مصر تنتقد تصريحات إثيوبيا بشأن شؤونها الداخلية باعتبارها ”تجاوزًا صارخًا”

رئيس مجلس الإدارة:محمد علىرئيس التحرير: شريف سليمان
مصر للطيران تطلق خصومات لعدة وجهات دولية يحدث في مصر |لقاح فيروس كورونا بـ 200 جنيه.. ومجاني للطواقم الطبية السيدة «انتصار السيسي» تنعي الداعية عبلة الكحلاوي الجيش السوداني يصد هجوما صاروخيا شنته إثيوبيا على جبل أبو طيور «الصعيدي» : ”سكاى واى” تتسلم الأرض لإقامة أولي مشروعاتها بالعاصمة الإدارية الحالات الجديدة لفيرس كورونا في المملكةالعربية السعودية تنخفض إلى أقل من 200 الفلسطنيون.. بلا مصير معروف مع كوفيد 19 المغرب | مجلس النواب والمجلس الأعلى للدولة يتفقان في بوزنيقة على آلية تقاسم المناصب السيادية لبنان يسجل 4176 إصابة جديدة بفيروس كورونا و 52 حالة وفاة روسيا ترحب باقتراح الولايات المتحدة لتمديد المعاهدة النووية التضامن الاجتماعي والاتحاد الأوروبي وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي يوقعون اتفاقية بقيمة 6 ملايين يورو لتعزيز شبكات الأمان الاجتماعي وسط الوباء السكك الحديدية تعلن عن تخفيضات..وتوفير المقاعد عبر الإنترنت

سياسة

مصر تنتقد تصريحات إثيوبيا بشأن شؤونها الداخلية باعتبارها ”تجاوزًا صارخًا”

وزارة الخارجية المصرية
وزارة الخارجية المصرية

انتقدت مصر ، الخميس ، تصريحات المتحدثة باسم وزارة الخارجية الإثيوبية دينا المفتي ، الثلاثاء ، بشأن الشؤون الداخلية للقاهرة ، ووصفتها بأنها "تجاوز صارخ".

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية أحمد حافظ إن تصريحات المفتي بشأن مصر "غير مقبولة على الإطلاق".

وزعم المفتي ، سفير إثيوبيا السابق في القاهرة ، أن مصر "حولت إثيوبيا إلى تهديد" وأن سد النهضة الإثيوبي الكبير من شأنه أن يسبب العطش والجوع للمصريين ، مما يعكس "عمق الأزمة الداخلية في مصر".

وقال حافظ "هذه التصريحات تمثل انتهاكا صارخا للالتزامات المنصوص عليها في الأسس الدستورية للاتحاد الإفريقي والتي تنص بوضوح في مادته الرابعة على التزام الدول الأعضاء بعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى".

وأضاف حافظ "هذا يعتبر انتهاكاً للقيم الأفريقية الراسخة التي تعزز الأخوة واحترام الآخر".

استدعت وزارة الخارجية المصرية القائم بالأعمال الإثيوبي إلى القاهرة يوم الأربعاء لتوضيح خلفية تصريحات المفتي.

في اليوم السابق ، وفقًا لتقارير إخبارية ، انتقد المفتي نهج مصر تجاه سد النهضة ، الذي بدأت إثيوبيا في بنائه على النيل الأزرق في عام 2011.

كما زعم المفتي أن مصر "تفعل ذلك لإلهاء مشاكلها الداخلية" ، وإلقاء اللوم على إثيوبيا في السد الذي أوشك على الانتهاء.

وردا على ذلك ، شدد حافظ ، الخميس ، على أن الاعتداء على الدولة المصرية والتدخل في شؤونها الداخلية ما هو إلا "استمرار لنهج استخدام اللهجة العدوانية وتأجيج المشاعر".

وأضاف حافظ أن هذا النهج يهدف إلى تغطية "الإخفاقات الأثيوبية المتعاقبة" على مستويات متعددة داخليًا وخارجيًا ، بينما فضلت مصر دائمًا الامتناع عن مناقشة التطورات الداخلية في إثيوبيا.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية المصرية "كان على المتحدث الأثيوبي أن ينتبه إلى تدهور الأوضاع في بلاده التي تشهد العديد من الصراعات والمآسي الإنسانية التي أدت إلى مقتل المئات وتشريد عشرات الآلاف من المواطنين الأبرياء". .

وأشار إلى أن آخر هذه الحوادث الإثيوبية هي الأحداث التي وقعت في منطقتي تيغراي الإثيوبية وبني شنقول على مرأى من الجميع ، فضلاً عن التوتر المستمر وعدم الاستقرار في منطقة أوروميا.

استمرت الحرب في منطقة تيغراي بين الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي وقوات الحكومة الإثيوبية منذ عدة أسابيع. ووفقًا لرويترز ، فقد قتلت المئات وربما الآلاف ، وأرسلت عشرات الآلاف من اللاجئين عبر الحدود إلى السودان ، ووقعت في شراك إريتريا ، وأثرت على مهمة حفظ سلام في الصومال ، وزادت من الاحتكاكات بين المجموعات العرقية التي لا تعد ولا تحصى في إثيوبيا.

ونقلت وكالة رويترز عن متطوع من الصليب الأحمر في البلاد ، الجمعة ، قوله إن عدد القتلى في هجوم وقع يوم 23 ديسمبر / كانون الأول في منطقة بني شنقول-جوموز غربي إثيوبيا ، ارتفع إلى 222 شخصًا.

وأضاف حافظ أن ذلك يضاف إلى الممارسات العدائية الإثيوبية المستمرة تجاه محيطها الإقليمي ، بما في ذلك ما شهده الشريط الحدودي مع السودان مؤخرًا من أعمال عسكرية وتوتر متصاعد.

ووقعت اشتباكات مسلحة بين القوات السودانية والإثيوبية في الأسابيع الأخيرة. اندلعت التوترات في المنطقة الحدودية منذ اندلاع الصراع في منطقة تيغراي الشمالية بإثيوبيا في أوائل نوفمبر ووصول أكثر من 50000 لاجئ معظمهم من التيغرايان إلى شرق السودان.

قال وزير الإعلام السوداني ، السبت ، إن الخرطوم سيطرت على معظم الأراضي التي تتهم الإثيوبيين بالتعدي عليها قرب الحدود بين البلدين.