الإعلامي محمد الباز يطالب بالقبض على عبد الله رشدي.. تابع التفاصيل

رئيس مجلس الإدارة:محمد علىرئيس التحرير: شريف سليمان
الكوتش السوري «أحمد ليلي»: رياضة الأيروبيك تقي من أمراض القلب والسكري الشاعرة السورية «رشا جمال»: بناتي سبب إلقائي الشعر.. وزوجي أول الداعمين بعد رحيله عن عالمنا.. القصة الكاملة للمبدع المتمرد ”شفيع شلبي” رائد الأعمال الوثائقية في مصر 5 طرق لإطالة عمر بطارية هاتفك الذكي الذي يعمل بنظام Android 6 أخطاء شائعة يجب على مستخدمي الكمبيوتر تجنبها إسبانيا وموريتانيا تعززا علاقات التعاون بينهما في المجالات التربوية والثقافية والعلمية مقتل السفير الإيطالي في هجوم على قافلة الأمم المتحدة بالكونغو الديمقراطية رئيس الحكومة الاسبانية «بدرو سانشيز» يزور قاعدة تالافيرا لا ريال الجوية إسبانيا ترحب بالإفراج عن النشطاء في الجزائر سلس البول بعد التبول .. حالة شائعة لدي الرجال .. الأسباب والعلاج 5 طرق مثبتة لزيادة مستويات هرمون التستوستيرون بشكل طبيعي الاثنين المقبل.. توقيع اتفاقية تعاون بين مصر وأسبانيا لخلق فرص عمل للشباب

توك شو

الإعلامي محمد الباز يطالب بالقبض على عبد الله رشدي.. تابع التفاصيل

الإعلامي محمد الباز
الإعلامي محمد الباز

ناشد الإعلامي محمد الباز، النائب العام بالقبض على الشيخ عبد الله رشدي، بتوجيه تهمة التحريض على الفسق، وأنه لا يمثل الأزهر ولا الأوقاف ولا أي جهة رسمية.

وقال محمد الباز في برنامجه "آخر النهار" الذي يعرض على شاشة قناة النهار :"أن عبد الله رشدي يعطي غطاء شرعيًا للمتحرشين، وأنه يتعلل بأنه تم اجتزاء كلامه، وأنه كان يتحدث على أن توافق الفتاة على الزواج لكي ترحم الشباب من العادة السرية".

وأضاف الباز: "أن رشدي يحرض على الفسق مثل سما المصري وفتيات التيك توك، وأنه رجل مريض ولديه هوس جنسي ويحتاج إلى طبيب نفسي".

وتابع قائلًا :"وأنا أقدم بلاغًا على الهواء، وأقول للنائب العام مثلما قبضتم على سما المصري بتهمة التحريض على الفسق، أنا أتهم أيضا عبد الله رشدي بالتحريض على الفسق".

وكان الشيخ عبد الله رشدي خلق موجة من تقابل الرأي العام في مصر، بعد حديثه عن ما يجب أن ترتديه الفتيات، وألقى باللوم الكامل على تاء التأنيث في حوادث التحرش والاغتصاب اللاتي يتعرضن لها، وظهرت الآراء ما بين مؤيد ومعارض لأفكاره، ونال اتهامات من قادة الرأي والجماهير.

ولا تزال الآراء قيد المناقشة بين الجميع على المنصات الإعلامية المختلفة، ومنصات التواصل الاجتماعي، مخلفة بذلك بلبلة في الحصول على أحكام واضحة للموضوع من زوايا مختلفة.