منذ نعومة أظافره، ثمّ رحل إلى العراق بحثاً عن العلم، فتعلّم الكلام والفقه، والأدب، والتاريخ، وشارك في أوساطها الأدبية، وكان على المذهب الشيعي، إلا أنّه اعتزل ذلك، وقد تأثّر بآراء الجاحظ كثيراً، الأمر الذي دفعه للتحدّث عنها في كتبه، ثمّ أصبح جاحظياً معتزلياً. عمل ابن أبي الحديد كان لابن أبي الحديد مكانة مرموقة في بغداد، حيث كان على علاقة قوية بوزير المستعصم ابن العلقمي العالم، وقد أصبح من كتّاب دار الخلافة، فكان كاتب دار التشريفات، ثم كاتب الخزانة، ثم كاتب الديوان، ثم أصبح ناظر الحلة في عام 642هـ، ووزيراً للأمير علاء الدين الطبرسي، بعدها أصبح ناظراً للمستشفى العضدي، ثمّ ناظراً لمكتبات بغداد، وكان شاعراً وأديباً، حيث كتب الشعر في العديد من المواضيع الشعرية من رثاء، ومدح، ووصف، وحكمة، وغزل، وقد غلب على شعره العرفان والمناجاة، ولا بدّ من الإشارة إلى أنّه كان شافعي الفقه والأصول، معتزلي الكلام، لذلك ينسب إلى مدرسة بغداد في الاعتزال، وقد توفّي ابن أبي الحديد في عام 656هـ.

ومن شيوخ ابن أبي الحديد، أبو الخير مصدّق بن شبيب الواسطي، ضياء الدين عبد الوهاب بن علي بن سكينة البغدادي، أبو حفص عمر بن عبد اللّه الدبّاس البغدادي، أبو القاسم الحسين بن عبد اللّه العُكْبرَي، فخر الدين أبو محمد اسماعيل بن علي البغدادي، الخلفاء الذين عاصرهم ابن أبي الحديد أبو نصر محمد بن أبي العباس أحمد الناصر، الناصر لدين اللّه، أبو العباس أحمد بن الحسن المستضيء.

حيث كتب العديد من القصائد في مدحه، أبو أحمد عبد الله بن منصور المستنصر، والمعروف بالمستعصم باللّه، مصنفات ابن أبي الحديد ترك ابن أبي الحديد العديد من المصنفات، وكانت 15 مصنفاً، ومنها: زيادات النّقضين، شرح المحصّل، وهو شرح لكتاب المحصل الكلاميّ للفخر الرّازيّ. شرح نهج البلاغة، الاعتبار على كتاب الذّريعة في أُصول الشّريعة، وهو شرح لذريعة الشّريف المرتضى. انتقاد المستصفى، وهو نقد لكتاب المستصفى في الأُصول للغزاليّ. ديوان شعره. الحواشي على كتاب المفصّل في النّحو. شرح مشكلات الغُرَر لأبي الحسين البصريّ، وقد أوضح فيه ما أشكل في الكتاب الكلاميّ المذكور.