الكوتش السوري «أحمد ليلي»: رياضة الأيروبيك تقي من أمراض القلب والسكري

رئيس مجلس الإدارة:محمد علىرئيس التحرير: شريف سليمان
«من الظل إلى النور».. ندوة ثقافية بنادي «سنابل الإبداع» الجزائري محافظ القاهرة «يُفجر» حالة من الغضب بـ ”قرار” في الشهر الكريم وزيرة الخارجية الإسبانية تستعرض جدول الأعمال الدولي والعلاقات الثنائية مع نظيرها الصيني «وانغ يي» سكان «عين طويلة» بالجزائر يغلقون طريقا وطنيا مطالبين بمشروع استشفائي الشرطة الجزائرية تلقي القبض على موظف لتشهيره بزميله الدفاع الشعبى بالتعاون مع محافظة سوهاج تنظم مشروعاً لإدارة الأزمات والكوارث «الطاووس» على قناة النهار بعد منتصف الليل يستعيد نيوكاسل الانتصار ليهزم بيرنلي 2-1 ويخفف مخاوف الهبوط نتائج مباريات الدوري الإسباني (الجولة 30) مصر ترصد 801 إصابة جديدة بفيروس كورونا 43 حالة وفاة يوم السبت أبلغت إيران عن وقوع حادث كهربائي في موقع نطنز النووي ، ولم تقع إصابات مقتل 5 متمردين وإصابة جنديين هنديين في كشمير

رياضة

الكوتش السوري «أحمد ليلي»: رياضة الأيروبيك تقي من أمراض القلب والسكري

الكوتش السوري- أحمد ليلي
الكوتش السوري- أحمد ليلي

في تصريح خاص لجريدة وموقع "الدفاع العربي" صرح الكوتش السوري أحمد ليلى ، عن أهمية رياضة الأيروبيك وعن الفعالية التي تمت مؤخراً في مدينة الجلاء الرياضية بدمشق، وكل ما هو جديد في عالم الأيروبيك والستب والفايت والعديد من أنواع الرياضة المختلة قائلا: قبل الحديث عن تفاصيل الدورة والمنظمين نتحدث عن رياضة الأيروبيك ، رياضة الأيروبيك، في تعمل على تنشيط الدورة الدموية والقلب من خلال عملية التعود فهي تجبر الجسم على التحمل، ولتمارين الأيروبيك فوائد صحية عدة أهمها :-

تقلل من الإصابة بمرض السكري

تعمل على خفض الكولسترول في الدم

تساعد على تحسين المزاج والصحة النفسية

تزيد من استهلاك الأكسجين في الجسم ,

تساعد في السيطرة على الوزن

تعمل على تقليل الإصابة بأمراض القلب وضغط الدم

تعطي النشاط والحيوية للقيام بالأنشطة، بالإضافة إلى تقوية جهاز المناعة .

الكوتش السوري أحمد ليلي وتدريبات الأيروبيك

وعن دورة الترفيع درجة ثانية بالأيروبيك والجهات المنظمة، والمدربين بالدورة وخبراتهم، أفاد، إن الاتحاد ينظم العديد من الدورات بشكل دوري وتحت إشراف مدربين مختصين بالشق النظري والعملي، تحت إشراف رئيسة اللجنة العليا الرياضة للأيروبيك وعضو اتحاد الرياضة للجميع ثناء محمد ، حيث يخضع المتدربين للامتحان النظري والعملي ويمنح للمتفوقين شهادات تدريبية تخولهم من افتتاح صالات رياضية أو تأمين فرص عمل بالأندية . مشيراً الى أنه ضمن الدورة يوجد كل ماهو جديد من رياضة الأيروبيك والستيب تحت إشراف المدربة نسرين القصير والمدرب خلدون والمدربة بدور .

وعن مدى الاقبال على هذه الدورات، أفاد "ليلي" ان الدورات التدريبية تقام بشكل دوري خلال العام وتهدف إلى تأهيل أكبر عدد ممكن من المدربين والمدربات في الأيروبيك، نظراً للإقبال الكبير الذي تحظى به هذه الرياضة من مختلف الشرائح العمرية لأنها تهتم بصحة الفرد وتعمل على زيادة لياقته البدنية وتلقى رياضة الأيروبيك إقبالاً كثيفاً في مختلف الأندية الرياضية في سورية، فهي لا تحتاج الى تمارين معقدة كتلك التي تتطلبها أي رياضة تنافسية أخرى.

وعن تفاصيل الدورة وأهميتها والفئات المستهدفة، أوضح "ليلي" أنها تتضمن كل ما هو جديد بعالم الأيروبيك وكل ما يتعلق بعلم التدريب والتغذية عند الرياضين، بالإضافة لسلسلة تدريبات حركية منخفضة الشدة لحرق الشحوم وسلسلة حركية لتمطيط الجسم، بالإضافة لتدريبات حول التوافق العضلي والعصبي باستخدام الأيروبيك المركب، والفئات المستهدفة هو اتساع قاعدة كوادرها القادرة على النهوض باللعبة مستقبلاً ومنح الرخص للنوادي الغير مرخصة .

وعن كيفة الاستفادة من المشاركين بالدورة لتطوير رياضة الأيروبيك ورفدهم بكوادر تدريبية، أجاب "الكوتش ليلي": لاشك أن تطوير المهارات ومواكبة كل حديث في مجال هذه الرياضة سينعكس إيجاباً على باقي المتدربين من خلال رفدهم بما وصلنا إليه من علم وخبرة عن طريق تطوير التدريب و إدخال تمارين جديدة فيه والبعد عن التكرار والوقوع في النمطية .

وعن دعم الاتحاد الرياضي لهذه الرياضة قال "أحمد ليلي": يتوجب علينا نحن كمدربين الامتنان والعرفان بالجميل لكل ما يحرص الاتحاد الرياضي العام على تقديمه لتطوير هذه الرياضة من خلال إصراره على تقديم كل معرفة وخبرة للمدربين و رفدهم بكل جديد، كذلك علينا نحن واجب أكبر وهو العمل بجد واجتهاد لتطوير ذاتنا من خلال المتابعة والإطلاع على كل جديد في هذه الرياضة حول العالم، لنكون داعم و رافد لجهود اتحادنا للوصول إلى أعلى وأفضل النتائج سواء كرياضة أو ككوادر رياضية قيمة عليها .

وفي الختام ، قال "ليلي": أتوجه بالشكر من خلال منبركم الكريم وانتهز الفرصة لأتوجه لكادر التدريب عامة كل شخص باسمه وكبير الشكر والامتنان للكوتش العظيمة د .ثناء محمد و الكوتش نسرين القصير والكوتش خلدون والكوتش بدور على عظيم ما قدموه للمتدربين من مجهود بكل إخلاص وتفاني، راجياً لهم دائم الصحة و المزيد من التألق التميز و النجاح .