نشوى ناجي تكتب: اللغة العربية.. هل اندثرت ؟

رئيس مجلس الإدارة:محمد علىرئيس التحرير: شريف سليمان
بعد رحيله عن عالمنا.. القصة الكاملة للمبدع المتمرد ”شفيع شلبي” رائد الأعمال الوثائقية في مصر 5 طرق لإطالة عمر بطارية هاتفك الذكي الذي يعمل بنظام Android 6 أخطاء شائعة يجب على مستخدمي الكمبيوتر تجنبها إسبانيا وموريتانيا تعززا علاقات التعاون بينهما في المجالات التربوية والثقافية والعلمية مقتل السفير الإيطالي في هجوم على قافلة الأمم المتحدة بالكونغو الديمقراطية رئيس الحكومة الاسبانية «بدرو سانشيز» يزور قاعدة تالافيرا لا ريال الجوية إسبانيا ترحب بالإفراج عن النشطاء في الجزائر سلس البول بعد التبول .. حالة شائعة لدي الرجال .. الأسباب والعلاج 5 طرق مثبتة لزيادة مستويات هرمون التستوستيرون بشكل طبيعي الاثنين المقبل.. توقيع اتفاقية تعاون بين مصر وأسبانيا لخلق فرص عمل للشباب محطة مصراتة البحرية تخطط لحفل خاص بمناسبة افتتاح المحطة كندا تفرض عقوبات على مسؤولي الجيش في ميانمار بعد الانقلاب

مقالات

نشوى ناجي تكتب: اللغة العربية.. هل اندثرت ؟

الإعلامية/ نشوى ناجي
الإعلامية/ نشوى ناجي

عندما تشاهد افلام الخمسينات والستينات من القرن الماضي, تلاحظ استخدام ابطالها لمفردات اللغة العربية الفصحى, هذا الزمن الذى كان يجتمع على مقهاه المثقفون والأدباء والفنانون فى صالونات ثقافية لا تخلو من قراءات وأشعار وأنغام راقية تنعكس على الجمهور البسيط فيرتقى بها .

واذكر ان كاتبا روائيا اثناء سيره فى الشارع استمع لأحد البائعين الجائلين يغنى الاطلال لأم كلثوم, فسأله الكاتب: هل تفهم ما تغنيه؟ فرد البائع بعفوية ( مش كله يا بيه) هكذا كان المجتمع و رقيه و نقاؤه.

وبعد سنوات ليست بالكثيرة وتحديدا فى بداية التسعينات انتشرت اللغه العامية بشكل مخيف و وصل الامر لنرى مقالات لكُتاب فى صحف كبيرة بهذه اللغة بحجة الوصول لقطاعٍ عريض من القراء.

كما نجد فى مجال التوظيف شروطا تتطلب اتقان اللغات غير العربية, ناهيك عن تحدث الطبقات الغنية باللغات الاجنبية لمزيد من الوجاهة والتميز.

ولم يتوقف الامر عند هذا الحد, بل وجدنا ان اللغه العربية مع بداية هذا القرن بدأت تخنفي من كل برامج التليفزيون الا من نشرات الاخبار.

و قبل انا نصل للربع الاول من القرن الجديد تراجع الاهتمام باللغة, بل تدنت اللغة نفسها حتى وصلت للحضيض, فمع انتشار التكنولوجيا وتدنى مستويات الحوار, اصبحنا نستخدم مفردات اجنبية مع مفرادت غريبة ابتدعتها عناصر عديمة الثقافة, لتخرج علينا جُملا لاتنتمى للغة ولا تخضع لأى قواعد, وينتهى بنا الامر لنستمع للغة عجيبة منفرة للاذن والاحساس.

فتجد شابا يقول لصديقه ( ايه يا مان ما تيجى نظبط الطاسة)

فيرد الاخر( اشطة يا زميلى امين )

هذا الحوار تسمعه من شباب جامعى سيتولى قيادة هذا الوطن يوما ما.

الادهى والاكثر مرارة ما نشاهده على مواقع التواصل الاجتماعى واستخدام ما يسمى (الفرانكو اراب), فتجد شابا يكتب على صفحته كلمات عربيه ولكن بحروف اجنبيه و احيانا يستخدم الارقام للتعبير عن حرفا ما فيكتب:

Sabah el efoL 3alikom ya regalah, ana wii akhoya fee el matar, lesa waselen

فيرد صديق

Eshta ya zemily el hadaya wasalet,

و يرد اخر

Menwareen aksom bellah.

اخيرا

اللغة هوية وثقافة وانتماء.فإذا أهملنا اللغة، ضاعت الهوية وقل الانتماء، فاحذروا.