العام الرياضي 2020: انطلاق موسم الزمالك الواعد في مرحلة حاسمة

رئيس مجلس الإدارة:محمد علىرئيس التحرير: شريف سليمان
تعيين الدكتور أحمد سلامة عميدا لصيدلة الأهرام الكندية مصر للطيران تطلق خصومات لعدة وجهات دولية يحدث في مصر |لقاح فيروس كورونا بـ 200 جنيه.. ومجاني للطواقم الطبية السيدة «انتصار السيسي» تنعي الداعية عبلة الكحلاوي الجيش السوداني يصد هجوما صاروخيا شنته إثيوبيا على جبل أبو طيور «الصعيدي» : ”سكاى واى” تتسلم الأرض لإقامة أولي مشروعاتها بالعاصمة الإدارية الحالات الجديدة لفيرس كورونا في المملكةالعربية السعودية تنخفض إلى أقل من 200 الفلسطنيون.. بلا مصير معروف مع كوفيد 19 المغرب | مجلس النواب والمجلس الأعلى للدولة يتفقان في بوزنيقة على آلية تقاسم المناصب السيادية لبنان يسجل 4176 إصابة جديدة بفيروس كورونا و 52 حالة وفاة روسيا ترحب باقتراح الولايات المتحدة لتمديد المعاهدة النووية التضامن الاجتماعي والاتحاد الأوروبي وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي يوقعون اتفاقية بقيمة 6 ملايين يورو لتعزيز شبكات الأمان الاجتماعي وسط الوباء

رياضة

العام الرياضي 2020: انطلاق موسم الزمالك الواعد في مرحلة حاسمة

الزمالك
الزمالك

بدأ الزمالك 2020 بأناقة ، وحصل على لقبين ثانويين في فبراير الحلو.لكن نهاية العام تركت لهم طعمًا مريرًا بعد أن فشلوا في الفوز بأي ألقاب كبرى ، بعد أن تفوق عليهم غريمهم الدائم الأهلي.

بدت الأمور واعدة بالنسبة للفرسان البيض عندما قدموا مباراة مدمرة من الهجمات المرتدة على الترجي الفائز بدوري أبطال أوروبا 3-1 في كأس السوبر الأفريقي في الدوحة يوم 14 فبراير.

هدفان من النجم أشرف بنشرقي ورأسية من المهاجم يوسف إبراهيم ساعدا الزمالك على الفوز بكأس السوبر الإفريقي للمرة الرابعة والأول منذ 2003.

بعد أسبوع ، واجه الزمالك خصم القاهرة الأهلي في كأس السوبر المصري.

وبعد مباراة ضيقة انتهت بدون أهداف ، انتصر الزمالك 4-3 بركلات الترجيح ليفوز باللقب الثاني في أسبوع.

كان لا يزال هناك مجال لمزيد من الفرح في فبراير حيث تغلب الزمالك على الترجي مرة أخرى في ربع نهائي دوري أبطال أوروبا ذهابًا وإيابًا.

بدأ الترجي ، الفائز بلقب دوري أبطال أوروبا عامي 2018 و 2019 ، بالثأر من هزيمته في كأس السوبر وتصدر مبكرًا في مباراة الذهاب في القاهرة.

ومع ذلك ، تألق بنشرقي مرة أخرى لمساعدة الزمالك على العودة من الخلف وكسب ميزة 3-1. في مباراة الإياب في رادس ، تلقى الزمالك هدفًا مبكرًا لكنه ثابر على التسلل إلى نصف النهائي بفوزه 3-2 في مجموع المباراتين.

بعد أن فقدوا آمالهم في التنافس على لقب الدوري المصري الممتاز في ذلك الوقت ، كان تركيزهم بالكامل على كيفية تحقيق لقب دوري أبطال أوروبا الأول للفريق منذ 2002.

وتعرضوا لانتكاسة مفاجئة بعد أن قدم المدرب الفرنسي باتريس كارتيرون ، الذي أتقن استراتيجية الهجمات المرتدة للزمالك ، استقالته على الفور وتركهم في موقف حرج.

تحرك الزمالك بسرعة لجلب خايمي باتشيكو كبديل ، مع تولي البرتغالي المسؤولية لفترة ثانية. تم تعيينه بشكل أساسي بسبب إستراتيجيته ذات العقلية الدفاعية التي تناسب الطريقة التي اعتاد الفريق اللعب بها تحت قيادة سلفه.

اجتازوا أول اختبار صعب لهم تحت قيادة باتشيكو ، حيث تغلبوا على الرجاء المغربي بنتيجة 4-1 في مجموع المباراتين في نصف نهائي دوري أبطال أوروبا ليقيموا مباراة نهائية على مستوى مصر كلها أمام الأهلي.

لكن في واحدة من أهم المباريات في تاريخهم ، تحطمت قلوب الزمالك بعد أن استقبلت شباكهم هدفًا متأخرًا ليخسروا 2-1. ولإمساك جراحهم بالملح ، خرجوا أيضًا من كأس مصر في نصف النهائي بعد خسارتهم أمام طلائع الجيش ، وفقدوا آخر فرصة لهم للفوز بلقب كبير هذا العام.