جورج كلونى وزوجته يطلقان مبادرة عالمية لمراقبة المحاكمات

دفاع شامل نحو التقدم
رئيس مجلس الإدارة:محمد علىرئيس التحرير: شريف سليمان
كارا ديليفين : ”لقد تأذيت عدة مرات من الرجال لكن هذا ليس السبب فى أنني مثلية” شذوذ سليم بشار ”لا يمكنني أن أنسى أول مرة تعرضت للاعتداء” ”لقد تم تداولي 14 مرة بين الجهاديين” مسئولي الأمن القومي الأمريكي ”تحاليل أجهزة التجسس” ربطتهم بعملاء إسرائيليين الضباب والرطوبة العالية تضرب أجزاء من الإمارات بدء من صباح السبت نتنياهو: لم يكن هناك تنصت على الهواتف حول الرئاسة الأمريكية الشيخ صباح الأحمد الصباح يغادر المستشفى تحذيرات من الضباب فى الامارات مواجهة التهديد الإيراني تتصدر مناقشات ولي عهد البحرين ترامب إضراب النقل يشل باريس أغلق 10 خطوط مترو بسبب إصلاح نظام التقاعد قبل الانتخابات نتنياهو يتصالح مع بوتين ويتحدى إيران ويتجسس على ترامب أوبك تريد أن ترى الإلتزام التام بشأن التخفيضات بعد اجتماعها في أبو ظبي Google توافق على دفع 465 مليون يورو كضرائب إضافية للسلطات الفرنسية

منوعات

جورج كلونى وزوجته يطلقان مبادرة عالمية لمراقبة المحاكمات

جورج كلونى وزوجته
جورج كلونى وزوجته

تستعد مؤسسة حقوقية أسسها النجم السينمائي جورج كلوني وزوجته المحامية أمل كلوني، اليوم الأربعاء، لاعلان مبادرة عالمية تحت اسم "ترايل وواتش" لمراقبة المحاكمات، التي يمكن أن تحدث فيها انتهاكات ولتصنيف الأنظمة القضائية في الدول.

وقال عدد من المحامين والأكاديميين المعنيين بالمبادرة إنها ستعمل بالتعاون مع كلية الحقوق بجامعة كولومبيا ونقابة المحامين الأميركيين على تدريب شبكة دولية من مراقبي المحاكمات تضم أفرادا من غير المحامين سيستخدم خبراء من مجال القانون تقاريرهم لتصنيف المحاكمات، وفقا لمعايير دولية.

وأوضحت أمل كلوني في بيان: "اليوم، يتم استغلال المحاكم في أنحاء العالم كأدوات قمع. وتفلت الحكومات بسهولة بسجن شخصيات معارضة، وإسكات منتقدين واضطهاد فئات ضعيفة عن طريق المحاكم. ستسلط مراقبة المحاكمات الضوء على هذه الانتهاكات".

وأمل، التي تزوجت النجم الفائز بالأوسكار جورج كلوني عام 2014، محامية دولية و مدافعة عن حقوق الإنسان وهي أستاذ زائر في كلية الحقوق بجامعة كولومبيا منذ عام 2015.

وفي عام 2016 أسست هي وزوجها مؤسسة كلوني للعدالة، التي تركز على تعزيز العدالة في قاعات المحاكم وخارجها.

ومن أبرز القضايا التي تولتها قضية جوليان أسانج مؤسس ويكيليكس وقضية رئيسة الوزراء الأوكرانية السابقة، يوليا تيموشينكو، كما مثلت أرمينيا في مسعاها من أجل الاعتراف بالإبادة التي تعرض لها الأرمن.

وهي حاليا عضو في الفريق القانوني، الذي يمثل صحفيي "رويترز" والون وكياو سوي أو اللذين اعتقلتهما سلطات ميانمار العام الماضي أثناء تغطيتهما لمقتل 10 رجال وفتيان من الروهينجا المسلمين، الذين يمثلون أقلية في ميانمار خلال حملة قمع قام بها الجيش.

وأدين الاثنان في الثالث من سبتمبر بانتهاك قانون الأسرار الرسمية، الذي يعود لعهد الاستعمار وحكم عليهما بالسجن 7 أعوام.

وقالت مديرة معهد حقوق الإنسان بكلية الحقوق في جامعة كولومبيا، سارة كليفلاند، إنه رغم أن العديد من المنظمات تراقب المحاكمات الكبرى، إلا أن "ترايل وواتش" ستدقق أيضا في القضايا الأقل شهرة.

وأضافت كليفلاند، التي تقوم بتدريس حقوق الإنسان مع أمل كلوني، إن الهدف هو "توسيع النطاق العالمي حتى يمكننا الوصول إلى محاكمات لا تتعلق برئيس دولة مخلوع".