”الإدارية” ترفض إلزام الحكومة بدفع مليون جنية لشركة مصر للنظم والحاسبات

دفاع شامل نحو التقدم
رئيس مجلس الإدارة:محمد علىرئيس التحرير: شريف سليمان
العثور على 39 جثة في بريطانيا داخل شاحنة قادمة من بلغاريا انطلاق التدريب المصري الأردني «العقبة 5 » «كوبري القبة العسكري» يستضيف خبير في الصوت والحنجرة مجلس الأمن يطبق فكيه حيال مجازر تركيا في سورية.. والقانون الدولي يهرول في مكانه رئيس وزراء إسبانيا يزور ضباط الشرطة المصابين في أعمال الشغب في برشلونة الخميس المقبل.. استخراج ونقل جثمان الديكتاتور الإسباني «فرانسيسكو فرانكو» لمدفنه الجديد المخرج محمد حمدي: التعليم هو الأساس في التخلص من ظاهرة العنف عند الأطفال بريطانيا خارج الاتحاد الأوروبي 31 أكتوبر خبير في زراعة الكبد وجراحات القنوات المرارية بـ «المعادي العسكري» خبير في جراحات العظام والعمود الفقري بمستشفى الحلمية العسكري «البحرية المصرية» تحتفل بعيدها الثاني والخمسين «ساندي الهواري» تقبض على «هاني حيدر» في عش الزوجية

أحكام قضائية

”الإدارية” ترفض إلزام الحكومة بدفع مليون جنية لشركة مصر للنظم والحاسبات

ارشيفية
ارشيفية

قضت المحكمة الادارية العليا ، بمجلس الدولة، برفض طلب شركة مصر للنظم والحاسبات، بالزام الحكومة بسداد ما تدعيه من مستحقات مالية ورفض طلبها بالزام الدولة بدفع مبلغ مليون وخمسمائة ألف جنيه تعويضاً عن الأضرار المادية والأدبية التى أصابت الشركة الطاعنة جراء الفسخ غير القانونى.

صدر الحكم برئاسة برئاسة المستشار الدكتور حسنى درويش نائب رئيس مجلس الدولة وعضوية المستشار ناصر عبد القادر ومنير عبد القدوس ونجم الدين عبد العظيم والدكتور محمد عبد الوهاب خفاجى نواب رئيس مجلس الدولة.

قالت المحكمة فى حيثيات حكمها ان الحكومة تعاقدت مع الشركة الطاعنة عن عملية إصلاح الأعطال وتوريد وتركيب سنترال جديد وعمل الصيانة لمشروع التحكم عن بُعد لمحطات النصر بغرب النوبارية، وقد تضمنت شروط العقد إلتزام الشركة الطاعنة بإصلاح الأعطال والتشغيل لمشروع التحكم عن بُعد لمحطات النصر بغرب النوبارية وتركيب سنترال جديد وإصلاح تليفونات وسنترالات،وإلتزام الشركة بإصلاح الأعطال والتشغيل لمشروع التحكم عن بُعد لمحطات النصر الخمس الرئيسية بغرب النوبارية، ونقل المعلومات إلى المركز الرئيسى بالمصلحة والإدارة المركزية بمركز بدر , ومقر إدارة محطات ناصر وأجهزة التكييف ضمن مشمول العقد وأعمال الصيانة اللازمة , وأن الشركة مسئولة عن النظام بالكامل (H.W) وهى تعنى الأجهزة، وتحميل(S.W) وهى تعنى السوفت وير أى البرامج . وقد تضمن العقد أن تتم هذه الأعمال لمدة خمس سنوات وبمبلغ مقداره 390000 جنيهاً ثلاثمائة وتسعون ألف جنيهاً سنوياً ويسدد شهرياً بواقع 32500 جنيهاً .

وأضافت المحكمة أنه أثناء تنفيذ العقد حدثت بعض الأعطال فى غرفة التحكم الآلى و تحرر بذلك مكاتبات متبادلة من مركز نظم المعلومات والشركة بينت فيها الأعطال التى حدثت بالوحدة والتى تمثلت فى تعطل خمسة أجهزة رئيسية هى جهاز المميك وجهاز الميكرو فاكس وشاشة الورك ستيشن والطابعة وشاشة التيرمينال. وقد أرجعت الشركة سبب هذه الأعطال إلى عدم سلامة نسخ البرامج لديها , وأنها تحتاج إلى نسخ البرامج الأصلية والموجودة بحوزة الجهة الإدارية. وبالفعل قامت الجهة الإدارية بتسليم نسخ البرامج إلى الشركة إلا أن الأخيرة فشلت فى تحميل البرامج وتشغيل الأجهزة المعطلة , معللة ذلك بقدم برامج التشغيل.

