«الأسد» في عيد الجيش الـ 75 : تحية لرجال الجيش الذين تصدوا للإرهاب وحققوا البطولات

رئيس مجلس الإدارة:محمد علىرئيس التحرير: شريف سليمان
«الطوارئ الروسية» تعلن عن إرسال 5 طائرات للبنان تحمل مستشفى متنقل ووسائل للوقاية الدفاع العربي تهنئ الزميلة زينب الديب بمناسبة تفوق نجلتها في الثانوية العامة الدفاع العربي تهنئ الإعلامي أحمد عبد العظيم بمناسبة تفوق نجله بالثانوية العامة تطور جديد بشأن إصابة حمدي فتحي بفيروس كورونا صدمة.. السلطات التركية تمارس العنصرية ضد أشهر عارضة أزياء أوكرانية اليوم.. قطع المياه عن مدينة في القليوبية القوى العاملة تكشف شرط دخول المصريين إلى الكويت غدا.. قطع الكهرباء عن قريتين في بني سويف كورونا في الإمارات.. 189 إصابة جديدة ومفاجأة في حالات الوفاة ”سيد درويش” على مسرح البالون غدا الأربعاء مسحة جديدة للاعبي الزمالك قبل 48 ساعة من مواجهة المصري عميد ”اقتصاد القاهرة”: مصر الـ36 عالميا في مؤشر الدول الأفضل

اخبار عسكرية

«الأسد» في عيد الجيش الـ 75 : تحية لرجال الجيش الذين تصدوا للإرهاب وحققوا البطولات

الرئيس السوري بشار الأسد
الرئيس السوري بشار الأسد

أكد الرئيس السوري الفريق بشار الأسد القائد الأعلى للجيش العربي والقوات المسلحة السورية أن أبطال الجيش العربي السوري كانوا مع جميع أطياف الشعب السوري الأبي في مختلف مراحل الحرب ضد الإرهاب, وكانوا أحراراً وأسياداً وأباة على أعداء الوطن, وأن ما حققوه إنجازا عظيماً بانتصاراتهم على المتربصين بالوطن.

وقال "الأسد" في كلمة وجهها إلى القوات المسلحة بمناسبة الذكرى الـ 75 لتأسيسي الجيش العربي السوري : يا رجال البطولات والعزائم والهمم.. أتوجه إليكم اليوم بمشاعر ملؤها الفخر والتقدير بمناسبة الذكرى الخامسة والسبعين لتأسيس الجيش العربي السوري.. حماة الديار وصناع الانتصار.. أحييكم تحية الأبطال الميامين.. أحييكم ضباطاً وصف ضباط وجنوداً , شجعاناً بهذا العيد المجيد الذي يجسد رسوخاً وتجذراً لقيم الأصالة والانتماء، وتجدداً وانبعاثاً لحاضر ومستقبل عنوانه الكرامة والسيادة والإباء.

وأضاف "الأسد".. يا أبناء قواتنا المسلحة الشجعان.. جابهتم عربدات قوى الشر والإرهاب الذين استمرؤوا الغدر والعدوان.. في وقت توهم فيه البعض أنهم قادرون على تطويع إرادتكم والنيل من عزيمتكم فأسقطتم أوهام غطرستهم.. وأثبتم في خضم التحديات وغمار المعارك أنكم أهل الثبات والتضحية والإقدام والشجاعة.. لا تعرفون الخوف أو التردد.. وترخصون المهج والأرواح في الدفاع عن كرامة الوطن وسلامة أبنائه.. ولا ترتضون عن المجد والعلياء بديلاً .