بعد حملة السوشيال ميديا ..ضبط المعتدي جنسيا على طفل المعادي | تفاصيل

رئيس مجلس الإدارة:محمد علىرئيس التحرير: شريف سليمان
حمدي حمادة يكتب للتاريخ: «مطاعم وسط البلد.. و آه يا بلد .! » بروتوكول تعاون بين الهيئة الهندسية للقوات المسلحة وجامعة القاهرة بمناسبة اليوم العالمي للكتاب.. السفارة الإسبانية تنظم النسخة الثانية من القراءة الافتراضية لرواية الكيخوتة رئيس أركان حرب القوات المسلحة يشهد مشروع مراكز قيادة خارجى (إعصار62) فتاة تشهر بالأشخاص عبر منصة «فيسبوك» بالجزائر «من الظل إلى النور».. ندوة ثقافية بنادي «سنابل الإبداع» الجزائري محافظ القاهرة «يُفجر» حالة من الغضب بـ ”قرار” في الشهر الكريم وزيرة الخارجية الإسبانية تستعرض جدول الأعمال الدولي والعلاقات الثنائية مع نظيرها الصيني «وانغ يي» سكان «عين طويلة» بالجزائر يغلقون طريقا وطنيا مطالبين بمشروع استشفائي الشرطة الجزائرية تلقي القبض على موظف لتشهيره بزميله الدفاع الشعبى بالتعاون مع محافظة سوهاج تنظم مشروعاً لإدارة الأزمات والكوارث «الطاووس» على قناة النهار بعد منتصف الليل

تقارير وتحقيقات

بعد حملة السوشيال ميديا ..ضبط المعتدي جنسيا على طفل المعادي | تفاصيل

المتهم محمد جودت
المتهم محمد جودت

أمرت نيابة جنوب القاهرة باحتجاز المشتبه به محمد جودت لمدة أربعة أيام بتهمة التحرش الجنسي بطفل في أحد مباني المعادي.
أدلى المتهم باعترافات تفصيلية أمام النيابة قائلًا إن ذلك لم يقصد أبدًا التحرش بالطفل وكان يمزح فقط. وأضاف أنه انفصل عن زوجته قبل ستة أشهر ولديه طفلان.

وبحسب المشتبه به ، يعمل في شركة عقارية ويبلغ من العمر 37 عامًا. وأضاف أنه يعرف الطفل جيدًا ويشتري منها دائمًا المناديل.

كما استمعت النيابة إلى شهود عيان على الحادث ، من بينهم طبيب وسكرتير. هرعت المرأتان لإنقاذ الفتاة من معمل تحاليل في الطابق الأرضي من عقار في ميدان الحرية بالمعادي ، وليس شقة سكنية.

وفقا للتحقيقات ، كان الضحية بائع أنسجة متشرد شاب.

ولفتت انتباه الشرطة إلى الحادث لأول مرة بعد أن تم تنبيه محققي القاهرة إلى مقطع على الإنترنت يظهر شابا يتحرش جنسيا بطفل عند مدخل أحد الممتلكات. اقتحمت امرأة من باب مبنى مجاور وواجهت المتحرش قبل أن يهرب.

كشفت التحقيقات أن المرأة كانت تدعى أوجيني أسامة.

وأوضح أسامة خلال مقابلة هاتفية في برنامج "Cairo Talk" التليفزيوني ، الثلاثاء ، أنه عندما واجهت المتحرش أخبرها أنه لم يفعل شيئًا تجاه الطفلة. ثم واجهته بأدلة من الكاميرا الأمنية.

"عندما شعرت أن هناك شيئًا ما خطأ مع الشخص الذي تحرش بالطفل ، كل ما فكرت فيه هو إنقاذها. تخيلت هذه الطفلة كما لو كانت ابنتي.

وبحسب أسامة فإن زوجها شجعها على نشر الفيديو على فيسبوك في محاولة للعثور على الجاني وفضحه للجمهور.

وأضافت أنه تم حذف الفيديو لاحقًا من قبل فيسبوك لمخالفته شروطه.

قالت: "دعمني جميع ضباط الشرطة في قسم المعادي وشجعوني وقالوا لي إنهم (يحمونني) من أي تهديدات