تحقيق بريطاني: شقيق مفجر مانشستر يعترف ”بالدور الكامل” في التخطيط للهجوم

رئيس مجلس الإدارة:محمد علىرئيس التحرير: شريف سليمان
بهدف زيادة الصادرات.. شعبة المحاجر تقدم 4 حوافز للمصانع المنتجة والمصدرة للرخام الكوتش السوري «أحمد ليلي»: رياضة الأيروبيك تقي من أمراض القلب والسكري الشاعرة السورية «رشا جمال»: بناتي سبب إلقائي الشعر.. وزوجي أول الداعمين بعد رحيله عن عالمنا.. القصة الكاملة للمبدع المتمرد ”شفيع شلبي” رائد الأعمال الوثائقية في مصر 5 طرق لإطالة عمر بطارية هاتفك الذكي الذي يعمل بنظام Android 6 أخطاء شائعة يجب على مستخدمي الكمبيوتر تجنبها إسبانيا وموريتانيا تعززا علاقات التعاون بينهما في المجالات التربوية والثقافية والعلمية مقتل السفير الإيطالي في هجوم على قافلة الأمم المتحدة بالكونغو الديمقراطية رئيس الحكومة الاسبانية «بدرو سانشيز» يزور قاعدة تالافيرا لا ريال الجوية إسبانيا ترحب بالإفراج عن النشطاء في الجزائر سلس البول بعد التبول .. حالة شائعة لدي الرجال .. الأسباب والعلاج 5 طرق مثبتة لزيادة مستويات هرمون التستوستيرون بشكل طبيعي

تقارير وتحقيقات

تحقيق بريطاني: شقيق مفجر مانشستر يعترف ”بالدور الكامل” في التخطيط للهجوم

تحقيق بريطاني: شقيق مفجر مانشستر يعترف
تحقيق بريطاني: شقيق مفجر مانشستر يعترف

اعترف شقيق رجل فجر تفجير انتحاري في ختام حفل موسيقي لأريانا غراندي في مدينة مانشستر الإنجليزية قبل أكثر من ثلاث سنوات ، بلعب دور كامل في التخطيط للهجوم ، وفق ما ورد في تحقيق يوم الاثنين.


أُدين هاشم عبيدي في مارس / آذار بتهمة القتل ، لتشجيعه شقيقه سلمان ومساعدته على تفجير نفسه في مانشستر أرينا ، حيث وصل الآباء لجمع أطفالهم في نهاية عرض لمغني البوب ​​الأمريكي في مايو 2017.


وكان من بين القتلى الـ 22 سبعة أطفال ، أصغرهم في الثامنة من العمر فقط ، بينما أصيب 237 شخصًا في أكثر الهجمات دموية في بريطانيا منذ عام 2005.


وكان هاشم قد نفى تورطه لكنه لم يقدم أي دليل في محاكمته. خلصت هيئة محلفين إلى أنه مذنب مثل شقيقه في جريمة القتل، لكنه اعترف اليوم الأثنين- وفق جهات تحقيق بريطانية.

قال المحامي بول غريني ، المستشار في تحقيق مانشستر أرينا: "في 22 أكتوبر ... اعترف هاشم عبيدي بأنه لعب دورًا كاملاً ودورًا معرفاً في التخطيط والإعداد للهجوم على الساحة".


وسجن عبيدي مدى الحياة في أغسطس آب وقيل له إنه يجب أن يقضي 55 عاما على الأقل خلف القضبان، وكان الشقيقان ، المولودان لأبوين ليبيين هاجرا إلى بريطانيا إبان حكم الزعيم الراحل معمر القذافي ، قد خططوا للهجوم على منزلهم في جنوب مانشستر ، قبل وقت قصير من عودتهم إلى ليبيا في منتصف أبريل 2017.


ظل هاشم في ليبيا بينما نفذ شقيقه البالغ من العمر 22 عامًا التفجير ، لكن الشرطة قالت إنه أقنع معارفه بشراء مواد كيميائية لصنع المتفجرات وأنه حصل على براميل معدنية تستخدم في صنع نماذج أولية من الأجهزة.