وإزاء ذلك تقدمت الشركة بطلب الحصول على نسخ من برامج التشغيل من الشركة البريطانية المصنعة لهذه البرامج حيث قامت الأخيرة بتقديم نسخة أصلية جديدة لتشغيل جهاز المميك حيث عمل الجهاز بشكل صحيح واعتذرت عن تقديم برامج تشغيل باقى الأجهزة المعطلة لقدم هذه البرامج وتوقف تصنيعها منذ سنوات.

وذكرت المحكمة أن الجهة الإدارية شكلت لجنة لدراسة أسباب الأعطال على هدى من ادعاء الشركة الطاعنة من أن هذه الأعطال سببها قدم البرامج (برامج السوفت وير S.W) حيث طلبت الشركة من اللجنة مهلة لتقوم بتصنيع برامج محلية جديدة تقوم مقام البرامج القديمة فى تشغيل الأجهزة المعطلة. وبالفعل قامت الشركة بتصنيع برامج جديدة وحددت مع اللجنة يوما لتجربة النظام، وقد تم تجربة النظام فى الموعد المحدد له حيث طلبت اللجنة من الشركة إصلاح بعض الأخطاء بالنظام وإجراء التعديلات وتنفيذ بعض الملاحظات. بيد أن الأوراق كشفت عن أن الشركة الطاعنة لم تقم بإدخال التعديلات التى طلبتها اللجنة، كما امتنعت الشركة عن تنفيذ طلب الجهة الإدارية تغيير جهاز الميكروفاكس معللة ذلك بأنه لا فائدة من تغيير الجهاز , طالما لم يتم تشغيل البرامج الجديدة بشكل صحيح. وعلى الفور قامت الجهة الإدارية بفسخ العقد استنادا إلى مسئولية الشركة عن سلامة برامج تشغيل هذه الأجهزة، ولا يجوز لها أن تتنصل من التزامها والادعاء باقتصار مسئوليتها على تحميل البرامج دون ضمان سلامة هذه البرامج .

وأوضحت المحكمة أنه لا يعفى الشركة من المسئولية قولها بأن الأعطال التى حدثت ليست بسبب تطور تكنولوجى وعلمى وتقنى متسارع , بل لقدم البرامج الأساسية للتشغيل , ، فذلك مردود بأن عمل الشركة الرئيسى هى وضع البرامج المتعاقد عليها موضع التنفيذ الصحيح دون أن تتذرع بقدمها وهى العليمة بذلك , فضلا عن أنه وإن كان من أخص واجباتها بحكم تخصصها التقنى ملاحقة ركب التطور التكنولوجى والعلمى والتقنى سريع الإيقاع , فإن الأورق كشفت عن أن الأعطال لم تكن وليدة لثمة تطور حدث فى هذا المجال , ولم تكن كذلك ترجع إلى قدمها , وإنما لتقصيرها فى وضع ما اتفقت عليه نصاً وروحاً موضع التنفيذ الصحيح .

واشارت المحكمة إلى أنه لا عبرة قول الشركة بأن التزامها بتحميل برامج التشغيل فقط دون أن يمتد بضمان عملها , فهذا الدفع مردود بأن مضمون كلمة تحميل برامج التشغيل (S.W) تحتوى بالضرورة وفقاً للمعنى الفنى الدقيق على تحميل هذه البرامج لتشغيل الأجهزة على نحو صحيح بحكم درايتها وتخصصها , فإذا تم تحميل هذه البرامج بشكل خاطئ أو ترتب على تحميل هذه البرامج أن الأجهزة لا تعمل بشكل صحيح , تكون الشركة قد قصرت فى أداء عملها ولم تقم بتحقيق الغرض من الالتزام , مما يتعين معه طرح هذا القول .

واختتمت المحكمة حكمها برفض طلب الشركة بتعويضها بمبلغ مليون ونصف جنيه من الدولة ، لأن الشركة مسئولة مسئولية كاملة عن تعطل النظام , نظراً لأن الجهة الإدارية قامت بتسليمها نسخ البرامج والنسخ الاحتياطية لنظام السوفت وير , وساندتها فى كل ما طلبته من إجراءات , إلا أنها فشلت فى تشغيل الأجهزة , ولم تستطع تنفيذ التزاماتها العقدية على وجهها الصحيح , مما حدا بالجهة الإدارية إلى فسخ التعاقد مع مصادرة التأمين وتسييل خطابى الضمان المقدمين كتأمين ابتدائى ونهائى ومن ثم لم ترتكب الجهة الإدارية ثمة خطأ تجاه الشركة الطاعنة و تنهار باقى أركان المسؤلية الموجبة للتعويض فى جانب الجهة الإدارية متعيناً القضاء برفضه .