”سانشيز” يؤكد على رغبة إسبانيا في تعميق العلاقات الثنائية مع الدنمارك

رئيس مجلس الإدارة:محمود علىرئيس التحرير: شريف سليمان
الفريق / أسامة عسكر رئيس أركان حرب القوات المسلحة يشهد المرحلة الرئيسية للمشروع ” إعصار 64 ” الذى تنفذه إحدى تشكيلات الجيش الثالث الميدانى قيادة قوات الصاعقة تستقبل وفد برلماني من لجنة الدفاع والأمن القومي الكلية الحربية تحصل على شهادات «الأيزو» العالمية فى مجالات (نظم إدارة الجودة وجودة سلامة الغذاء وجودة البيئة) الدكتورة/ نادية مصطفى تكتب: الصين تنجح في إفشال خطة بايدن للإيقاع بها في دوامة الحروب ..! الفريق أول / محمد زكى يشهد تخرج دورات جديدة من دارسى أكاديمية ناصر العسكرية العليا وكلية القادة والأركان الحكومة توسع التدابير لتخفيف آثار الحرب وحماية الفئات الأكثر ضعفاً إيرباص ومركز هيلمهولتز لأمن المعلومات يوقعان مذكرة تفاهم لفتح مركز للأمن السيبراني والذكاء الاصطناعي إسبانيا تطلب 20 مقاتلة أخرى من طراز يوروفايتر ايرباص تقدم Beluga XL للنقل الجوي العسكري يتم تجميع ”فريق H145M” حول إيرباص الجيش الإسرائيلي يبدأ ببناء جدار أمني بطول 45 كلم ”أبو السعود” يهنئ الدكتور / إبراهيم عبد الله لحصوله علي الدكتوراه مع مرتبة الشرف الأولى

سياسة

”سانشيز” يؤكد على رغبة إسبانيا في تعميق العلاقات الثنائية مع الدنمارك

بيدرو سانشيز يستقبل رئيسة وزراء الدنمارك
بيدرو سانشيز يستقبل رئيسة وزراء الدنمارك

عقد رئيس الحكومة الاسبانية ، بيدرو سانشيز ، اجتماعاً ثنائياً في لا مونكلوا مع رئيسة وزراء مملكة الدنمارك ، ميتي فريدريكسن ، لمناقشة العلاقات الثنائية ، وقمة الناتو في مدريد ، والقضايا المطروحة على جدول الأعمال الأوروبي مثل تصنيف الطاقة و الالتزام بالحكم الذاتي الاستراتيجي للـ 27.

خلال اجتماعهما ، ناقش سانشيز وفريدريكسن واحدة من القضايا ذات الأولوية الحالية: الوضع على الحدود الأوكرانية.

وأكد رئيس الحكومة: "لقد أكدنا قلقنا على الوضع الأمني ​​في أوروبا ، ودعمنا لسيادة أوكرانيا وسلامتها الإقليمية ، والوحدة الكاملة للشركاء الأوروبيين وحلف الأطلسي في مواجهة أي محاولة لزعزعة الاستقرار. ". وبهذا المعنى ، شدد بيدرو سانشيز على أنه "لا يزال وقت الدبلوماسية ، التي يجب ألا تنتهي أبدًا ، لكننا مستعدون للرد معًا إذا تقرر أخيرًا غزو أوكرانيا وبدء حرب معها".

كما أكد سانشيز وفريدريكسن أنهما يشاركان أيضًا آرائهما حول قضايا أخرى على جدول الأعمال الأوروبي ، مثل الحاجة إلى اتخاذ قرارات بشأن تصنيف الطاقة "ليكون لها أساس علمي بحت" ، وهي الفكرة التي يشاركونها مع النمسا ولوكسمبورغ. وأشار الرئيس التنفيذي إلى أن "الحكومتين الإسبانية والدنماركية تعتقدان أن تحديد الغاز والطاقة النووية كطاقات مستدامة يرسل إشارة خاطئة إلى المستثمرين والمجتمع ككل ، مما يبعدنا عن هدف إزالة الكربون والاستدامة".

وبالمثل ، تشترك الحكومتان في الالتزام باستقلال ذاتي استراتيجي مفتوح يشمل الأمن والاستراتيجية الصناعية الجديدة والدافع نحو الرقمنة.

حكومتان تقدميتان

وأكد الرئيسان: "نحن حكومتان تقدميتان ، وعلى هذا النحو ، نتشارك في التزام واضح لا لبس فيه بالتحول البيئي لمواجهة أحد التحديات الرئيسية لمجتمعاتنا ، مثل تغير المناخ" ، أشار سانشيز.

وبالمثل ، فإن كلتا الحكومتين ، لديهما دعوة نسوية واضحة ، تدافعان عن المساواة بين الجنسين وتهتمان بالترويج لها داخل الاتحاد الأوروبي.

علاقات تجارية

كما تناول رئيس الحكومة ورئيسة الوزراء الدنماركي العلاقات الاقتصادية التي "يوجد فيها مجال للتحسين".

تبلغ قيمة واردات إسبانيا من الدنمارك أكثر من 1،800 مليون يورو وصادرات بقيمة 1،970 وفقًا لبيانات عام 2020 ، مما يضع بلدنا في المركز الحادي عشر والعميل العاشر للدنمارك. فيما يتعلق بمساحة التحسين ، سلط سانشيز الضوء على الفرصة العظيمة التي تمثلها التحولات الخضراء والرقمية للشركات الإسبانية والدولية ، وهما اثنان من المحاور الأربعة التي تستند إليها خطة التعافي والتحول والمرونة. كما أكد الرئيس على الخبرة الدولية الواسعة للشركات الإسبانية في قطاعات مثل الطاقة المتجددة والإدارة الذكية للموانئ والمطارات والبنية التحتية والسياحة وصناعة الأغذية.

سلط سانشيز الضوء على إرادة كلا الزعيمين لتعميق الحوار والتواطؤ بين البلدين. وخلص رئيس الحكومة إلى أن "إسبانيا والدنمارك دولتان صديقتان ووثقتان ، تربطهما علاقة ثنائية يمكن أن تتقدم إمكاناتها إلى أبعد من ذلك بكثير".