طهران تتحدى واشنطن وتواصل تجاربها الصاروخية

دفاع شامل نحو التقدم
رئيس مجلس الإدارة:محمد علىرئيس التحرير: شريف سليمان
الحبس 8 أيام «لــ 12 سائح اسرائيلى» بتهمة الاغتصاب الجماعى اختطاف النائبة ”سهام سرقيوة” من منزلها فى بنى غازى الولايات المتحدة .... اسقاط «طائرة إيرانية» فوق مضيق هرمز أحمد أحمد يكشف إيرادات كأس الأمم 2019 قناة السويس: عبور 39 سفينة بحمولات بلغت 2 مليون طن عالم مصريات يكشف مفاجأة مدوية عن «خازوق» هرم خوفو بعد مقتل تاجر مواشي | الحزن يكسو القنطرة غرب بالاسماعيلية مقطع جنسي وحب أسطوري | تفاصيل انفصال ملك ماليزيا عن ملكة جمال روسيا الإفتاء تحذر: 6 أخطاء يقع فيها المسلمين عند ذبح الأضحية المحكمة الدستورية الإسبانية تلغي نقض «الملك» في برلمان كاتالونيا ترشيح «نادية كالفينو» وزيرة الاقتصاد والأعمال الإسبانية لمنصب رئاسة صندوق النقد الدولي استقالة «فرانسيس دي كاريراس» أحد مؤسسي حزب المواطنين الليبرالي الإسباني

شئون عسكرية

طهران تتحدى واشنطن وتواصل تجاربها الصاروخية

قال المتحدث باسم الجيش الإيراني، أمس الأحد، إن طهران ستواصل تجاربها الصاروخية في إطار برنامجها الدفاعي، وذلك بعد إجرائها اختبارا لصاروخ باليستي متوسط المدى.

وتتحدى إيران أمريكا وعقوباتها، حيث تصر على مواصلة تجاربها الصاروخية، وهو ما يشكل تهديدا على أمن وسلم المنطقة، حسب وصف واشنطن.

وذكر المتحدث باسم الجيش الإيراني "اختبارات الصواريخ ... تنفذ للدفاع عن البلاد والردع، وسنواصل ذلك"، وفق ما نقلت رويترز.

وأوردت الخارجية الأمريكية في بيان، أن إيران اختبرت صاروخا باليستيا متوسط المدى يستطيع حمل رؤوسا نووية فضلا عن بلوغ أجزاء من أوروبا ومواقع أخرى في الشرق الأوسط.

وتنتهك التجربة قرار مجلس الأمن رقم 2231، الذى يمنع إيران من القيام بأي أنشطة مرتبطة بالصواريخ الباليستية المصممة لحمل الأسلحة النووية.

وأدانت الخارجية الأمريكية التجربة الإيرانية الجديدة، وحذر الوزير مايك بومبيو من أنه في حال عدم ردع إيران، فإن ذلك سوف يسبب المزيد من عدم الاستقرار في الشرق الأوسط.

وقالت واشنطن إنها نبهت مرارا إلى تنامي اختبارات الصواريخ، مشيرة إلى أن ما يحصل يزيد من خطر التصعيد في المنطقة إذا لم يجر العمل على إعادة الأمور إلى نصابها.

و حذر رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية الاتحاد الأوروبي، قائلا إن إيران قد تستأنف تخصيب اليورانيوم إلى مستوى 20 في المئة إذا لم تحصل على مزايا اقتصادية من الاتفاق النووي المبرم عام 2015 والذي فرض قيودا على برنامجها النووي.

وانسحب الرئيس الأميركي دونالد ترامب من الاتفاق النووي الدولي في مايو، وأعاد فرض العقوبات على طهران منتقدا الاتفاق لعدم تضمنه فرض قيود على تطوير إيران للصواريخ الباليستية.