الشرق الأوسط خرائط ترسم من جديد

رئيس مجلس الإدارة:محمود علىرئيس التحرير: شريف سليمان
ألمانيا تقدم عرضاً لسيارة مدرعة تعتمد على عربة بوكسر المدرعة إسبانيا تشارك في اجتماع الأمم المتحدة رفيع المستوى بشأن السلامة على الطرق ”التنوع البيولوجي” تخصص أكثر من 80 مليون لمشاريع لتعزيز الاقتصاد الحيوي والبحث وإعادة تصنيف المدن ”الصناعة” تمنح 8 ملايين يورو لـ 59 مشروعًا مجمّعًا صناعيًا مصلحة الضرائب تعيد 7 مليار و 300 مليون يورو في نهاية حملة الدخل دارياس: مشروع قانون الإنصاف يوسع ويعترف بالحقوق الأساسية للمرضى بهدف عدم ترك أي شخص يتخلف عن الركب لويس بلاناس: الدراسات العلمية تدعم فوائد زيت الزيتون البكر الممتاز العلوم والابتكار تخصص 32 مليون يورو للخطة التكميلية للأغذية الزراعية راكيل سانشيز تعلن عن الدعوة الثانية للحصول على مساعدات بقيمة 500 مليون يورو لإزالة الكربون ورقمنة التنقل القوات المسلحة تقوم بتوزيع كميات كبيرة من الحصص الغذائية بنصف الثمن بمختلف محافظات الجمهورية السويد تشتري أنظمة الجسور من GDELS ”إندرا” توفر أنظمة استطلاع إلكترونية للغواصات الألمانية والنرويجية 212 سي دي

فن وثقافة

0

الشرق الأوسط خرائط ترسم من جديد

غلاف كتاب الشرق الأوسط خرائط ترسم من جديد
غلاف كتاب الشرق الأوسط خرائط ترسم من جديد

كتاب “الشرق الأوسط خرائط ترسم من جديد” للدكتور مصعب نجم عبد الله يلخص حالة عدم ثبات العلاقات الدولية نتيجة تحولات القوة وآلية توزيعها ولا سيما بعد الحرب البادرة ونشوء العديد من الصراعات المسلحة والتي أخذ بعضها طابعا عرقيا ودينيا.

ويوجد في الكتاب شرح لطبيعة النظام الدولي والتي تعكس حقيقة التوزيع التراتبية للقوة في العلاقات الدولية ما أدى لظهور مصطلح القطبية كتعبير عن تحكم قوة معينة في كل مرحلة من مراحل تطور النظام الدولي مع الإشارة إلى أن الصراع هو السمة الغالبة في العلاقات الدولية حيث اتخذ أشكالا متعددة من أهمها سياسات المحاور والاستقطابات الإقليمية والدولية.

كما جاء في الكتاب أيضا أن الصراع الدولي ظاهرة معقدة بسبب تعدد أبعاد هذه الظاهرة وتداخل مسبباتها وتنوع مصادرها وتفاعلاتها وتأثيراتها المباشرة وغير المباشرة مبينا أن الصراع في أساسه هو تنازع الإرادات الوطنية.

ويرى عبد الله أن دراسة المتغيرات على النظام الدولي الذي تشكل الدولة فيه الوحدة الأساسية أمر ضروري في حقل العلاقات الدولية حيث وصف الشرق الأوسط بالمنطقة المهمة لدراسة هذه المتغيرات ولا سيما أنه يتميز بمجموعة من العناصر التاريخية والدينية والسياسية والاجتماعية التي أسهمت في صياغة هويته المعقدة إضافة إلى ثراء هذه المنطقة وموقعها المهم بالنسبة للتجارة الدولية ومنها انطلقت كل الحضارات وجرت حولها كل معارك الصراع عبر التاريخ.

فى الوقت نفسه يرى الباحث عبد الله أن القوة المادية والمعنوية الموجودة في المنطقة أثارت أطماع القوى الاستعمارية في القرنين التاسع عشر والعشرين وهي لا تزال موضع اهتمام وتنافس بين القوى العظمى والإقليمية لتجد فيها مناطق نفوذ ولذلك بقيت مسرحا للتنافس بين هذه القوى واصبح الاستيلاء عليها يشير إلى الدولة الأقوى.

وجاء في الكتاب أن معظم سكان الشرق الأوسط ينتمون إلى الأمة العربية ويشكل الوطن العربي الجزء الأساسي المهم من المنطقة التي فيها أنظمة حكم مختلفة وتوجهات خارجية وداخلية مختلفة ما أثر على أوضاعها السياسية والاقتصادية في المنطقة.

والمتغيرات الدولية وفق الكتاب حدثت بعد انتهاء الحرب الباردة وحاولت الولايات المتحدة الأمريكية الاستفادة من هذه المتغيرات وتوطيد مصالحها في المنطقة ورسم وجه جديد يتلاءم مع مصالحها محاولة إفشال الدول التي تعمل ضد مصلحتها وخاصة تلك التي تعتبر مواجهة لسياساتها مثل سورية والعراق وليبيا.

الدراسة منهجية بحثية تسلط الضوء على كثير من تداعيات منطقة الشرق الأوسط وتبين الخرائط والصراعات الجديدة ومظاهرها وأسبابها وأهدافها وتقدم البنى التي تدل على توثيقها وتمكينها من الحضور كبحث يشكل مفصلا مهما في الفكر السياسي.

 قام  بإصدار الكتاب داري العراب ونور حوران للدراسات والنشر والترجمة في دمشق يقع في 340 صفحة من القطع الكبير.

أما مؤلف الكتاب الدكتور مصعب نجم عبد الدليمي فهو من مواليد نينوى في العراق وحاصل على شهادة دكتوراه علوم سياسية من جامعة دمشق ومستشار في الهيئة الدولية للتحكيم له عدد من الأبحاث المحكمة والمنشورة في مجلات جمعات دمشق وتشرين والفرات ومجلة الحكمة في بريطانيا ومقالات في مجلات عربية ودولية.