فيروس كورونا يؤثر سلبا على أنشطة التوظيف ومستويات الرواتب في الشرق الأوسط

رئيس مجلس الإدارة:محمد علىرئيس التحرير: شريف سليمان
بهدف زيادة الصادرات.. شعبة المحاجر تقدم 4 حوافز للمصانع المنتجة والمصدرة للرخام الكوتش السوري «أحمد ليلي»: رياضة الأيروبيك تقي من أمراض القلب والسكري الشاعرة السورية «رشا جمال»: بناتي سبب إلقائي الشعر.. وزوجي أول الداعمين بعد رحيله عن عالمنا.. القصة الكاملة للمبدع المتمرد ”شفيع شلبي” رائد الأعمال الوثائقية في مصر 5 طرق لإطالة عمر بطارية هاتفك الذكي الذي يعمل بنظام Android 6 أخطاء شائعة يجب على مستخدمي الكمبيوتر تجنبها إسبانيا وموريتانيا تعززا علاقات التعاون بينهما في المجالات التربوية والثقافية والعلمية مقتل السفير الإيطالي في هجوم على قافلة الأمم المتحدة بالكونغو الديمقراطية رئيس الحكومة الاسبانية «بدرو سانشيز» يزور قاعدة تالافيرا لا ريال الجوية إسبانيا ترحب بالإفراج عن النشطاء في الجزائر سلس البول بعد التبول .. حالة شائعة لدي الرجال .. الأسباب والعلاج 5 طرق مثبتة لزيادة مستويات هرمون التستوستيرون بشكل طبيعي

تقارير وتحقيقات

فيروس كورونا يؤثر سلبا على أنشطة التوظيف ومستويات الرواتب في الشرق الأوسط

فيروس كورونا يؤثر سلبا على أنشطة التوظيف ومستوياته
فيروس كورونا يؤثر سلبا على أنشطة التوظيف ومستوياته

أدى التأثير الاقتصادي لفيروس كورونا (COVID-19) إلى انخفاض نشاط التوظيف ومستويات الرواتب للباحثين عن عمل في الشرق الأوسط ، وفقًا لآخر النتائج التي تم التوصل إليها عبر احصائية التوظيف عبر الإنترنت لشركة GulfTalent.

واستندت دراسة جلف تالنت إلى تحليل نشاط التوظيف لعامي 2019 و 2020 ، بما في ذلك 6 ملايين طلب عمل مقدم من الباحثين عن عمل ، و 350 ألف دعوة مقابلة صادرة عن أصحاب العمل ، ومقابلات استقصائية مع عينة من المرشحين.

ووجد البحث أن متوسط ​​عدد دعوات المقابلات لكل باحث عن عمل نشط قد انخفض بنحو 50 في المائة لبعض قطاعات السوق.

كان الانخفاض أكثر حدة بالنسبة للمدرسين والمتخصصين في مجال تقديم الطعام ، الذين رأوا دعوات المقابلات تنهار بنسبة 48 في المائة و 35 في المائة على التوالي. عانت المهن الأخرى في قطاعات الهندسة والقانون والتسويق وتكنولوجيا المعلومات والتمويل من انخفاضات متواضعة.

على الجانب الآخر ، زاد الطلب على التوظيف في عدد قليل من المهن خلال الوباء - لا سيما الطاقم الطبي ، الذي تمتع بزيادة بنسبة 19 في المائة في الطلب ، يليه المتخصصون في مجال الخدمات اللوجستية بنسبة 12 في المائة ، بفضل النمو السريع في التسوق عبر الإنترنت.

في أواخر الشهر الماضي ، أعلنت شركة أمازون العملاقة للبيع بالتجزئة على الإنترنت أنها استحدثت 3400 وظيفة جديدة في جميع أنحاء المملكة ، 60 في المائة منها شغلها مواطنون سعوديون.

قال براشانت ساران ، مدير العمليات في أمازون الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ، في ذلك الوقت: "لقد واصلنا الاستثمار في المملكة العربية السعودية كجزء من التزامنا طويل الأجل تجاه عملائنا".

فيما يتعلق بالمواقع المحددة ، انخفضت دعوات المقابلات المرسلة إلى المرشحين المقيمين في الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية بنسبة 14 في المائة و 3 في المائة على التوالي.

قد يكون التأثير المتواضع الذي يعاني منه الباحثون عن عمل في المملكة العربية السعودية بسبب حقيقة أن النشاط التجاري في المملكة قد ارتفع إلى أعلى مستوى له منذ يناير من هذا العام ، وفقًا لتقرير الأسبوع الماضي.

كما أظهر استطلاع مؤشر مديري المشتريات (PMI) الذي أجرته شركة IHS Markit أن نمو التوظيف في المملكة العربية السعودية عاد للمرة الأولى منذ يناير.

وتعليقًا على الاستطلاع الأخير ، قال ديفيد أوين ، الخبير الاقتصادي في IHS Markit: "يشير الارتفاع الثالث على التوالي في مؤشر مديري المشتريات في المملكة العربية السعودية إلى عودة الاقتصاد إلى قدميه في نوفمبر. والجدير بالذكر أن التوظيف بدأ في الارتفاع ، بينما تعززت ثقة الأعمال في أعقاب أخبار اللقاحات المشجعة ونمو الطلب الحاد ".

على النقيض من ذلك ، شهد المرشحون المقيمون في الهند وباكستان الذين يبحثون عن فرص في الخليج انخفاضًا في الطلب بنسبة 46 في المائة و 41 في المائة على التوالي ، حيث أدى إلغاء الرحلات وإغلاق الحدود إلى توقف التوظيف الدولي.

وشهد تباطؤ مماثل في التوظيف من قبل المتقدمين المقيمين في مصر ولبنان ، والتي كانت في الماضي مصدرًا رئيسيًا للعمال لأصحاب العمل الخليجيين.

كما وجد بحث جلف تالنت أن الوباء أدى إلى انخفاض كبير في الرواتب ، حيث تحول ميزان العرض والطلب لصالح أرباب العمل.