جيمس بوفارد | مفكر سياسي يطالب بفضح جرائم أمريكا في سورية

رئيس مجلس الإدارة:محمد علىرئيس التحرير: شريف سليمان
بهدف زيادة الصادرات.. شعبة المحاجر تقدم 4 حوافز للمصانع المنتجة والمصدرة للرخام الكوتش السوري «أحمد ليلي»: رياضة الأيروبيك تقي من أمراض القلب والسكري الشاعرة السورية «رشا جمال»: بناتي سبب إلقائي الشعر.. وزوجي أول الداعمين بعد رحيله عن عالمنا.. القصة الكاملة للمبدع المتمرد ”شفيع شلبي” رائد الأعمال الوثائقية في مصر 5 طرق لإطالة عمر بطارية هاتفك الذكي الذي يعمل بنظام Android 6 أخطاء شائعة يجب على مستخدمي الكمبيوتر تجنبها إسبانيا وموريتانيا تعززا علاقات التعاون بينهما في المجالات التربوية والثقافية والعلمية مقتل السفير الإيطالي في هجوم على قافلة الأمم المتحدة بالكونغو الديمقراطية رئيس الحكومة الاسبانية «بدرو سانشيز» يزور قاعدة تالافيرا لا ريال الجوية إسبانيا ترحب بالإفراج عن النشطاء في الجزائر سلس البول بعد التبول .. حالة شائعة لدي الرجال .. الأسباب والعلاج 5 طرق مثبتة لزيادة مستويات هرمون التستوستيرون بشكل طبيعي

تقارير وتحقيقات

جيمس بوفارد | مفكر سياسي يطالب بفضح جرائم أمريكا في سورية

لا للحرب في سورية
لا للحرب في سورية

دعا "جيمس بوفارد" السياسي الأمريكي, إلى فضح جرائم أمريكا وأسرارها في سوريا أمام الرأي العالمي والأمريكي واصفاً هذه الجرائم بـ "القذرة", ولا سيما الاعتداءات المتتالية واحتلالها لأجزاء كبيرة من الأراضي السورية, ودعم الإرهابيين منذ بداية اندلاع الحرب داخل سورية, وذلك من أجل عدم تكرار هذه الجرائم خلال فترة رئاسة "بايدن" القادمة .

وخلال مقال له في موقع “كونسورتيوم نيوز” قال بوفارد: إن أفضل أمل لمنع تكرار جولة من الأكاذيب والأخطاء الفظيعة هو الكشف عن الأخطاء الجرائم والأكاذيب الأمريكية في سورية” , وطالب دونالد ترامب المنتهية ولايته إلى فتح الملفات السرية “القذرة” بشأن سوريا .

وأشار "بوفارد" إلى حملة "بايدن" بأنها تعهدت بزيادة الضغوط على سوريا, بتزويد العناصر الإرهابية التي تسميها واشنطن "معارضة" بمزيد من الأسلحة والمال, واستشهد في ذلك بملاحظة ماكس ابرامز المحاضر في جامعة نورث ايسترن, بأن كل “خبير” في السياسة الخارجية تم طرح اسمه كعضو في حكومة "بايدن" سبق له دعم سياسة “إسقاط الحكومات” ومساعدة التنظيمات الإرهابية والتي من بينها “ تنظيم القاعدة” وتدمير الدول وتهجير الملايين من ديارهم.

كما وجه "بوفارد" سؤالا للناخبين الأمريكيين قائلاً: كم عدد السوريين الذين صوتم لقتلهم يوم الانتخابات بفضل نظامنا السياسي المنحرف ؟

وقام "بوفارد" بتوضيح أنه من الضروري أن يتضمن فضح وثائق التدخلات والجرائم الأمريكية في سورية الكشف عن الخيوط التي نسجتها حكومات أجنبية لتحصين المعارضين الأمريكيين للحروب من الحيل المماثلة في المستقبل, مشيرا في هذا الصدد إلى اعتراف العدو الصهيوني العام الماضي بتقديم مساعدات عسكرية ولوجستية للتنظيمات الإرهابية في سورية, إضافة إلى الدعم السعودي للجماعات الارهابية بضخ كميات كبيرة من الأسلحة والأموال للتنظيمات بموافقة إدارة أوباما.

كما لفت "بوفارد" إلى أن فتح هذه الملفات اليوم يوفر سوف أدلة كثيرة تساعد مناهضي التدخل في الدول الأخرى والحروب على الوقوف بوجه هذه السياسات أكثر من أي وقت مضى.