«خليل» من الرقة.. درّة الأدب والفكر والثقافة

رئيس مجلس الإدارة:محمود علىرئيس التحرير: شريف سليمان
شركة secunet الألمانية تتولى مسؤولية SysEleven ارتفاع مستوى التدريب المهني العالي بنسبة 43.3٪ خلال خمس سنوات ”رودريغيز” تجتمع مع مندوبي الحكومة وزيرة الصحة تؤكد التزام الحكومة بمكافحة السمنة وزارة العمل تقدم 11000 منحة تدريبية رقمية ودورات شهادة احترافية جديدة عاجل | وفاة الفنان سمير صبري ”هذا المساء” في أحد فنادق القاهرة الفريق / أسامة عسكر يشهد إجراءات تفتيش الحرب لإحدى وحدات قوات الصاعقة تعرف على الصاروخ ”أيروسبيك” الموجه عالي الدقة شركة Elbit تزود مشاة البحرية الأمريكية بأنظمة الرؤية الليلية بقيمة 49 مليون دولار الداخلية تعزز محاربة الشرطة لعصابات الشباب وتؤسس تصنيفا جديدا العمالة السياحية تتجاوز مستوى ما قبل الجائحة لأول مرة إلى 2.5 مليون منتسب شراكة استراتيجية بين إسبانيا وقطر لتعميق العلاقات السياسية والاقتصادية مع التوقيع على 12 اتفاقية ومذكرة تفاهم

فن وثقافة

«خليل» من الرقة.. درّة الأدب والفكر والثقافة

الكاتب والروائي السوري/ إبراهيم الخليل
الكاتب والروائي السوري/ إبراهيم الخليل

ما زالت المدينة السورية الوادعة الجميلة، مدينة الأدباء التي أنجبت العديد منهم، ويكفيها أن يكون الأديب عبد السلام العجيلي مثالاً لهم .

وأيضا، ها هو الروائي ابراهيم الخليل من مواليد الرقة 1944 وصاحب أعمال روائية كثيرة وعديدة منها : حارة البدو 1980 ، الضباع 1985 ، الهدس 1987، حارس الماعز 2002 ، سباق الأوز البري2003.

والجدير ذكره أن القاص والروائي "الخليل" يتبوأ المرتبة الأولى في الوطن العربي في مجال القصة والرواية، وله من القصص العديد، منها: البحث عن سعدون الطيب 1969 , البازيار الجميل 1998 , مال الحضرة 1998 , أرغفة النعاس 2001 , الورل 2002 وغيرها .

وبمناسبة عيد الأضحى المبارك تمت زيارة الروائي ابراهيم الخليل من قبل الشاعر منير خلف عضو المكتب التنفيذي لاتحاد الكتاب العرب بتكليفٍ من الدكتور/ محمد الحوراني رئيس اتحاد الكتاب العرب في منزله الكائن في مدينة الرقة درة الفرات، للوصل ما بين الماضي والحاضر وربط آداب اليوم بآداب الأمس .

ومثير للثناء عدم انقطاع أدباء الرقة عن نتاجهم حتى في ظروف الحرب الهمجية على سورية، كم نتمنى من الجهات المعنية برعاية ومتابعة الأعمال الأديبة أن تقوم بما يجب من الرعاية والاهتمام بهكذا قامات فكرية أعلت راية الثقافة .