اكتشاف حطام طائرة من الحرب العالمية الثانية بالبحر الأدرياتيكي..تفاصيل

رئيس مجلس الإدارة:محمد علىرئيس التحرير: شريف سليمان
«من الظل إلى النور».. ندوة ثقافية بنادي «سنابل الإبداع» الجزائري محافظ القاهرة «يُفجر» حالة من الغضب بـ ”قرار” في الشهر الكريم وزيرة الخارجية الإسبانية تستعرض جدول الأعمال الدولي والعلاقات الثنائية مع نظيرها الصيني «وانغ يي» سكان «عين طويلة» بالجزائر يغلقون طريقا وطنيا مطالبين بمشروع استشفائي الشرطة الجزائرية تلقي القبض على موظف لتشهيره بزميله الدفاع الشعبى بالتعاون مع محافظة سوهاج تنظم مشروعاً لإدارة الأزمات والكوارث «الطاووس» على قناة النهار بعد منتصف الليل يستعيد نيوكاسل الانتصار ليهزم بيرنلي 2-1 ويخفف مخاوف الهبوط نتائج مباريات الدوري الإسباني (الجولة 30) مصر ترصد 801 إصابة جديدة بفيروس كورونا 43 حالة وفاة يوم السبت أبلغت إيران عن وقوع حادث كهربائي في موقع نطنز النووي ، ولم تقع إصابات مقتل 5 متمردين وإصابة جنديين هنديين في كشمير

منوعات

اكتشاف حطام طائرة من الحرب العالمية الثانية بالبحر الأدرياتيكي..تفاصيل

حطام طائرة من الحرب العالمية الثانية
حطام طائرة من الحرب العالمية الثانية

أصبح حطام إحدى الطائرات المكتشفة آثارها والتي تعود إلى الحرب العالمية الثانية مصدر جذب للسياح، وهو الحطام الموجود على عمق 200 قدم أى ما يعادل 60.96 من سطح البحر الأدرياتيكى - وهو أحد فروع البحر المتوسط الذى يفصل شبه الجزيرة الإيطالية عن شبه جزيرة البلقان.

تعتبر قاذفة القنابل العملاقة المستخدمة فى الحرب العالمية الثانية، التى تحمل الرقم التسلسلي 44-6630، واحدة من أفضل حطام الطائرات B-17 المحفوظة.

هذه الطائرة من صنع شركة بوينج وكانت في مهمة قصف على فيينا كجزء من حملة الحلفاء لتحرير أوروبا من النازيين عندما قامت برحلتها الأخيرة المصيرية في 6 نوفمبر 1944.

وهبطت الطائرة في البحر الأدرياتيكي تحت النيران الكثيفة المضادة للطائرات، على بعد 31 ميلاً أى ما يعادل 50 كم من الساحل الكرواتى بالقرب من قرية روكافاك، ونجا جميع أفراد طاقمها من الهبوط الاضطرارى باستثناء واحد فقط.

وأشارت تقارير بريطانية إلى أن حطام الطائرة B-17 ما زال نقطة جذب للغواصين، التى تحتفظ بهيكلها، فيما تحطم زجاج قمرة القيادة للطيار، كما تظهر محركاتها وأجنحتها مغطاة بالطحالب والرمل والقشريات الميتة.

اشتهرت الطائرة بقدراتها الدفاعية حيث إنها مزودة ببرج مع مدفعين رشاشين على الذيل.

وبنيت الطائرة القوية ذات الأربعة محركات لصالح سلاح الجو الأمريكى (USAAC) خلال فترة كانت المحركات المزدوجة هى القاعدة.