مجلس النواب اللبناني يوصي بمراجعة حسابات جميع مؤسسات الدولة

رئيس مجلس الإدارة:محمد علىرئيس التحرير: شريف سليمان
انخفاض معدل البطالة في السعودية إلى 14.9٪ في الربع الثالث 2020 هيثم جمعه: مشاركه الأهلي في كأس العالم للأنديه تفتح باب الاحتراف للاعبيه الحكومة الإسبانية تدين الهجوم الإرهابي في بغداد الإسعاف - السيارة المنقذة للحياة.. ملف خاص النيابة المصرية تحيل الدعوى المرفوعة ضد جوميا للمحاكمة بتهمة الاحتيال مصر ترصد 899 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا وزارة الصحة المصرية: 25 ألف مواطن سجلوا بياناتهم لتلقي لقاح COVID-19 خلال 3 ساعات البرلمان العربي يؤكد دعمه لجهود السيسي في الحفاظ على الأمن القومي العربي مصر وقطر تتبادلان المذكرات بشأن استئناف العلاقات الدبلوماسية بعد توقف دام أكثر من 3 سنوات دار الافتاء تطالب بعدم مشاركة فيديو لأب يحرق طفلته نواب ينتقدون وزير الإعلام في البرلمان المصري ويطالبون باستقالته فريق طهطا يطير لأسوان للقاء الكيما ضمن مبارايات كأس مصر

تقارير وتحقيقات

مجلس النواب اللبناني يوصي بمراجعة حسابات جميع مؤسسات الدولة

مظاهرات لبنانية- أرشيفية
مظاهرات لبنانية- أرشيفية
  • الخطوة تأتي استجابة لطلب عون مراجعة البنك المركزي
  • نشطاء مدنيون يوجهون رسالة إلى منسق الأمم المتحدة ، ويحملون فيها حزب الله مسؤولية انهيار الدولة

ناقش مجلس النواب اللبناني، رسالة من رئيس الجمهورية ميشال عون يطلب فيها المساعدة في التدقيق الجنائي لحسابات مصرف لبنان.

فيما ألغى الطلب العقد الذي وقعته الحكومة اللبنانية مع شركة استشارات لإعادة الهيكلة ألفاريز ومارسال لإجراء تدقيق على حسابات البنك المركزي، وذلك لأن مصرف لبنان تردد في تقديم معلومات للشركة لأنها تتعارض مع قانون النقد والائتمان وقانون السرية المصرفية.

وفي ختام الجلسة صادق أعضاء مجلس النواب على توصية بأن "تخضع حسابات مصرف لبنان والوزارات والمصالح المستقلة والمجالس والمؤسسات المالية والبلديات وجميع الصناديق للتدقيق الشرعي بشكل متوازٍ دون أي معوقات ودون اللجوء إلى البنوك.- السرية أو أي شيء آخر ".

عكست المناقشة في قاعة اليونسكو انقساماً بين الكتل البرلمانية، حيث أيد الحزب التقدمي الاشتراكي وحركة أمل وكتل المستقبل "تدقيق شامل لجميع المؤسسات" ، فيما أصر نواب التيار الوطني الحر والقوات اللبنانية على "تدقيق حسابات مصرف لبنان أولا".

انعكس هذا التقسيم في مشروعي قانون قدم أحدهما من قبل كتلة القوات اللبنانية ، بتعليق العمل بقانون السرية المصرفية لمدة عام ، على أن يسري مفعوله من تاريخ نشر هذا القانون في جميع الأمور المتعلقة بالرقابة المالية و / أو الجنائية. التحقيقات التي قررتها الحكومة بشأن حسابات مصرف لبنان. يوسع مشروع قانون نواب حركة أمل من نطاق رقابة الطب الشرعي لتشمل "جميع الوزارات والمؤسسات والإدارات والصناديق والمجالس دون استثناء ، أو تقديرية ، أو قابلية للتغيير ، أو كيد".

وبدا أن كتلة حزب الله هي الكتلة الأكثر إحراجًا بين حليفيها ، حركة أمل والتيار الوطني الحر. وقال رئيس الكتلة النائب محمد رعد خلال الجلسة: "نحن نؤيد التدقيق الجنائي لمصرف لبنان ، ونتفق على إجراء التدقيق في كافة المؤسسات العامة ، ونقترح المصادقة على الإيقاف المؤقت لمصرف لبنان". السرية المصرفية ".

حقيقة سريعة

بدت كتلة حزب الله هي الكتلة الأكثر إحراجاً بين حليفيها ، حركة أمل والتيار الوطني الحر، وقال النائب وائل أبو فاعور عقب الجلسة: "حاول الرئيس عون تحميل مجلس النواب مسؤولية عدم إجراء تحقيق جنائي ، ورد البرلمان بالمصادقة على توصية تدقيق جميع دوائر الدولة دون استثناء".

عارض التيار الوطني الحر تدقيق حسابات وزارة الطاقة التي تتحمل نصف الدين العام للبلاد. وأصرت على تدقيق حسابات البنك المركزي. وقال أمين سر كتلة لبنان القوي النائب ابراهيم كنعان: "من حق الشعب اللبناني معرفة مصير ودائعه".

وقال النائب المستقبلي سمير الجسر: “أقرت حكومة حسان دياب التدقيق الجنائي وحصرها في ميزانية البنك المركزي وحساب الأرباح والخسائر ومستوى الاحتياطيات المتاحة بالعملات الأجنبية. لم يكن من الممكن تطبيق التدقيق تلقائيًا على جميع وزارات الدولة وإداراتها ومؤسساتها ووكالاتها. ومع ذلك ، وبتأييد مجلس النواب على التوصية بتضمين جميع وزارات الدولة وإداراتها ووكالاتها ومؤسساتها ، بالإضافة إلى مصرف لبنان ، وتحويل التوصية إلى قانون ، تصبح المراجعة المالية والشرعية إلزامية ".

ناشطون من الحركة المدنية ضغطوا على النواب لمعرفة مصير الأموال المودعة في البنوك اللبنانية. ووزعوا منشورات على المارة والسيارات تطالب بحق معرفة حقيقة حسابات مصرف لبنان.

واشتبكت القوات الأمنية وعدد من المتظاهرين مما أدى إلى إصابة عدد من المتورطين ونقلهم الصليب الأحمر إلى أحد مستشفيات العاصمة.

ونظمت مجموعة أخرى من الحركة المدنية اعتصامًا أمام مكتب المنسق الخاص للأمم المتحدة في لبنان ، جان كوبيس ، في بعبدا. ووجهت المجموعة رسالة لكوبيس تعلن فيها رفض المجتمع المدني "لدولة داخل الدولة وسلاح غير شرعي" ودعت إلى "امتلاك السلاح وقرار الحرب والسلام تحت سيطرة الدولة اللبنانية وحدها".

وقالت الجماعة: "حزب الله الذي يسيطر على وظائف الدولة، وهو السبب الرئيسي في الانهيار السياسي والمالي والاقتصادي والصحي والتعليمي ، وكذلك عزل لبنان عن محيطه العربي والدولي".