صموئيل العشاي يكتب: لسه بدري يا سامية .!

رئيس مجلس الإدارة:محمد علىرئيس التحرير: شريف سليمان
بعد رحيله عن عالمنا.. القصة الكاملة للمبدع المتمرد ”شفيع شلبي” رائد الأعمال الوثائقية في مصر 5 طرق لإطالة عمر بطارية هاتفك الذكي الذي يعمل بنظام Android 6 أخطاء شائعة يجب على مستخدمي الكمبيوتر تجنبها إسبانيا وموريتانيا تعززا علاقات التعاون بينهما في المجالات التربوية والثقافية والعلمية مقتل السفير الإيطالي في هجوم على قافلة الأمم المتحدة بالكونغو الديمقراطية رئيس الحكومة الاسبانية «بدرو سانشيز» يزور قاعدة تالافيرا لا ريال الجوية إسبانيا ترحب بالإفراج عن النشطاء في الجزائر سلس البول بعد التبول .. حالة شائعة لدي الرجال .. الأسباب والعلاج 5 طرق مثبتة لزيادة مستويات هرمون التستوستيرون بشكل طبيعي الاثنين المقبل.. توقيع اتفاقية تعاون بين مصر وأسبانيا لخلق فرص عمل للشباب محطة مصراتة البحرية تخطط لحفل خاص بمناسبة افتتاح المحطة كندا تفرض عقوبات على مسؤولي الجيش في ميانمار بعد الانقلاب

مقالات

صموئيل العشاي يكتب: لسه بدري يا سامية .!

الكاتب الصحفي/ صموئيل العشاي
الكاتب الصحفي/ صموئيل العشاي

يرحل افضل ما فينا، ويبقي الكاذبون والمزيفون، نبحث عن الكلمات لتساعدنا فى الرثاء ووصف هؤلاء الانقياء، ولكنها تعجز، وتتوه المفردات وتهرب الحروف.... سامية كيف أنعيكي والكلمات عاجزة عن التعبير ؟ كيف أنعيكي يا مدرسة الوطنية، كيف أنعيك يا مدرسة صحافة غابت ودفنت معكى؟ برحيك اليوم رحلت من جمعتنا فى مواجهة مدرسة الخراب، لا تكذبوا وتقولون أنكم سبقتوها فى مظاهرات الدفاع عن الوطن قبل حكم الأخوان بزمان.

بداية معرفتى بسامية بعد جمعة قندهار 29 يوليو 2011، عندما احتشد الاسلاميون للاستيلاء على مصر، خرجت أنا ابحث عن المنقذ من مصيرنا المحتوم، وهمس لى أحد الزملاء سامية زين العابدين تقف مع العشرات فى مظاهرات روكسي، تعرفت عليها هاتفيا وحكت لى ان الجزيرة عرضت عليها 12 الف دولار شهريا ، لتخرج على شاشتها وتحكى حلقة اسبوعيه عن مشاعرها كسيدة داعمه للنظام السابق، وعندما رفضت ظل الالحاح عليها ورفع المبلغ الى 30 الف دولار شهريا، وكان التعاقد لمدة ستة أشهر، ولاغرائها وعدتها الجزيرة أن تصرف لها نصف المبلغ مقدماً، ورفضت فى الوقت الذى يتنافس الجميع على الظهور لبضع دقائق على القناة.. وسمعت هذا الكلام من لسانها شخصياً.

كانت رحلتى فى أنقاذ وطنى قد بدأت بالبحث عن عمر سليمان لترشيحه لإنقاذ مصر، وقبل أن اقابله بدأت رحلة جمع توكيلات له، وكنت صاحب أول توكيل لترشيحه، وبعد جهد كبير قابلته فى مستشفى وادى النيل وقال لى بالنص الواحد " أسرتى رافضه ترشيحي "، وطلبت منه التقاط صوره لى معه ورحلت أعلن فى الصحف أنه وافق على الترشيح، كان أول من أتصل وهنأني هو سامية زين العابدين، وبعدها أتصل بي الزميل أحمد موسي يطلب منه تحديد موعد مع اللواء عمر سليمان لاجراء حوار لصحيفة الاهرام. ومرت الايام وجرى استبعاد عمر من الترشح، وجرت فى النهر مياه كثيرة.

وصل التنظيم الى حكم مصر، وفى الوقت الذى كان الجميع يتحالف فيه الكثيرين مع الجماعه لضمان أى مكسب أو موقع سياسي، اقترحت فكرة لعزل مرسي وتولية الجيش امور البلاد، واسميت الحملة " تفويض الجيش لادارة البلاد"، بعد مائة يوم من حكم مرسي، عرضت الفكرة على سامية زين العابدين وأخرين، وشجعتنى وقالت أنها سوف تكتب عنها فى جريدتى الجمهورية والمساء، الى أن خرج من سرق الفكرة وغير فى ملامحها واطلق عليها أسم أخر لا معنى له، ولكن تحدثت مع سامية وأتفقنا على أن نتركهم يعملون ما دام الهدف واحد، أقنعت لانني كنت أنا أفعل ذلك لوجه الله، وخرج من تزعم الفكرة وأطلقوا عليه القاب كثيرة فى الصحافة، وكنت عندما أشتكيت لسامية أنها فكرتى وسرقت منى، كانت تقول لى الله يكفئك ولا يكافئ محبي الظهور.

عندما ذهبت الى عزاء زوجها الشهيد عادل رجائي، وجدتها قوية صامدة عفيف، وقالت قدمت زوحى بطل مدافعا عن مصر، ومرت الأيام سريعه، وكنت أكتب مطلبا أن تتوالى سامية زين العابدين رئاسة الهيئة الوطنية للصحافة، كانت تتصل بي وتطلب منى عدم الكتابة مرة أخرى ولا أدون هذا الكلام لانها لا تسعى للمناصب، وسعدت عندما اختيرا عضوة فى الهيئة، وذات مرة كنت التقى أحد القادة رفيعي المستوى وحكيت له أننى أتمنى أن ارى سامية فى موقع رئيس مجلس ادارة صحفية الجمهورية ، وأبتسم الرجل وقال لى بالنص " بس سامية قالت لك أنا مش عاوزة مناصب " ضحكت واستغربت عن رفض السيدة أى منصب.

كانت سامية تقول لى بالحروف الواحد أعلى وسام أخذته هو أنني زوجة الشهيد. مع السلامة يا أفضل ما فينا، رحلتى يا طيبة القلب وتركتى لنا الكاذبين والمنافقين يظهرون أمام الكاميرات، ويدعون كذباً البطولات والتضحيات، أنصاف المواهب وأنصاف العقول يروجون الأكاذيب، بينما يتوارى الابطال الحقيقيون خجلا يطلبون من الله الستر والصحة.