وزارة التخطيط المصرية: المنطقة العربية تخسر 140 مليار دولار خلال 2020 بسبب فيروس كورونا

رئيس مجلس الإدارة:محمد علىرئيس التحرير: شريف سليمان
«من الظل إلى النور».. ندوة ثقافية بنادي «سنابل الإبداع» الجزائري محافظ القاهرة «يُفجر» حالة من الغضب بـ ”قرار” في الشهر الكريم وزيرة الخارجية الإسبانية تستعرض جدول الأعمال الدولي والعلاقات الثنائية مع نظيرها الصيني «وانغ يي» سكان «عين طويلة» بالجزائر يغلقون طريقا وطنيا مطالبين بمشروع استشفائي الشرطة الجزائرية تلقي القبض على موظف لتشهيره بزميله الدفاع الشعبى بالتعاون مع محافظة سوهاج تنظم مشروعاً لإدارة الأزمات والكوارث «الطاووس» على قناة النهار بعد منتصف الليل يستعيد نيوكاسل الانتصار ليهزم بيرنلي 2-1 ويخفف مخاوف الهبوط نتائج مباريات الدوري الإسباني (الجولة 30) مصر ترصد 801 إصابة جديدة بفيروس كورونا 43 حالة وفاة يوم السبت أبلغت إيران عن وقوع حادث كهربائي في موقع نطنز النووي ، ولم تقع إصابات مقتل 5 متمردين وإصابة جنديين هنديين في كشمير

اقتصاد

وزارة التخطيط المصرية: المنطقة العربية تخسر 140 مليار دولار خلال 2020 بسبب فيروس كورونا

جائحة كورونا
جائحة كورونا

تسببت جائحة فيروس كورونا في تكبد المنطقة العربية خسائر فادحة تقدر بنحو 140 مليار دولار خلال عام 2020 ، بحسب وزارة التخطيط.


وذكرت الوزارة في تقرير حديث لها أن العالم أجمع يمر بحالة تحديات غير مسبوقة في ظل تفشي جائحة كورونا الذي تجاوزت خطورته وانعكاساته الاقتصادية والاجتماعية والبيئية كافة الأزمات السابقة ، حيث تسبب الوباء في حدوث معاناة معظم دول العالم ، وانعكاساتها أثرت سلباً على جهود جميع الدول لتحقيق أهداف التنمية المستدامة.

وأكد التقرير أن مصر بذلت جهوداً تنموية عديدة في مقدمتها البرنامج القومي للإصلاح الاقتصادي والاجتماعي الذي ساهم في تعزيز قدرة الاقتصاد المصري على الصمود في مواجهة الأزمة.

وأشار التقرير إلى أن مصر عملت على ترتيب الأولويات في ظل الوباء ، والتركيز على الاستثمار في رأس المال البشري وزيادة المخصصات لقطاعي الصحة والتعليم ، والاهتمام بالقطاعات المرنة والقادرة على التعافي السريع ، وكذلك القطاعات الواعدة التي تمثل ركيزة أساسية لتعزيز النمو الشامل والمستدام ، مثل الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والتصنيع والزراعة وقطاعات الشركات الصغيرة والمتوسطة ، فضلاً عن دمج القطاع غير الرسمي وتعزيز الشمول المالي ودعم البنية التحتية للرقمنة.

يأتي ذلك في إطار تعزيز التوجه نحو التحول الرقمي ، والتوسع في مشاريع الطاقة الجديدة والمتجددة ، بالإضافة إلى التحول إلى الاقتصاد الأخضر ، من خلال العمل على تحقيق 30٪ من المشاريع الاستثمارية في خطط الدولة لمفاهيم الاستدامة البيئية و الاقتصاد الأخضر ، بحيث ترتفع النسبة إلى 50٪ في السنوات الثلاث المقبلة.