وزارة الخارجية تنشط مرحلة جديدة من خطة المساعدة القنصلية لضحايا سفينة ”فيلا دي بيتانسكو”

رئيس مجلس الإدارة:محمود علىرئيس التحرير: شريف سليمان
القوات المسلحة تهنئ رئيس الجمهورية بمناسبة الإحتفال بذكرى ثورة 30 يونيو الفريق / أسامة عسكر رئيس أركان حرب القوات المسلحة يشهد المرحلة الرئيسية للمشروع ” إعصار 64 ” الذى تنفذه إحدى تشكيلات الجيش الثالث الميدانى قيادة قوات الصاعقة تستقبل وفد برلماني من لجنة الدفاع والأمن القومي الكلية الحربية تحصل على شهادات «الأيزو» العالمية فى مجالات (نظم إدارة الجودة وجودة سلامة الغذاء وجودة البيئة) الدكتورة/ نادية مصطفى تكتب: الصين تنجح في إفشال خطة بايدن للإيقاع بها في دوامة الحروب ..! الفريق أول / محمد زكى يشهد تخرج دورات جديدة من دارسى أكاديمية ناصر العسكرية العليا وكلية القادة والأركان الحكومة توسع التدابير لتخفيف آثار الحرب وحماية الفئات الأكثر ضعفاً إيرباص ومركز هيلمهولتز لأمن المعلومات يوقعان مذكرة تفاهم لفتح مركز للأمن السيبراني والذكاء الاصطناعي إسبانيا تطلب 20 مقاتلة أخرى من طراز يوروفايتر ايرباص تقدم Beluga XL للنقل الجوي العسكري يتم تجميع ”فريق H145M” حول إيرباص الجيش الإسرائيلي يبدأ ببناء جدار أمني بطول 45 كلم

نقل وموانئ

وزارة الخارجية تنشط مرحلة جديدة من خطة المساعدة القنصلية لضحايا سفينة ”فيلا دي بيتانسكو”

السفينة - فيلا دي بيتانكسو
السفينة - فيلا دي بيتانكسو

قامت وزارة الشؤون الخارجية والاتحاد الأوروبي والتعاون الاسباني بتفعيل مرحلة جديدة من خطة المساعدة القنصلية من أجل الوصول إلى ميناء سان خوان دي تيرانوفا للناجين الثلاثة والجثث التسع التي تم انتشالها بعد غرق سفينة فيلا دي. بيتانكسو.

بعد التعاون المكثف في جهود البحث مع السلطات الكندية للقنصل العام لإسبانيا في مونتريال ، الذي سافر إلى سان خوان دي تيرانوفا حيث حصل على دعم من القنصل الفخري لسان خوان ، تدخل العملية مرحلة جديدة يتم تفعيلها بعد وصول جثتين اليوم انتشلا على متن السفينة "نيكزس" ؛ ويستمر ذلك صباح الغد مع وصول الناجين الثلاثة والسبعة الذين تم إنقاذهم على متن "بلايا ميندوينا" إلى الميناء.

سيتم تنفيذ الإجراء القنصلي بالتنسيق مع خدمات حكومة نيوفاوندلاند ولابرادور ، وستركز أعمالها على سلسلة من الإجراءات الإدارية التي ، في حالة المتوفى ، تتجسد في نقل رفات التسعة. أفراد الطاقم المتوفين إلى المشرحة للاعتراف بها من قبل الطبيب الشرعي الكندي ؛ إصدار شهادة الوفاة من قبل السلطات الكندية المختصة ؛ ونقل الجثث الفردية إلى دار الدفن.

ستضمن السلطة القنصلية الإسبانية الامتثال لأحكام بلدنا فيما يتعلق بالشرطة والصحة الجنائزية ، مع الحصول على إذن من السلطات الكندية لنقل التوابيت إلى إسبانيا. وبالمثل ، فإن القنصلية العامة ستنفذ النقوش المقابلة للوفيات في دفتر الوفيات في السجل المدني ، وهو عنصر أساسي لاستكمال الوثائق التي ستسمح بنقل رفات الموتى إلى إسبانيا.

دعم الناجين

في حالة الناجين ، ستزودهم القنصلية العامة بكل الدعم اللازم للوفاء الإلزامي بإجراءات الهجرة والجمارك لكندا. كما ستصدر القنصلية لأفراد الطاقم وثائق السفر التي تسمح لهم بالعودة إلى إسبانيا في أقرب وقت ممكن.

الهدف الرئيسي لخطة المساعدة القنصلية للعائلات هو أن تتم إعادة الضحايا والناجين إلى أوطانهم بكل الضمانات والصرامة والاجتهاد وبأسرع وقت ممكن.

يتم تنسيق كل هذه الإجراءات التي يتخذها الممثلون القنصليون "في الموقع" من الدوائر المركزية لوزارة الشؤون الخارجية والاتحاد الأوروبي والتعاون في مدريد ، والتي أتاحت المديرية العامة للشؤون القنصلية والإسبان بالخارج إمكانية الاتصال بأفراد الأسرة ومالكي السفن والوفد الحكومي والأشخاص والمؤسسات المتضررة الأخرى.