تأجلت المحاكمة الأولى لخلية هشام عشماوي إلى 7 مارس

رئيس مجلس الإدارة:محمد علىرئيس التحرير: شريف سليمان
الكوتش السوري «أحمد ليلي»: رياضة الأيروبيك تقي من أمراض القلب والسكري الشاعرة السورية «رشا جمال»: بناتي سبب إلقائي الشعر.. وزوجي أول الداعمين بعد رحيله عن عالمنا.. القصة الكاملة للمبدع المتمرد ”شفيع شلبي” رائد الأعمال الوثائقية في مصر 5 طرق لإطالة عمر بطارية هاتفك الذكي الذي يعمل بنظام Android 6 أخطاء شائعة يجب على مستخدمي الكمبيوتر تجنبها إسبانيا وموريتانيا تعززا علاقات التعاون بينهما في المجالات التربوية والثقافية والعلمية مقتل السفير الإيطالي في هجوم على قافلة الأمم المتحدة بالكونغو الديمقراطية رئيس الحكومة الاسبانية «بدرو سانشيز» يزور قاعدة تالافيرا لا ريال الجوية إسبانيا ترحب بالإفراج عن النشطاء في الجزائر سلس البول بعد التبول .. حالة شائعة لدي الرجال .. الأسباب والعلاج 5 طرق مثبتة لزيادة مستويات هرمون التستوستيرون بشكل طبيعي الاثنين المقبل.. توقيع اتفاقية تعاون بين مصر وأسبانيا لخلق فرص عمل للشباب

حوادث

تأجلت المحاكمة الأولى لخلية هشام عشماوي إلى 7 مارس

أجلت محكمة جنايات القاهرة ، الخميس ، الجلسة الأولى لمحاكمة 12 متهمًا في قضية أطلق عليها الإعلام بـ "خلية هشام عشماوي" إلى 7 مارس 2021 لإحالة المتهمين أمام المحكمة.
وبحسب التحقيقات ، فإن المتهمين المتهمين بتشكيل خلية إرهابية تهدف إلى الإخلال بالنظام العام وتعريض سلامة المجتمع ومصالحه وأمنه للخطر ، وتعطيل أحكام الدستور والقوانين في الفترة بين 2013 وأبريل 2016.
وسميت خلية المتهمين على اسم الإرهابي هشام عشماوي الذي أعدم في آذار 2020 بجرائم تتعلق بالإرهاب.
وأدين ضابط القوات الخاصة السابق الذي تحول إلى متشدد في العديد من الهجمات الإرهابية ، بما في ذلك محاولة اغتيال وزير الداخلية آنذاك محمد إبراهيم عام 2013.
وكان عشماوي متورطًا في اغتيال النائب العام هشام بركات واعتداءات أخرى من بينها اعتداء الواحات الإرهابي الذي أدى إلى مقتل 16 عنصرًا من الأمن المصري.
كما أدين بمحاولة اغتيال وزير الداخلية السابق محمد إبراهيم ، والتآمر لاستهداف سفن تعبر قناة السويس ، وكذلك مساعدة عضو في جماعة أنصار بيت المقدس الإرهابية على الهروب من مستشفى حكومي في الإسماعيلية.
ويبلغ عدد المتهمين في هذه القضية 208 متهمين بـ 54 جريمة تشمل اغتيال رجال شرطة ومحاولة اغتيال وزير الداخلية السابق محمد إبراهيم وتفجير مباني مؤسسات أمنية.
كان عشماوي ضابطًا سابقًا بالجيش ، واعتقلته قوات الجيش الوطني الليبي أواخر عام 2018 في ليبيا.
في وقت سابق في نوفمبر ، حكمت محكمة عسكرية على عشماوي بالإعدام لمشاركته في عشرات الهجمات على أهداف حكومية. في السنوات الأخيرة ، تم اعتباره أكثر الإرهابيين المطلوبين في البلاد لخبرته الاستخباراتية.