ماذا تعرف عن تل حفيظ بالعراق وماذا يخبئ بداخله؟

رئيس مجلس الإدارة:محمد علىرئيس التحرير: شريف سليمان
رشا مهدي تخطف الأنظار بجلسة تصوير جريئة الأهلي يوجه الشكر لـ «فايلر».. و «محمد يوسف» مدربا للفريق تفاصيل ضبط منتحل صفة صيدلي بالشرقية بالتفاصيل.. مصرع رجل بالشرقية أسفل عجلات القطار بصورة.. أحمد فلوكس يفاجئ جمهوره لاعب واتفورد يدخل اهتمامات ليفربول تفاصيل.. حبس عاطل لانتحاله صفة إعلامي تفاصيل ضبط المتهم بالتنمر والتعدي على فتاة بمحافظة سوهاج «رانيا منصور» تخطف الأنظار في أحدث ظهور لها تفاصيل.. محاولة انتحار طالبة لعدم التحاقها بكلية الإعلام عبر إنستجرام.. «سلمى أبو ضيف» في أحدث ظهور لها انخفاض في أسعار الذهب اليوم الثلاثاء 22 سبتمبر 2020

منوعات

ماذا تعرف عن تل حفيظ بالعراق وماذا يخبئ بداخله؟

أرشيفية
أرشيفية

يمتلئ العالم ببعض المواقع والمعالم التي ترتبط ببعض الأساطير والقصص المرعبة التي تحدث حديثًا واسعًا على مستويات عدة، ومنها ما يوجد في عالمنا العربي وتتناقله الأجيال وتحتفظ به في ذاكرتها التراثية.

نذهب إلى العراق حيث تناقل الأهوار أسطورة أن هناك ثلاثة إخوة هم عكر وأبو شذر وحفيظ لكل منهم مملكة عظيمة وغنية إلا أن الإخوة طغوا في الأرض فقضوا عليهم طوفان عظيم.

توجد منطقتا "عكر" و"أبو شذر" بالفعل في الأهوار، إلا أن المنطقة الثالثة، وهي تل حفيظ لا يعرف أحدا طريقا إليها، ولا يعلم أحد موقعها الدقيق، ويقال أنها جزيرة صغيرة أو تلة تحميها مجموعة كبيرة من الجن لحراسة كنز نفيس بها، وما يزيد الرعب حول هذه القصة أن هذه الجزيرة تظهر أحيانًا وتختفي أحيانًا أخرى.

وتناقلت حول منطقة تل حفيظ العراقية أساطير عدة، أبرزها الأسطورة الأولى، أنه لا يمكن للشخص المتوجه لتل حفيظ الوصول إليها إلا أن يمس الشخص من الجن كونها مسكونة بالكامل من الجن ولا يحبذون أبدا أن تطأ أقدام أحد من البشر لهذه الجزيرة .

فيما هناك أقوال متعلقة بأن الذهاب لهذه الجزيرة يعني الموت وعدم العودة أبدا، وكما يقال أيضًا أنها منطقة غنية بالذهب والكنوز التي لا يمكن لأحد إخراجها منها إذ يتداول أهالي العراق رواية تقول أن مجموعة من الأشخاص قصدوا تل حفيظ بقارب فوجد أحدهم قطعة من الذهب فوضعها في جيبه، وبعده لم يتحرك القارب من مكانه أبدًا بحيث تجمد القارب كليًا وكأن جنيًا أمسك به لسبب ما، قد تم اكتشاف السبب لاحقًا وهي أن قطعة الذهب في جيب أحد الأشخاص، الموجودين على القارب، فبعد رميها وتركها في تل أبو حفيظ أبحر القارب من جديد وكأن شيئًا لم يكن .

ويستمر غموض هذه المنطقة ما يضفي عليها ألوانًا من الرعب، وتناقل القصص الشعبية بكثرة حول هذه المنطقة المجهولة يثير التساؤلات إلى يومنا هذا.