مصر تحتل المرتبة الثانية في قائمة القوة العسكرية في الشرق الأوسط لعام 2021

رئيس مجلس الإدارة:محمد علىرئيس التحرير: شريف سليمان
الكوتش السوري «أحمد ليلي»: رياضة الأيروبيك تقي من أمراض القلب والسكري الشاعرة السورية «رشا جمال»: بناتي سبب إلقائي الشعر.. وزوجي أول الداعمين بعد رحيله عن عالمنا.. القصة الكاملة للمبدع المتمرد ”شفيع شلبي” رائد الأعمال الوثائقية في مصر 5 طرق لإطالة عمر بطارية هاتفك الذكي الذي يعمل بنظام Android 6 أخطاء شائعة يجب على مستخدمي الكمبيوتر تجنبها إسبانيا وموريتانيا تعززا علاقات التعاون بينهما في المجالات التربوية والثقافية والعلمية مقتل السفير الإيطالي في هجوم على قافلة الأمم المتحدة بالكونغو الديمقراطية رئيس الحكومة الاسبانية «بدرو سانشيز» يزور قاعدة تالافيرا لا ريال الجوية إسبانيا ترحب بالإفراج عن النشطاء في الجزائر سلس البول بعد التبول .. حالة شائعة لدي الرجال .. الأسباب والعلاج 5 طرق مثبتة لزيادة مستويات هرمون التستوستيرون بشكل طبيعي الاثنين المقبل.. توقيع اتفاقية تعاون بين مصر وأسبانيا لخلق فرص عمل للشباب

شئون عسكرية

مصر تحتل المرتبة الثانية في قائمة القوة العسكرية في الشرق الأوسط لعام 2021

مصر تحتل المرتبة الثانية في قائمة القوة العسكرية
مصر تحتل المرتبة الثانية في قائمة القوة العسكرية

احتلت مصر المركز الثاني في قائمة القوة العسكرية للشرق الأوسط لعام 2021 الخاصة بـ Global Firepower ، بعد تركيا وقبل إيران.

وجاءت السعودية في المرتبة الرابعة ، تليها إسرائيل والإمارات والعراق وسوريا والكويت وعمان والأردن واليمن وقطر والبحرين ولبنان. وأضاف الموقع أن الشرق الأوسط لا يزال منطقة مضطربة في العالم ، مما يجبر مختلف اللاعبين الإقليميين على الاحتفاظ بجيوش كبيرة دائمة.

تبقى القوى الإقليمية الرئيسية هي تركيا ومصر وإسرائيل وإيران والمملكة العربية السعودية، وصنفت Global Firepower 15 دولة من خلال فحص أكثر من 50 عاملاً فرديًا لتحديد درجة PowerIndex ("PwrIndx") لدولة معينة ، مع فئات تتراوح من القوة العسكرية والمالية إلى القدرة اللوجستية والجغرافيا.

وأصدر معهد ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام تقريرًا في أكتوبر 2020 أظهر أن مصر ، في حين أن لديها واحدة من أقوى القوات العسكرية في المنطقة ، أبلغت عن أقل بقليل من أربعة مليارات دولار في النفقات العسكرية بين عامي 2009 و 2019 ، مما يضعها في المرتبة التاسعة في المنطقة من حيث الإنفاق العسكري.

ويشير التقرير إلى أن بيانات الإنفاق الرسمي للدولة قد لا تعكس نفقاتها العسكرية الفعلية.