فيلم كارتون يحذر من خطورة فتاوى غير المتخصصين

دفاع شامل نحو التقدم
رئيس مجلس الإدارة:محمد علىرئيس التحرير: شريف سليمان
العميد ”مجدي بشارة قليني” يودع الوطن فى الذكرى الـ 50 للانتصار فى معركة الجزيرة الخضراء تحت قيادته شاهد ... «المقاتل والسلاح» فيديو خاص للقوات المسلحة المصرية اتفاقية للشراكة بين ”دويتشه الخليح” و”السعودية لاعادة التمويل” يوفر 2.5 مليار ريال لقطاعات الاسكان بقيمة تجاوزت الـ 6 مليار دولار ....الكشف عن أهم ثلاث صفقات عقدتها مصر لشراء الاسلحة من روسيا ”روستيخ” تصدر سندات مالية لجمع أكثر من 1.6 مليار دولار للمشاريع المدنية بــ 47 جنيه فقط للكيلو... الفلاحين تبدأ طرح عجول الاضاحى بمقدم 1000 جنيه للخروف و10000 للعجول...وزارة الزراعة تبدأ حجز أضاحى العيد تهديد تركي باطلاق عملية عسكرية شرقى الفرات شاهد ... احتفال الامير جورج بعيد ميلاده الخامس عاجل ...ترامب : ادعاء ايران القبض على جواسيس اميريكيين كذبة أخرى بابا الفاتيكان يؤكد للاسد دعمه لاستعادة الاستقرار فى سوريا عودة الكهرباء لريف حلب بعد انقطاع دام 7 سنوات

دين

فيلم كارتون يحذر من خطورة فتاوى غير المتخصصين

أصدرت وحدة الرسوم المتحركة بدار الإفتاء المصرية، مقطع "موشن جرافيك"، هو السادس منذ إنشائها، حذرت فيه من خطورة الإفتاء بغير علم ولا تأهيل؛ موضحة أن الإفتاء وبيان الحكم الشرعي أمر عظيم المكانة في الشريعة الإسلامية.


وأوضحت الدار في الفيديو الجديد أن القول بالحلال والحرام هو تبليغ لحكم الله، محذرة غير المؤهلين من التصدي لهذا الأمر الخطير مخافة الوقوع في الكذب على الله.


وحول خطورة اقتحام مجال الفتوى، أكدت الدار أن التصدي للقيام بواجب الإفتاء وبيان حكم الله له شروط وآداب في شخصية القائم به، يقول الله عز وجل: ﴿وَلَا تَقُولُوا لِمَا تَصِفُ أَلْسِنَتُكُمُ الْكَذِبَ هَذَا حَلَالٌ وَهَذَا حَرَامٌ لِتَفْتَرُوا عَلَى الله الْكَذِبَ﴾ [ النحل: 116].


وأشارت الدار في فيديو "الموشن جرافيك"، إلى أن من شروط من يتصدر للفتوى أن يكون قد تلقى العلم عن الأئمة والعلماء المتخصصين في المؤسسات العلمية المعترف بها، وأن يكون قادرًا على تصور المسائل والاستفادة من العلوم المعاصرة، وكذلك إدراك الواقع المحيط ومستجدات الحياة، ومعرفة حال المستفتي، وامتلاك مهارة تطبيق معاني النصوص على الواقع.


واختتمت الدار بوجوب طلب الفتوى من المؤسسات الشرعية في الدولة لضبط أحوال المجتمع ومنعًا لحدوث التناقض والتضارب، محذرة من أدعياء العلم الذين أضلوا الناس بإقدامهم على الإفتاء وهم ليسوا أهلًا له.